المشرف العام على التحرير داليا عماد

أين ورد اسم النبى في التوراة ؟ ولماذا ينكره اليهود ؟

أهل مصر
ذكر النبى محمد في التوراة
ذكر النبى محمد في التوراة

يقول المولى سبحانه وتعالى في سورة الأعراف : الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنجِيلِ يَأْمُرُهُم بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ ۚ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ ۙ أُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ( آية - 157 ). فأين ذكر النبى صلى الله عليه وسلم في التوراة ؟ وأين ذكر النبى صلى الله عليه وسلم في الإنجيل؟ وكيف كان هذا الذكر هل كان ذكر النبي نصا أم رمزا ؟ يقول الطبري في تفسير هذه الآية : عن عطاء بن يسار قال: لقيت عبد الله بن عمرو, فقلت: أخبرني عن صفة رسولِ الله صلى الله عليه وسلم في التوراة. قال: أجل والله، إنه لموصوف في التوراة كصفتِه في القرآن: يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدًا ومُبَشِّرًا ونذيرًا، وحِرْزًا للأمِّيين, أنت عبدي ورسولي, سميتك المتوكّل، ليس بفظٍّ ولا غليظ ولا صخَّاب في الأسواق, ولا يجزي بالسيئة السيئة, ولكن يعفو ويصفح، ولن نقبضه حتى نقيم به الملةَ العوجاء, بأن يقولوا: " لا إله إلا الله "، فنفتح به قلوبًا غُلْفًا، وآذانًا صُمًّا, وأعينًا عُمْيًا= قال عطاء: ثم لقيتُ كعبًا فسألته عن ذلك, فما اختلفا حرفًا, إلا أن كعبًا قال بلغته: قلوبًا غُلُوفيا، وآذانًا صمومِيَا, وأعينًا عُمْوميا.

أما في التوراة فقد ورد اسم النبى محمد صلى الله عليه وسلم في نشيد الأنشاد من ووردت هذه الكلمات: حِكو مَمْتَكيم فِكلّو محمديم زيه دُودي فَزيه ريعي.ومعنى هذا : "كلامه أحلى الكلام إنه محمد العظيم هذا حبيبي وهذا خليلي". فاللفظ العبري يذكر اسم محمد جلياً واضحاً ويلحقه بـ(يم) التي تستعمل في العبرية للتعظيم. واسم محمد مذكور أيضاً في المعجم المفهرس للتوراة عند بيانه هذا اللفظ ، وجاء في سفر أشعيا: " إني جعلت اسمك محمداً ، يا محمد يا قدوس الرب ، اسمك موجود من الأبد .وجاء في سفر حبقوق : " إن الله جاء من التيمان، والقدوس من جبل فاران ، لقد أضاءت السماء من بهاء محمد ، وامتلأت الأرض من حمده . واليهود لا ينكرون هذه النصوص التوراتية التي ورد فيها اسم محمد صلى الله عليه وسلم ، ولكنهم يصرون على أن ذكر محمد هنا صفة وليس اسما . أما في إنجيل يوحنا فقد وردت الإشارة لاسم النبى محمد صلى الله عليه وسلم في قول عيسى عليه السلام وهو يخاطب أصحابه : "لكني أقول لكم إنه من الخير لكم أن أنطلق لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي (الفارقليط)." وكلمة "المعزي" أصلها منقول عن الكلمة اليونانية (باراكلي طوس) المحرفة عن الكلمة (بيركلوطوس) التي تعني محمد أو أحمد.

إقرأ أيضاً:
وقالت اليهود عزير ابن الله هل ظلم القرآن اليهود ونسب لهم قولا ليس له آثر في التوراة ؟
سفينة نوح هل هى أسطورة توراتية نقلها النبي محمد أم توجد أدلة مادية على حقيقتها
قال موعدكم يوم الزينة.. هل فرعون موسى كان موجودا في مصر والأدلة المادية على أنه شخص حقيقي؟
عاجل
عاجل
زلزال بقوة 3.9 درجة يضرب شمال مدينة دمياط