المشرف العام على التحرير داليا عماد

دراسة تكشف مدى فعالية الواقي البلاستيكي بدلا من الكمامة لمواجهة كورونا

أهل مصر
 الكمامة
الكمامة
اعلان

يعاني الكثير من المواطنين، مؤخرا بسبب ارتداء الكمامة الطبية لفترات طويلة، خصوصا أن أغلب دول العالم أنهت إجراءات الحجر الصحي، لكنها أكدت على ضرورة ارتداء الكمامات في العمل ووسائل النقل وغيرها.

وسمحت بعض الدول، مثل ولاية هيسن في ألمانيا باستخدام الواقيات البلاستيكية البلورية للوقاية من فيروس كورونا المستجد والحد من الإصابات بين المواطنين.

وتعتمد هذه التقنية على استخدام الواقي البلاستيكي، والذي يمكن من تمييز ملامح الوجه بشكل كامل والانفعالات، بالرغم من الجدل الكبير حول فعاليته.

وبحسب موقع "dw"، لا يوجد بيانات علمية كثيرة تؤكد أو تنفي فعالية هذه الطريقة وقدرتها على الوقاية من مرض "كوفيد 19" وليس هناك أي مرجع علمي واضح حول هذا الموضوع.

لكن عالم الفيروسات الألماني ألكسندر كيكولي، أكد في تصريح صحفي، أن استخدام الواقيات البلاستيكية "بنفس جودة" الكمامة القماشية، في حين كان لمعهد روبرت كوخ الحكومي، رأي آخر، حيث أشار إلى أن هذا الحل ليس بديلاً عن الكمامة من حيث جودة تغطية الفم والأنف.

وفرق عالم الفيروسات في المشفى الجامعي بمدينة هامبورغ يوهانس كنوبلوخ، بين حماية النفس وحماية الآخر عند الحديث عن الواقي البلاستيكي، وقال: "لحماية النفس فإن الواقي مثالي للحماية من العدوى عن طريق البصاق ولحماية الأغشية المخاطية".

لكنه من جهة أخرى أشار إلى عدم فعاليته عند الحديث عن حماية الآخرين من عدوى فيروس كورونا المستجد، وقال: "الواقي البلاستيكي يقي فقط من الفيروسيات التي يحملها الرذاذ الذي يصطدم بجدران الواقي".

ونوه كنوبلوخ إلى أن الكمامة القماشية توفر حماية أفضل لعدم وجود فراغ بين الفم وجدار الواقي، وهو رأي يشاركه فيه معهد "روبرت كوخ" للأمراض المعدية.

وأشار العالم إلى أن الرذاذ يمكن أن ينتشر في الهواء بسبب وجود مسافة كبيرة بين الواقي البلوري والفم.

ومن جهته، اعتبر العالم ألكسندر كيكولي أن الواقي الزجاجي البلاستيكي يقي بنفس درجة الكمامة القماشية عندما "لا يتواجد الشخص مع الآخر لفترة طويلة جداً في غرفة مغلقة".

إقرأ أيضاً:
اعلان
عاجل
عاجل
البحرين تصدر بيانا بشأن الإفراج عن مواطنيها المحتجزين في قطر