المشرف العام على التحرير داليا عماد

أهالي بني سويف: كنا متبهدلين بين المحافظات.. وتخصيص مستشفى للعزل طوق نجاة لمصابي كورونا

أهل مصر
المدينة الجامعية للعزل الصحي ببني سويف
المدينة الجامعية للعزل الصحي ببني سويف

بعد أن اشتكى العديد من الأهالي وأقارب المصابين ممن أصيبوا بأعراض فيروس كورونا المستجد ببنى سويف، عبر جريدة "أهل مصر"، قائلين: "حتى فى تعبنا ومرضنا مش مستريحين، اشمعنا إحنا متبهدلين كده، لا عندنا وقاية صحية، ولا مستشفى مجهزة لإستقبال مصابى كورونا، وأهلنا متبهدلين مابين المحافظات لتلقى العلاج"، وذلك بسبب عدم توافر مستشفى خاصة بالحجر الصحى، وعلاج مصابي فيروس كورونا.

المدينة الجامعية للعزل الصحي ببني سويف

وعقب تعالى الأصوات والاستغاثات المستمرة من جانب المواطنين والأهالى بكافة المراكز السبع ببني سويف، تم تجهيز المدينة الجامعية بشرق النيل بالمحافظة، كإحدى مستشفيات العزل الصحى لعلاج أبناء المحافظة والتى تتميز حالتهم بالاستقرار الصحى والأمن فى ظل إصابتهم بفيروس كورونا وإيجابية التحاليل الخاصة بالمسحات لهم.

بداخل مستشفى العزل الصحى بشرق النيل ببني سويف

فقال محمد كمال، أحد الأهالى وأقارب ممن أصيبوا بأعراض فيروس كورونا، إنه بمجرد تخصيص إحدى المدن الجامعية بشرق النيل ببني سويف، لإستقبال مصابى كورونا، ممن يتسمون باستقرار حالتهم الصحية، زالت بعض المتاعب وخاصة في ظل الظروف الصعبة التي مر بها مصابى كورونا بالمحافظة، في عملية تنقلاتهم من منازلهم إلى أماكن الحجر الصحي بمستشفيات "ملوي للحجر الصحي بمحافظة المنيا، ومستشفى أبو تيج للحجر الصحي بمحافظة أسيوط، ومستشفى 15 ملوي للحجر الصحى بمحافظة الجيزة".

وأوضح أن هناك معاملة طيبة من جانب المسؤولين بالمدينة الجامعية بشرق النيل ببني سويف، أثناء استقبال المصابين والمرضى الجدد وخاصة من الدكتور محمود حسين، مدير إدارة المستشفى بالمدينة الجامعية، وخاصة بالمياه المعدنية ولعب الأطفال والعمل على المساهمة في رفع الروح المعنوية لمرضي فيروس كورونا المستجد التي تم تحويلهم الي المدينه الجامعيه ببني سويف، والتي تعمل كمستشفي لعزل الحالات الإيجابية والمستقره صحيا.

وأشار محمود عادل، أحد أقارب المصابين بأعراض فيروس كورونا، إلى أن تخصيص مستشفى للعزل الصحي لأهالى بنى سويف، بإحدى المدن الجامعية بشرق النيل، يعتبر هو بمثابة طوق النجاة للعديد من المصابين ولذلك للعديد من الأسباب والتى تأتى فى مقدمتها وجودهم داخل بلدهم، وعدم خروجهم وتنقلهم إلى محافظات أخرى، مما ينتج عنه مزيدا من الأضرار النفسية بسبب بعدهم عن أهلهم وعائلاتهم بالمحافظة.

وأضاف جمال عبد العزيز، أحد الأهالى، أنه يتمنى تخصيص أماكن أخرى بداخل المحافظة، لإستقبال وعزل مصابى كورونا دون الحاجة إلى سفرهم إلى مستشفيات الحجر الصحي خارج المحافظة، والتى يجدون فيها بعض المعاناة النفسية في المقام الأول.

وفى سياق آخر زار الدكتور محمد هاني غينم محافظ بني سويف مقر المدينة الجامعية "بنين" المخصصة للعزل الصحي للمصريين العائدين من الخارج لمدة 14 يوما قبل عودتهم لمنازلهم ، حيث راجع ميدانيا استعدادات وتجهيزات المدينة التى سوف تستقبل 1205 مواطن.

وتجول المحافظ داخل كل مكونات المبنى ، متفقد غرف النوم والصالات والقاعات المخصصة للترفيه ، ومطبخ المدينة ، وكافة تجهيزات الإعاشة ، وناقش المحافظ المقترحات التي تم طرحها في الاجتماع السابق مع فريق العمل المختص ، والتي تشمل تعظيم الاستفادة من المتاح ، وتوفير المتطلبات الأخرى ، بحيث يكون المبنى مجهزا بوسائل الاعاشة والراحة والاجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة وخاصة أعمال التعقيم والتطهير للمواطنين والمتعلقات، وإجراءات الأمن الداخلي والخارجي.

كما أعلنت مديرية الصحة ببني سويف، عن تعافي 24 حالات جديدة من أبناء المحافظة، من فيروس كورونا ،ليصل إجمالي عدد الحالات إلى 113 حالة الذين خرجوا من مستشفى العزل بعد تماثلهم للشفاء من الفيروس وتحول نتائجهم من إيجابية إلى سلبية،بعد حصولهم على الرعاية الطبية والعلاجية اللازمة،وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وشدد محافظ بني سويف على ضرورة استمرار التزام المواطنين بالقرارات التي اتخذتها الدولة، ،وتجنب النزول إلى الشوارع والبقاء في المنازل قدر الإمكان واتباع الاجرءات الوقائية أثناء الخروج أو العمل للعبور من الأزمة إلى بر الأمان ، ومشددا على أن أجهزة المحافظة لن تسمح بأي مخالفات للقرارات الوزارية ، حيث أن صحة المواطنين وسلامتهم خط أحمر

إحصاءات فيروس كورونا حول العالم (تحدث لحظيا)
مصر
المصابون
المتعافون
الوفيات
العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

Instance ID Token

Needs Permission