طبيب الملك وقائد بحرية دولة عظمى.. رجال تحولن "نساء" بعد الوفاة

رحاب فوزي

12:06 م

الخميس 07/ديسمبر/2017

حجم الخط A- A+
التاريخ دائمًا يذكر الإنسان بأعماله سواء كانت طيبة أو شريرة، قوية أو متخاذلة، طالما أثرت في وضع دولة أو مصير شعب، ولا يترك المؤرخون صغيرة أو كبيرة إلا ودونوا عنها ولو في سطور بسيطة، وكل سطر يرمز لفعل ما كان وراء أحداث مؤثرة، وبرغم التعنت قديمًا ضد النساء من الذكور إلا أن هناك نساءً وجدت طريقها للشهرة وأجبرت التاريخ على أن يحفظ اسمها ضمن رواده، بينما سلكت بعض النساء مسلكًا مختلفًا بالتخفي والتنكر في زي الرجال حتى تحقق ذاتها، ثم انكشف أمرهن لاحقًا بعد الموت.


جيمس بيري
لمن لا يعرف جيمس بيري هو إسم كبير الجراحين في المستشفى الملكي البريطاني، وفي ليلة الخامس والعشرين من يوليو عام 1865 كان الخبر الحزين برحيله، ذلك الخبر الذي حمل وفاة جيمس بيري كبير الجراجين في المستشفى الملكي وأحد أفضل الرجال العسكريين في بريطانيا.

كان الخبر صادما لأن المملكة فقدت طبيبا وظابطا مخلصا ووفيا قضى 52 عاما في السلك العسكري حتى صار المفتش العام للمستشفيات العسكرية، ولكن كانت المفاجأة حين قامت خادمته صوفيا بمحاولة تنظيف جسده عقب الوفاة، فاكتشفت أن الطبيب الشهير والرجل العسكري هو إمرأة وليس رجلا، وأنه استطاع خداع كل من حوله طول تلك السنوات، كما استطاعت أن تكتشف أن لدى هذه السيدة المختبئة طفل لأن علامات جرح الانجاب تظهر على منطقة البطن.

يأتي هذا بسبب رفض المجتمع في ذلك الوقت أن تكون إمرأة ضمن الرجال في كلية الطب أو دراسة الطب، وهو ما تخفت من أجله "مارجريت" أو "جيمس" واستطاعت أن تصبح الأفضل فيه حتى لو كلفها الأمر التخفي طوال عمرها.



رون سين داسال
إنه البحار الأعظم في الجيش الفرنسي، الذي استطاع أن يحقق بطولات غير عادية في الحقبة التي عاش فيها ما بين عامي 1903 و 1968، وهي الفترة التي شهدت تألقه وتفوقه حتى أصبح الأمهر بين زملائه وخاض كثير من المعارك وترقى سريعا حتى أصبح قائد الاسطول لواحد من أعظم الجيوش في التاريخ.

وكان خبر وفاته صادما حتى أعلنت الدولة وقتها الحداد عليه لمدة 10 ايام، وهي فترة خروجه لآخر معاركه البحرية برغم كبر سنه، ولكن اكتشف الأطباء اللذين قاموا بتجهيزه للدفن أنه "سيدة"، مما ااصبهم بالرعب من الفكرة أن هذا الرجل المعروف عنه الصرامة والقوة كان إمرأة، وقرروا إخفاء الامر بشكل مؤقت، ولكن إتشح لاحقا أن والدته كانت تعلم عن رغبة إبنتها الشديدة في الإلتحاق بالجيش وخاصة العمل في البحرية، ولمنع الإناث من هذا النوع من الدراسة والأعمال قررت التخفي في شكل رجل أكثر من 55 عاما.







موضوعات متعلقة