الخارجية الروسية: واشنطن تسعى إلى تخريب علاقاتنا الثنائية

أهل مصر
سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي
سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي

قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي، اليوم السبت، إن تلويح واشنطن بفرض عقوبات جديدة على موسكو، يسعى على الأرجح، إلى التدمير الكامل للعلاقات الثنائية بين الدولتين.

وأضاف ريابكوف: "يبدو أن الولايات المتحدة لا تهدف إلا إلى استكمال تدمير العلاقات مع روسيا، لتحتاج إعادة بنائها لاحقا إلى سنوات طويلة".

وأشار الدبلوماسي إلى عدم استغراب موسكو من تصريحات الولايات المتحدة بشأن إمكانية فرض عقوبات جديدة على روسيا، موضحا أن ذلك "قد بات تقليدا بالنسبة للجانب الأمريكي"، على حد قول ريابكوف.

وشدد المسؤول الروسي على أن الحجج التي تستخدمها واشنطن لتوسيع قائمة العقوبات ضد موسكو مفتعلة وعديمة المعنى في الكثير من جوانبها، متوعدا بأن كفة الميزان لن تميل لصالح الطرف الأمريكي بعد رد روسيا.

يذكر أن ريابكوف أدلى بهذا الكلام ردا على تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست الذي أكد الجمعة أن موقف الولايات المتحدة يقضي بإبقاء الباب مفتوحا أمام إمكانية فرض عقوبات جديدة على موسكو في ظل تطورات الأحداث في سوريا.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يلوح فيه المسؤولون الغربيون بفرض عقوبات على روسيا، محملين إياها المسؤولية عن التصعيد في حدة التوتر بحلب، بينما ردت موسكو أكثر من مرة على هذه الاتهامات، قائلة أنها كانت ولا تزال الدولة الوحيدة التي لا يخالف تواجد قواتها في الأراضي السورية القانون الدولي، بينما لم يتلق أي طرف آخر يشارك في العمليات العسكرية الجارية داخل هذه البلاد طلبا رسميا من قبل حكومة دمشق الشرعية.