جوجل.. المعنى والوظيفة.. مؤسسوه وشعاره وفروعه.. دوره في مجال الإعلان والبرمجيات

أهل مصر

نشأ اسم جوجل "Google" من خطأ شائع في نطق كلمة "googol" وتشير هذه الكلمة إلى الرقم 10100 "الرقم 1 يليه مائة صفر". 

وعندما أصبح استخدام الفعل "google" شائعًا، تمت إضافته إلى قاموس ميريام وبستر ( Merriam Webster ) ، وقاموس أوكسفورد الإنجليزي في عام 2006.

وأصبح معني جوجل بالقاموس هو: "استخدام محرك البحث Google في الوصول إلى المعلومات على شبكة الإنترنت." 

وفي 4 سبتمبر 2001، تم منح براءة اختراع لجزء من آلية التصنيف والترتيب الخاصة بشركة Google ، وقد تم نسب براءة الاختراع رسميًا لجامعة "ستانفورد" ومنح "لورنس بيدج" لقب المخترع.

وظائف شركة جوجل

من وظائف شركة جوجل أو غوغل (بالإنجليزية: Google) أنها تعد شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل.

واختير اسم جوجل الذي يعكس المُهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المُتاحة على الويب.

يضاف إلى ذلك توفيرها لإمكانية نشر المواقع التي توفر معلومات نصية ورسومية في شكل قواعد بيانات وخرائط على شبكة الإنترنت وبرامج الأوفيس وإتاحة أوركوت التي تتيح الاتصال عبر الشبكة بين الأفراد ومشاركة أفلام وعروض الفيديو، علاوةً على الإعلان عن نسخ مجانية إعلانية من الخدمات التكنولوجية السابقة.

المقر الرئيسي لشركة جوجل

يقع المقرّ الرئيسي للشركة، والذي يحمل اسم جوجل بليكس، في مدينة "ماونتن فيو" بولاية كاليفورنيا. وقد وصل عدد موظفيها الذين يعملون دوامًا كاملاً في 31 مارس عام 2009 إلى 20,164 موظفًا.

مؤسسو شركة جوجل

تأسست شركة جوجل على يد كل من لاري بايج وسيرجي برين عندما كانا طالبين بجامعة "ستانفورد". في بادئ الأمر تم تأسيس الشركة في الرابع من سبتمبر عام 1998 كشركة خاصة ملك لعدد قليل من الأشخاص. 

وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، طرحت الشركة أسهمها في اكتتابًا عامًا ابتدائيًا، لتجمع الشركة بعده رأس مال بلغت قيمته 1.67 مليار دولار أمريكي، وبهذه القيمة وصلت قيمة رأس مال الشركة بأكملها إلى 23 مليار دولار أمريكي.

وبعد ذلك واصلت شركة Google ازدهارها عبر طرحها لسلسلة من المنتجات الجديدة واستحواذها على شركات أخرى عديدة والدخول في شراكات عديدة جديدة. 

وطوال مراحل ازدهار الشركة، كانت ركائزها المهمة هي المحافظة على البيئة وخدمة المجتمع والإبقاء على العلاقات الإيجابية بين موظفيها. 

ولأكثر من مرة، احتلت الشركة المرتبة الأولى في تقييم لأفضل الشركات تجريه مجلة "فورتشن"، كما حازت بصفة من أقوى مئة علامة تجارية في العالم الذي تجريه مجموعة شركات ميلوارد براون millwardbrown .

شعار شركة جوجل

اتخذت شركة جوجل شعارًا غير رسمي " لا تكن شريرا " (بالإنجليزية: Don't Be Evil) حيث وضعه أحد الموظفين السابقين ويُدعى بول باوكايت، وهو أيضًا أول مهندس لخدمة البريد الإلكتروني جي ميل في أكتوبر 2015 .

ومن بين الانتقادات التي وجهت لشركة جوجل تلك الشعار المنطوي على مخاوف بشأن خصوصية المعلومات الشخصية للمستخدمين وحقوق الطبع والنشر مراقبة شركة Google للمطبوعات.

بدايات شركة جوجل

بدأت شركة جوجل العمل في يناير من عام 1996، في صورة مشروع بحثي بدأه "لاري بيج" وسرعان ما شارك فيه سيرجي برن، وذلك حينما كانا طالبين يقومان بتحضير رسالة الدكتوراه في جامعة "ستانفورد" بولاية كاليفورنيا.

وافترضا أن محرك البحث الذي يقوم بتحليل العلاقات بين مواقع الشبكة من شأنه أن يوفر ترتيبًا لنتائج البحث أفضل من ذلك الذي توفره أي أساليب متبعة بالفعل والتي تقوم بترتيب النتائج حسب عدد مرات ظهور المصطلح الذي يتم البحث عنه داخل الصفحة.

وكان قد أطلق على محرك البحث الذي قاما بإنشائه اسم باك روب BackRub لأن النظام الخاص به كان يفحص روابط العودة الموجودة بالموقع من أجل تقييم درجة أهمية الموقع، وكان هناك محرك بحث صغير اسمه " Rankdex " يحاول بالفعل البحث عن إستراتيجية مماثلة.

ومن منطلق اقتناع "بيدج" و"برن" بأن الصفحات ـ التي تتضمن روابط تشير لصفحات أخرى ذات صلة ـ هي الصفحات الأكثر ارتباطًا بعملية البحث، قام كلاهما باختبار فرضيتهما كجزء من الدراسة التي يقومان بها، ومن ثم وضعا أساس محرك البحث الخاص بهما. 

ولقد استخدم محرك البحث آنذاك موقع الويب الخاص في جامعة "ستانفورد" مستخدمين النطاق google.stanford.edu .

وفي 15 سبتمبر عام 1997 تم تسجيل ملكية جوجل دوت كوم google.com، وفي 4 سبتمبر عام 1998 تم تسجيل الشركة باسم جوجل Google Inc. وكان مقرها مرآب سيارات بمنزل أحد أصدقاء "برن" و"بيدج" في مدينة "مينلو بارك" بولاية كاليفورنيا. وقد بلغ إجمالي المبالغ المبدئية التي تم جمعها لتأسيس الشركة الجديدة 1.1 مليون دولار أمريكي تقريبًا، ويشمل هذا المبلغ الإجمالي شيكًا مصرفيًا قيمته 100,000 دولار أمريكي حرره آندي بيكتولشيم أحد مؤسسي شركة "صن ميكروسيستمز".

فروع شركة جوجل

تعددت فروع شركة جوجل منذ أن تم إنشائها ففي مارس عام 1999، نقلت الشركة مقرها إلى مدينة "بالو أولتو" وهي المدينة التي شهدت بداية العديد من التقنيات الأخرى البارزة التي ظهرت في إقليم "سيليكون فالي".

وبعد أن اتسعت الشركة بسرعة بحيث لم يكفها امتلاكها لمقرين، قامت في عام 2003 بتأجير مجموعة من المباني من شركة سيليكون غرافيكس (SGI)Silicon Graphics في مدينة "ماونتن فيو" وعنوانها هو 1600 Amphitheatre Parkway ومنذ ذلك الوقت تسكن الشركة في هذا المكان وعرفت باسم جوجل بليكس جوجل بليكس (مستمد من الاسم Googolplex). 

وفي عام 2006، اشترت شركة جوجل مجموعة المباني من شركة سيليكون غرافيكس Silicon Graphics مقابل 319 مليون دولار أمريكي.

وقد لاقى محرك البحث جوجل إقبالاً هائلاً من مستخدمي شبكة الإنترنت الذين أعجبهم تصميمه البسيط ونتائجه المفيدة.

وفي عام 2000، بدأت شركة جوجل تبيع الإعلانات ومعها الكلمات المفتاحية للبحث وكانت الإعلانات تعتمد على النصوص لكي لا تكون الصفحات مكدسة ويتم تحميلها بأقصى سرعة.

وكانت الكلمات المفتاحية يتم بيعها اعتمادًا على كل من عروض الأسعار وتقدير مدى فاعلية الإعلانات، وبدأت عروض الأسعار بسعر 0.05 دولار أمريكي لكل مرة نقر يقوم بها المستخدم على الإعلان.

ولقد كانت شركة بحث ياهو! للتسويق (Yahoo! Search Marketing) المستحوذة على الشركة المعروفه سابقا باسم GoTo.com الشركة الرائدة في هذا الأمر (هذه الشركة كان قد أعيد تسميتها مؤخرًا بالاسم شركة اوفرتشر للخدمات Overture Services قبل أن تستحوذ عليها شركة ياهو! وتعاد تسميتها بالاسم بحث ياهو! للتسويق (Yahoo! Search Marketing) وشركة Goto.com عبارة عن شركة إعلانات تابعة أنشأها "بيل جروس" وكانت أولى الشركات التي نجحت في تقديم خدمة البحث المعتمدة على سداد مبلغ مالي مقابل تحديد ما يتم البحث عنه.

مقاضاة شركة جوجل

قامت شركة Overture Services في وقت لاحق بمقاضاة شركة جوجل بسبب قيامها من خلال خدمة AdWords بانتهاك براءة اختراعها لخاصيتي المزايدة وسداد مبلغ مالي معين مقابل كل مرة نقر على الإعلانات. 

وقد تم تسوية القضية خارج ساحة القضاء، حيث اتفقت شركة جوجل على أن تخصص لشركة ياهو Yahoo أسهم عادية بها مقابل الحصول على ترخيص استخدام دائم للخصائص السابقة، وبالتالي ازدهرت شركة جوجل في استقرار محققة الأرباح والإيرادات في الوقت الذي فشل فيه منافسوها في سوق الإنترنت الجديد.

موارد شركة جوجل المالية

تعددت موارد شركة جوجل المالية والطرح العام المبدئي لأسهمها، حيث حظيت شركة Google على أول تمويل لها في أغسطس عام 1998، والذي كان عبارة عن مساهمة قيمتها 100,000 دولار أمريكي قدمها "آندي بيكتولشيم" لشركة لم تؤسس بعد، وهو أحد مؤسسي شركة صن.

وفي السابع من يونيو عام 1999 أعلنت الشركة حصولها على تمويل قدره 25 مليون دولار أمريكي، لتنضم بعده شركتا Kleiner Perkins Caufield & Byers و Sequoia Capital المنافستان ذواتا رأس المال المجازف إلى المستثمرين الرئيسيين بشركة Google. 35] .

وفي التاسع عشر من أغسطس عام 2004، أجرت شركة Google اكتتاب عام ابتدائي لأسهمها، حيث تم طرح 19,605,052 سهمًا مع تحديد سعر 85 دولار أمريكي للسهم الواحد، ومن بين هذا العدد الإجمالي للأسهم، تم طرح 14,142,135 سهمًا من قبل شركة Google (ويمكن التعبير عن هذه القيمة بالمعادلة الحسابية التالية 2√ ≈ 1.4142135).

أما بالنسبة للعدد الباقي من الأسهم، وهو 5,462,917، فقد تم طرحه من قبل حاملي الأسهم الموجودين بالفعل. وجاء عائد طرح الأسهم وهو 1.67 مليار دولار أمريكي ليمنح الشركة رأس مال في السوق يزيد عن 23 مليار دولار أمريكي.

وجدير بالذكر أن الغالبية العظمى من الأسهم التي بلغ عددها 271 مليون سهم ظلت تحت سيطرة شركة Google، وسرعان ما أصبح لدى العديد من موظفي شركة Google أصحاب ملايين من الدولارات نظريًا.

ومن هذا الاكتتاب استفادت أيضًا شركة ياهو!، إحدى الشركات المنافسة لشركة Google، لأنها كانت قد امتلكت 8.4 مليون سهم من أسهم الشركة في التاسع من أغسطس عام 2004، أي قبل الاكتتاب العام بعشرة أيام.

وقد كان أداء الشركة في البورصة جيدًا بعد أول اكتتاب عام لأسهمها، فقد بلغت قيمة السهم 700 دولار أمريكي للمرة الأولى في الحادي والثلاثين من أكتوبر عام 2007.

خدمات شركة جوجل

من أهم خدمات شركة جوجل أنها طورت بريد جيميل بحيث أصبح من الممكن تزيين بريدك بألوان مختلفة، والآن يمكنك اعتماد نظام أرشفة ملوّن، يكون لكل تصنيف لون مختلف، مثلاً تصنيف باسم "الشركة" يظهر جميع الرسائل المستقبلة من "الشركة" باللون الأحمر.

تعد خدمة تطبيقات جوجل أو "Google apps" من أهم الخدمات المستخدمة من قبل الأفراد والشركات والجهات التعليمية، وتقوم الخدمة بربط الدومين الخاص بكل مجموعة من خدمات جوجل الأساسية مثل بريد "Gmail" و"Google docs" و"Google site"، وتتوفر الخدمة بخطة مجانية وخطة مدفوعة تبلغ قيمتها 50 دولارا في السنة، وخطة خاصة بالمدارس والجامعات.

وفي سبيل تحسين الخدمات أعلنت جوجل بأنها ستوفر جميع خدماتها الباقية لمستخدمي "Google apps".

ومن الخدمات البحثية لجوجل، جوجل "checkout" أو المشتري حيث يتيح لك عرض السلع مع سعرها عن طريق الحصول على نتائج السلع من أكثر من موقع وإمكانية الشراء من أي موقع.

مختصرات بعض خدمات شركة جوجل:

أعدت شركة جوجل مجموعة من المختصرات الخاصة بخدماتها ومن بينها:

جيميل: بالإنجليزية "Gmail"، وهو خدمة البريد غير التقليدية وتضم العديد من الخدمات.

Groups: وهي خدمة الإنشاء والاشتراك في المجموعات البريدية.

Reader: وهو قارئ خلاصات المواقع "RSS" الشهير ذو الإمكانيات الجبارة.

Translate: وهي خدمة الترجمة من جوجل سواء للنصوص أو للمواقع، وهي ليست ترجمة آلية ولكنها تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الصناعي، وهي تدعم اللغة العربية.

نشاط شركة جوجل في مجال الإعلان

يتعدد نشاط شركة جوجل في مجال الإعلان حيث تجني شركة Google من برامجها الإعلانية نسبة 99% من إيراداتها.

عن السنة المالية 2006، صرحت الشركة أن إجمالي إيرادات النشاط الإعلاني التي حققتها بلغ 10.492 مليار دولار أمريكي في حين لم تجن الشركة سوى 112 مليون دولار أمريكي من تراخيص الاستخدام والإيرادات الأخرى.

وتتميز شركة جوجل بأنها تستطيع أن تتابع بدقة اهتمامات المستخدمين عبر المواقع التابعة لها، وذلك من خلال تقنية DoubleClick و Google Analytics. 

وتحوي الإعلانات التي توفرها شركة Google في الجزء السفلي منها جزءًا يذكر السعر، وذلك لأن فريق العمل بالشركة في كل فروعها والمسئول عن تحديد الأسعار يؤمن بأن الإعلانات تعزز من معارف عملاء الشركة.

ومن خلال خدمة AdWords، تتيح شركة Google للشركات المعلنة على شبكة الويب أن تعرض إعلاناتها في نتائج البحث التي يقدمها محرك البحث Google ، وفي شبكة Google Content Network، يتم تقدير التكاليف التي على الشركات المعلنة تقديمها إما تبعًا لنظام السداد مقابل كل مرة نقر أو نظام السداد مقابل كل مرة استعراض للإعلان.

ومن خلال خدمة جوجل أدسنس التي توفرها شركة Google، يستطيع مالكو مواقع الويب المستخدمون لهذه الخدمة أن يعرضوا الإعلانات على مواقعهم وأن يجنوا أموالاً في كل مرة ينقر أحد المستخدمين على هذه الإعلانات.

وفي مارس عام 2009 بدأت شركة Google تتبع منهج الاستهداف السلوكي للمستخدمين والذي يعتمد على اهتماماتهم.

نشاط شركة جوجل في مجال البرمجيات

طورت شركة جوجل من نشاطها في مجال البرمجيات حيث يعد محرك البحث الخاص بشركة Google على شبكة الويب من أشهر الخدمات التي توفرها شركة Google.

ففي أغسطس عام 2007، احتل هذا المحرك المرتبة الأولى بوصفه محرك البحث الأكثر استخدامًا شاغلاً نسبة 53.6% من السوق، ليتفوق بذلك على محرك البحث ياهو! .

ويحتل محرك البحث Yahoo! على نسبة 19.9% من السوق، كما يحتل محرك البحث Live Search على نسبة 12.9% من السوق.

ويقوم محرك البحث Google من خلال معاملات التشغيل والكلمات الأساسية بفهرسة أعداد هائلة من صفحات الويب (بلايين من الصفحات) كي يتمكن المستخدمون من البحث عن المعلومات التي يريدونها، مع العلم بأن عدد النتائج التي يقوم المحرك بعرضها لأي استعلام بحثي مقدم له لا يزيد عن 1,000 نتيجة. 

وقامت شركة Google أيضًا بتوظيف تقنية Web Search (البحث على شبكة الويب) في خدمات بحثية أخرى تقوم بتوفيرها، ومنها Image Search واخبار جوجل وموقع Google Product Search الخاص بمقارنة الأسعار وخدمة Google Maps وخدمة مجموعات جوجل التفاعلية الأرشيفية المرتبطة بشبكة Usenet وخدمة خرائط جوجل، إلى غير ذلك من خدمات متنوعة. 

وفي عام 2004 طرحت شركة Google خدمة البريد الإليكتروني المجانية المتاحة على شبكة الويب والمعروفة باسم جيميل "أو Google Mail g" ومن أبرز السمات المتوفرة في هذه الخدمة سمة عرض المحادثات وتقنية تنقيح الرسائل الجماعية غير المرغوب فيها والقدرة على استخدام تقنية محرك البحث Google في البحث داخل رسائل البريد الإليكتروني. 

وإيرادات هذه الخدمة ترد من عرض الإعلانات والروابط الواردة من خدمة جوجل أدووردز, وقد تم تصميم هذه الإعلانات والروابط بما يناسب المستخدم أو محتوى رسائل البريد الإليكتروني المعروضة على الشاشة أو كليهما. 

وفي أوائل عام 2006، قدمت شركة Google خدمة فيديو جوجل والتي لا تسمح فقط للمستخدمين بالبحث عن أفلام الفيديو المتاحة ومشاهدتهامجانًا، وإنما أيضًا تمد المستخدمين وناشري الوسائط بالقدرة على نشر العروض الخاصة بهم، بما في ذلك العروض التليفزيونية (كالتي يتم بثها بواسطة شبكة CBS) وعروض الفيديو الموسيقية ومباريات الألعاب التي تقيمها الاتحادات المختلفة (كمباريات كرة السلة التي يقيمها اتحاد NBA"".

علاوةً على ما سبق، قامت شركة Google أيضًا بتطوير تطبيقات عديدة خاصة بسطح المكتب مثلجوجل ديسكتوب وبيكاسا وسكتش أب وجوجل إيرث وهو برنامج تفاعلي خاص بالخرائط الجغرافية يدعمه تصوير جوي من خلال طائرة وآخر يتم عن طريق القمر الصناعي من أجل تغطية أغلب مساحات كوكب الأرض. 

وفي هذا البرنامج يمكن عرض صور مفصلة للعديد من المدن الرئيسية والتي يستطيع المرء تكبيرها بما يكفي لأن يرى السيارات والمارة بوضوح. 

ومن ثم؛ أثار هذا الأمر بعض المخاوف المتعلقة بسلامة الأمن القومي، فقد دار الجدال حول أنه يمكن استخدام هذا البرنامج في التعرف بدقة شديدة على الأماكن الفعلية للبنية التحتية المهمة والمباني التجارية والسكنية والوكالات الحكومية والقواعد العسكرية وما إلى ذلك. 

وعلى الرغم من ذلك، لا يتم بالضرورة تحديث الصور الملتقطة عن طريق القمر الصناعي بصفة مستمرة، كما أن كل هذه الصور متاحة مجانًا من خلال تطبيقات أخرى أو حتى من جهات حكومية، وبالتالي يتمثل دور البرنامج ببساطة في التيسير من الوصول إلى هذه المعلومات. 

علاوةً على ما سبق، أعربت عدد من حكومات الولايات الأمريكية عن مخاوفها بشأن المخاطر الأمنية التي تثيرها التفاصيل الجغرافية التي تقدمها سمة التصوير عبر القمر الصناعي المتوفرة ضمن خدمة Google Earth للترويج لمنتجاتها وخدماتها.

شركة جوجل تطرح هاتفا خاصا بها

وفي عام 2007 كشفت بعض التقارير عن أن شركة Google تعتزم طرح هاتف محمول خاص بها في الأسواق، والذي قد ينافس هاتف iPhone المحمول الذي طرحته شركة أبل.

ويتمثل هذا المشروع الذي أطلق عليه أندرويد Android في نظام تشغيل يوفر مجموعة تطوير قياسية التي ستسمح لأي تليفون بنظام Android بأن يقوم بتشغيل برنامج تم تطويره من أجل مجموعة Android SDK بغض النظر عن جهة تصنيع الهاتف المحمول. 

وفي سبتمبر عام 2008، أصدرت شركة T-Mobile أول تليفون يعمل بنظام التشغيل Android وهو G1. 

توفر أيضًا شركة Google خدمة ترجمة جوجل (على موقع http://translate.google.com) والمعروفة أيضًا باسم Google Language Tools وهي خدمة ترجمة آلية تتم على وحدة الخدمة، فهي تستطيع الترجمة من وإلى 35 لغة، ليبلغ إجمالي عدد ثنائيات اللغات التي تستطيع أن تتعامل معها 1190 ثنائي. 

وهنا يأتي دور الأدوات الإضافية الخاصة بالتصفح (ومن أمثلتها الأدوات الإضافية الخاصة بمتصفح FireFox) حيث تسمح للمستخدمين بالوصول بسهولة إلى خدمة Google Translate من متصفح الويب. 

وتستعين خدمة Google Translate بالأساليب اللغوية الأساسية الواردة في المستندات المترجمة (مثل المستندات المترجمة الخاصة بمنظمة الأمم المتحدة والتي تمت ترجمتها باحتراف) لكي تستمد منها تراجم دقيقة بنسبة 88%. 

كما تتضمن الخدمة خيار "اقتراح ترجمة أفضل" حيث يظهر النص الأصلي في حقل نصي منبثق والذي يسمح للمستخدمين بتوضيح مواضع الترجمة الخاطئة أو التي يمكن فيها اقتراح ترجمة أفضل من تلك الموجودة. وفي الأول من سبتمبر عام 2008 صرحت بأنها تعتزم طرح برنامج جوجل كروم، وهو برنامج تصفح على الويب مجاني، وفي الثاني من سبتمبر عام 2008، تم طرح هذا البرنامج فعليًا.

طرائف شركة جوجل في شهر أبريل

اعتادت شركة جوجل على نشر دعابة طريفة في أول شهر إبريل من كل عام (كذبة إبريل) تشجيعًا لروح المرح في الشركة، مثل منتج Google MentalPlex الذي يدعي استخدام القوة العقلية للبحث على الويب. 

أما في عام 2002، فقد ادعوا أن الحمام هو السر وراء انتشار وازدهار محرك البحث الخاص بهم. 

وفي عام 2004، ادعت الشركة إنتاجها برنامجًا أسمته Google Lunar (يزعم البحث عن وظائف على سطح القمر).

أما في 2005، فقد تم الإعلان عن مشروب خيالي لتنشيط العقل وأسمته Google Gulp. 

وفي عام 2006، أشاعت الشركة عن إنتاجها خدمة Google Romance الخيالية، وهي خدمة مواعدة افتراضية على الإنترنت.

أما في عام 2007، فقد أعلنت عن منتجين هزليين، أولهما عبارة عن خدمة إنترنت لاسلكي مجاني يطلق عليه TiSP (Toilet Internet Service Provider) وزعموا أن المستخدم يستطيع الاتصال بالإنترنت عن طريق غمس أحد طرفي كابل الألياف البصرية في التواليت والانتظار لمدة ساعة حتى يقوم برنامج Plumbing Hardware Dispatcher (PHD) بتوصيله بالإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، عرضت صفحة Gmail الخاصة بالشركة إعلانًا عن Gmail Paper، التي تسمح لمستخدمي خدمة البريد الإلكتروني المجاني الخاصة بـها بطباعة رسائلهم الإلكترونية وإرسالها لعنوان بريد عادي.