"دموع فى عيون وقحة ".. أب يقتل ابنه ويدعي تعرضه لحادث في أوسيم.. وأم تقتل ابنتها لحملها سفاحًا ببني سويف.. وسائق يقتل زوجتة وابنتة بمنشاة ناصر

طه الغبيرى

05:35 م

الأربعاء 11/يناير/2017

دموع فى عيون وقحة .. أب يقتل ابنه ويدعي تعرضه لحادث في أوسيم.. وأم تقتل ابنتها لحملها سفاحًا ببني سويف.. وسائق يقتل زوجتة
صورة تعبيرية
حجم الخط A- A+
"يقتل القتيل ويمشي في جنازته"، مثل الشعبي صاحبته قصة واقعية، كان أبطالها أشخاص تخلوا عن كافة مشاعر الرحمة والإنسانية لتمتد إيديهم لقتل أعز الناس لهم، ولكن الأغلب هي مراوغتهم للهروب من جرائمهم.

وترصد "أهل مصر" أبرز تلك الجرائم التي شهدتها المحافظات منذ بداية العام الجاري، واستطاع رجال المباحث كشف غموضها:



"أم تقتل ابنتها لحملها سفاحًا وتدعى تعرضها للصعق الكهربائى ببني سويف"


أقدمت ربة منزل، على قتل نجلتها، صعقًا بالكهرباء، بمركز الفشن جنوب بني سويف، لحملها سفاحا.

وتلقى اللواء محمد الخليصي، مدير أمن بني سويف، إخطارًا من مستشفى الفشن المركزي، بوصول "ن س"، 16 سنة، جثة هامدة، وبتوقيع الكشف الطبي عليها، تبين أنها حامل في الشهر الرابع.

وبتشكيل فريق بحث لكشف غموض الحادث، تبين أن "ج ح"، 54 سنة، والدة المجني عليها، علمت بحمل نجلتها سفاحًا، فعزمت على التخلص منها، خوفًا من افتضاح أمرها، فملأت طبقًا من البلاستيك بالماء، وأجلست نجلتها فيه، ووضعت به سلك كهرباء، ولم تتركها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.


"أب يقتل ابنه ويدعي تعرضه لحادث في أوسيم"

ألقت الأجهزة الأمنية بالجيزة القبض على عامل لقيامه بالتعدي على نجله بالضرب حتى الموت لعدم سماعه الكلام بمنطقة "أوسيم" وإحالة اللواء هشام العاقي مدير الأمن للنيابة العامة للتحقيق.

وتلقى قسم شرطة أوسيم بلاغا من محمد علم، "24 سنة"، عامل، ومقيم بمنطقة "صبرى أبو فرن" بوفاة نجلة عمر، 4 سنوات إثر اصطدام سيارة به أعلى كوبري "غيضان" بدائرة القسم.

وبالفحص وسؤال زوجته وأشقائه تتبين أن المبلغ وراء ارتكاب الواقعة وبمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة بسبب عدم سماع ابنه الكلام.

وتحرر المحضر رقم 511 لسنة 2017 وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.


"عامل وزوجتة يقتلان نجله ويدعيان سقوطة من السلالم بالخليفة"


ألقت الأجهزة الأمنية بالقاهرة القبض على عامل وربة منزل لقيامهم بتعذيب نجل الأول حتى الموت بمنطقة "الخليفة"، وأمر اللواء خالد عبدالعال مدير الأمن بإحالتهم للنيابة العامة للتحقيق.

وكشفت تحقيقات النيابة، التي باشرها أحمد معاذ سيف النصر مدير نيابة حوادث جنوب القاهرة، إذ تلقى قسم الشرطة إخطارا من خلال مكالمة هاتفية بوفاة طفل نتيجة سقوطه بمنزله وارتطام رأسه بالأرض، وعلى الفور انتقل رجال المباحث بالقاهرة إلى منزل الطفل بشارع البقلي بالخليفة، وبسؤال الأب قرر أن نجله تعثرت قدماه فسقط على الأرض وحدث إصابة برأسه فلقى مصرعه في الحال، وبسؤال زوجه الأب رددت بنفس مضمون أقوال زوجها، وتم تحرير المحضر اللازم وعرضهم على النيابة.

وانتقلت النيابة إلى مستشفى أحمد ماهر لمناظرة جثة الطفل المتوفى، وتبين وجود آثار لتعذيب دموى منتشرة بجميع أعضاء جسده، وثبت أن وفاته بسبب نزيف داخلي، وبسؤال الأب عن آثار التعذيب التي تغطي أنحاء جسده، قال إنه لا يعلم شيئا عنها.

وأقر الأب في التحقيقات، أنه تزوج منذ 5 أشهر وحضرت زوجته الجديدة لتقييم معه وولده، وكانت فى بعض الأحيان تعتدى على نجله بالضرب بداعى تربيته، إلا أنها تمادت وصارت تقضي أوقات فراغها في تعذيبه عن طريق ضربه بخراطيم المياه البلاستيكية ومنعه من تناول الطعام حتى يتألم ولا يقدر على مقاومة الجوع فيظل يتوسلها لتطعمه، وأدت تلك الأفعال إلى إصابة الطفل بالضعف والهزال ومن ثم بأنيميا حادة نتيجة سوء التغذية وحرمانه من الطعام، ومن أثر التعذيب عليه بدأ يفقد قدرته على النطق وأصبح لا يستطيع التحدث وأصيب بالتبول اللا إرادي، وهو ما أغضب زوجته إذ كانت تحتجزه في غرفة مغلقة دون طعام لعقابه على التبول دون إرادته وتلطيخ السجاد، وبعدها صار والده يشاركها فى جلسات تعذيب نجله.

واعترفت زوجة الأب المتهمة بالجريمة في أقوالها بعد علمها بأقوال الأب، وأكدت أن زوجها والد الطفل المجني عليه كان أيضا يقوم بتقييد نجله بالحبال ويحتجزه داخل غرفة ويتركه وحده بالشقة لعدة أيام، وأصافت أنه أيضا كان يضربه إذا دخل المطبخ بحثا عن الطعام، وأنه عندما يراه يتبول دون إرادته كان يبرحه ضربآ باستخدام حزامه الجلد.


"سائق يقتل زوجتة وابنتة بمنشاة ناصر"

نجحت مباحث القاهرة خلال 24 ساعة في كشف غموض حادث العثور على جثة "أميرة. ح. ر. ح" 20 سنة ربة منزل وطفلتها "رقية" 4 سنوات مذبوحتين داخل شقتهما بمنطقة "منشأة ناصر".

وتبين من التحريات أن الزوج، ويدعي "حسن. ع. ح" 30 سنة، سائق، وراء ارتكاب الواقعة بعد مشادة بينه وبين الزوجة بسبب تورطها في محاولة تشويه صورة زوجات أشقائه والتشكيك في سُمعة إحداهن التي كادت أن تؤدي إلى طلاقها، وحينما عاد الزوج من المنزل وقام بذبحها انتقامًا منها فما أن شاهدته ابنته وحاولت الصراخ، وقالت له: "قتلت ماما ليه يا بابا؟" حتى قام بذبحها خشية افتضاح أمره، وترك منزل الزوجية، ثم عاد للمنزل أمام الأهالي وأبلغ أجهزة الأمن باكتشافه مقتل زوجته وابنته عقب عودته من العمل.

وشكل اللواء محمد منصور مدير مباحث القاهرة فريق بحث برئاسة العميد هشام قدري رئيس مباحث قطاع جنوب القاهرة، تهدف إلى فحص الشقة مسرح الجريمة، وتبين سلامة المنافذ وباب الشقة، وعدم وجود أي آثار عنف وبعثرة بمحتويات غرفة النوم فقط، وبإعادة مناقشة الزوج المبلغ تبين أنه وراء ارتكاب الواقعة، وحاول تضليل المباحث ببلاغه إلا أن فريق البحث تمكن من كشف خيوط الواقعة.

موضوعات متعلقة