عماد في دعوى تطليق: "مراتي عينها فارغة وبتاعت مصلحتها"

ads

داليا عبد الباسط

10:28 ص

الأحد 28/يناير/2018

عماد في دعوى تطليق: مراتي عينها فارغة وبتاعت مصلحتها
حجم الخط A- A+

كان كل أملى أن أتزوج وأستقر مثل أي شاب في سني، حتى جاء قدري وتزوجت من امرأه وظننت أني ساعيش أجمل أيام حياتي ولكني اكتشفت أنها امرأة سيئة بمعنى الكلمة تحملتها وتحملت كبريائها من أجل أولادي واستقرار بيتي.

"مراتي ناقصه وبتاع مصلحتها " بهذه الكلمات بدأ بها عماد في مستهل حديثه لـ "أهل مصر " قائلًا تزوجتها عن حب فكانت زميلتي من أيام الجامعة، وبرغم الحب الشديد الذي ربطني بها إلا أن الكره أصبح الآن يملئ قلبي تجاهها.

وأضاف عماد: لم أتخيل أبدًا أنها بهذه الأخلاق السيئة، فمنذ زواجنا وهى تعامل أهلي بطريقة سيئة جدًا وكأنهم أقل منها بالمستوى الاجتماعي، ولاحظ أهلي هذه الطريقة وهو ماجعلهم يبتعدون عني وكان هذا الشئ يزعجني جدًا.

واستكمل حديثه.. تحملت كل تصرفاتها المزعجة كانت تتشاجر معي دائمًا لمساعدتي المادية لوالدي ولأخواتي، حاولت أفهمها كثيرًا بأنه واجب علي بأن أراعيهم وأشوف متطلباتهم وكما تدين تدان لكنها كانت بلا جدوى.

وأختتم عماد وأخيرًا مرض والدي وحجز بالمستشفى وكان لابد من إجراء عمليه جراحية فعلى الفور ذهبت للبنك وسحبت كل أموالي للتكفل بعلاج أبى، لكنها فعلت ما لم أكن أتوقعه، تشاجرت وصرخت بوجهي مطالبة إعادة الأموال للبنك..مضيفة بكل جراءه " وإحنا مالنا نضيع فلوسنا عليه ليه؟" وبعد مشاجرة عنيفة تركت المنزل وأنا لم أسأل عنها وهى لم ترجع من وقتها، ثم أرسلت لي ابن خالها لطلب الطلاق، لذلك لجأت لرفع دعوى فسخ عقد تحمل رقم 1762 لسنة 2018 أحوال شخصية.

موضوعات متعلقة