الزمالك مفرمة المدربين.. "فيريرا" الأكثر تأثيرا مع الأبيض.. صلاح "استبن" ميت عقبة.. وإيناسيو آخر الضحايا

أهل مصر

ما زالت حلقات مسلسل رحيل المدربين عن القلعة البيضاء مستمرة، بعد مغادرة البرتغالي أوجستو إيناسيو المدير الفني للفريق القلعة البيضاء، بعدما توترت علاقته بمرتضى منصور رئيس النادي، عقب تراجع نتائج الفريق.

وبرحيل إيناسيو يتواصل عرض حلقات مسلسل "مفرمة المدربين".

رئيس الزمالك، أدمَّن إقالة المدربين، دون صبرٍ حقيقي عليهم، ليصبح أوجستو إيناسيو المدرب الـ19 للزمالك، في عهد مرتضى منصور، لترصد لكم "أهل مصر" تقريرًا عن المدربين الذين تولوا مهمة تدريب الأبيض..

-أحمد حسام ميدو

تولى أحمد حسام ميدو تدريب الزمالك، عام 2014، عقب انتخاب مرتضى منصور رئيسًا للقلعة البيضاء، حيث تمت إقالته بعد 4 أشهر من توليه المهمة، عقب خسارته بطولة الدوري المصري، وتدهور نتائج الفريق.

-حسام حسن

لجأ مرتضى منصور لحسام حسن وتوأمه إبراهيم، لتدريب الفريق الأبيض، في أغسطس 2014، قبل أن يتخذ قرارًا بإقالتهما بعد 63 يومًا فقط، أي في شهر أكتوبر من نفس العام، بعد خسارة الفريق الأبيض أمام غريمه التقليدي من الأهلي، كأس السوبر المصري.

-باتشيكو

استعان مرتضى منصور رئيس الزمالك، بالبرتغالي باتشيكو، يوم 12 أكتوبر 2014، ليستمر 91 يومًا في قيادة الفريق الأبيض، وسط تحقيقه نتائج مستقرة بعض الشيء مع الفريق، قبل أن يهرب في يناير، لتدريب الشباب السعودي، في ظل تعرضه لضغوط كبيرة من رئيس الزمالك.

-محمد صلاح

تولى محمد صلاح، تدريب الزمالك، بشكل مؤقت، حيث استمر في قيادة الفريق لمدة شهر واحد عقب رحيل البرتغالي باتشيكو، لحين التعاقد مع مدرب أجنبي جديد.

-فيريرا

يعد البرتغالي فيريرا، هو أفضل مدربي الزمالك على الإطلاق، وأحد أفضل المدربين للقلعة البيضاء عبر التاريخ، بعدما نجح في تحقيق ثنائية الدوري والكأس موسم 2015، قبل أن يرحل هربًا، في نوفمبر 2015، بعد خسارة السوبر المصري أمام الأهلي، الذي أقيم بالإمارات.

-البرازيلي باكيتا

تولى البرازيلي ماركوس باكيتا، مهمة تدريب الزمالك خلفًا للبرتغالي فيريرا، إلا إنه لم يستمر وقتًا طويلًا، حيث رحل بعد 29 يومًا فقط من توليه المهمة ليصبح أسرع مدير فني يرحل في عهد مرتضى منصور.

-ميدو

عاد أحمد حسام ميدو لتولي مهمة تدريب فريق الزمالك، عقب إقالة ماركوس باكيتا، بجهاز فني جديد تواجد فيه حازم إمام مديرًا للكرة، إلا إنه أقيل للمرة الثانية عقب هزيمته من الأهلي، بهدفين دون رد في المباراة الشهيرة التي سجل فيها إيفونا وعمرو جمال، ليرحل وسط خلافات كبيرة ومشادات وتطاولات بين ميدو ورئيس الزمالك، عقب إقالته.

-محمد صلاح

كعادته عاد محمد صلاح مدربًا مؤقتًا، بعدما استدعاه مرتضى منصور، للعمل بشكل مؤقت لحين التعاقد مع مدرب جديد، وهو ما تحقق بالفعل برحيله بعد التعاقد مع الأسكتلندي أليكس ماكليش.

-ماكليش

تعاقد نادي الزمالك مع البرتغالي أليكس ماكليش، مديرًا فنيًا لفريق الزمالك، في فبراير عام 2016، ثم تعرض للإقالة بعد 69 يومًا فقط تولاها في قيادة الزمالك.

-محمد حلمي

تولى محمد حلمي تدريب الزمالك، بمعاونة محمد صلاح وعبدالحليم علي، في نفس اليوم الذي رحل فيه ماكليش عن تدريب الفريق، ليستمر حلمي في قيادة الفريق الأبيض لمدة 86 يومًا، قبل أن يرحل بسبب خلافاته مع مرتضى منصور، وتدهور نتائج الفريق الأبيض في بطولة دوري أبطال إفريقيا.

-مؤمن سليمان

تولى مؤمن سليمان مهمة تدريب الفريق الأبيض يوم 22 أغسطس، واستطاع أن يحقق نتائج إيجابية في بداية مهمته، بعدما أطاح بالإسماعيلي خارج كأس مصر، ثم فوزه على الأهلي بثلاثة أهداف مقابل هدف في نهائي كأس مصر، وتتويجه بالبطولة، بالإضافة لتحقيقه نتائج مميزة في أبطال إفريقيا، وصل بها لنهائي البطولة التي خسرها أمام صن داونز الجنوب إفريقي، ثم رحل بعدها عن تدريب الفريق، بعدما زادت خلافاته مع رئيس الزمالك الذي هاجمه بشدة.

-محمد حلمي

عاد محمد حلمي لتدريب الفريق الأبيض، خلفًا لمؤمن سليمان الذي رحل عن تدريب الفريق، إلا أن سياسة مرتضى منصور في التغيير المستمر للمدربين، عادت من جديد لتطيح بمحمد حلمي خارج القلعة البيضاء، ليستعين بالبرتغالي أوجستو إيناسيو.

-البرتغالي أوجستو إيناسيو

تولى البرتغالي أوجستو إيناسيو تدريب الفريق الأبيض، خلفًا لمحمد حلمي، في شهر إبريل الماضي، ليحقق نتائج مستقرة بعض الشيء، إلا أنها تدهورت في الأيام الماضية، بخروج الزمالك من بطولة إفريقيا وخسارته لقب الدوري بالإضافة لخروجه من البطولة العربية، وهو ما تسبب في حالة كبيرة من الاحتقان بين رئيس الزمالك والمدرب البرتغالي، الذي شن هجومًا ناريًا على مرتضى منصور، رافضًا الرحيل بدون الحصول على الشرط الجزائي الخاص به.