إسرائيل تدعو أمريكا لاستخدام الـ«فيتو» لإسقاط مشروع قرار مصري بوقف الاستيطان

وكالات

03:23 م

الخميس 22/ديسمبر/2016

إسرائيل تدعو أمريكا لاستخدام الـ«فيتو» لإسقاط مشروع قرار مصري بوقف الاستيطان
حجم الخط A- A+

دعت إسرائيل، الولايات المتحدة، اليوم الخميس، إلى استخدام حق النقض «فيتو» لإسقاط مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، تدعو إلى وقف فوري لبناء المستوطنات على الأراضي المحتلة التي يريدها الفلسطينيون لإقامة دولتهم.

وبتغريدة له على صفحة حسابه الشخصي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» لجأ رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى توجيه نداء، إلى الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته باراك أوباما لاستخدام الفيتو ضد القرار.

ووفقا لصحف الإسرائيلية، قال دبلوماسيون، إن مصر وزعت مسودة القرار، مساء أمس الأربعاء، ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الذي يضم 15 عضوا عليه مساء اليوم.

ويطالب القرار إسرائيل بـ «وقف فوري» وكامل لجميع أنشطة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية.

ورفض البيت الأبيض التعليق، فيما يأمل بعض الدبلوماسيين أن يمكن أوباما مجلس الأمن من الموافقة على القرار بالامتناع عن التصويت.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد اعتمدت وبأغلبية ساحقة، مشروع قرار بعنوان «السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة» بما فيها القدس الشرقية، ولـ «السكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية»، وذلك بناءً على توصية اللجنة الثانية المعنية بالمسائل الاقتصادية، والمالية.

وأشارت البعثة المراقبة لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، في بيان لها، إلى أن 168 دولة صوتت لصالح القرار، بينما عارضته 7 دول، وامتنعت 11 دولة عن التصويت، ويعيد القرار التأكيد على الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني في موارده الطبيعية، بما فيها الأرض والمياه وموارد الطاقة.

ويعترف القرار بحق الشعب الفلسطيني في المطالبة بالتعويض جراء استغلال الموارد الطبيعية، وإتلافها، أو ضياعها، أو استنفاذها، أو تعريضها للخطر بأي شكل من الأشكال، بسبب التدابير غير القانونية التي تتخذها إسرائيل «السلطة القائمة بالاحتلال».

والمستوطنون الإسرائيليون في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، من خلال بناء المستوطنات وتشييد الجدار، والتي تشكل انتهاكا خطيرا للقانون الدولي، وفتوى محكمة العدل الدولية، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

ويطالب القرار إسرائيل بالكف عن استغلال الموارد الطبيعية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، أو إتلافها، أو التسبب في ضياعها، أو استنفاذها، وتعريضها للخطر، كما يطالبها بأن توقف جميع الأعمال المضرة بالبيئة، بما في ذلك إلقاء النفايات بجميع أنواعها في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وأن تزيل كل العوائق التي تحول دون تنفيذ المشاريع البيئية ذات الأهمية الحاسمة، بما فيها محطات معالجة مياه الصرف الصحي في قطاع غزة، ومشاريع إعادة بناء وتطوير الهياكل الأساسية للمياه، ومنها مشروع محطة تحلية المياه في قطاع غزة.

موضوعات متعلقة