تكنولوجيا المعلومات سلاح شركات قطاع الأعمال للهروب من جحيم الخسائر (تقرير)

ads

وائل الطوخى

05:53 ص

الثلاثاء 24/أبريل/2018

تكنولوجيا المعلومات سلاح شركات قطاع الأعمال للهروب من جحيم الخسائر (تقرير)
حجم الخط A- A+

أصبحت تكنولوجيا المعلومات بمثابة العصا السحرية لتحريك مياه الاقتصاد الراكدة من خلال تطوير الاداء وتحسين الكفاءة الإنتاجية وتسريع وتيرة ولعل ذلك كان أحد أسباب اتجاه شركات قطاع الأعمال بمصر إلى البحث عن طوق النجاة الذي يكمن بأحدث الحلول والأدوات التقنية للهروب من الخسائر المتوالية خلال الفترة الماضية.

اقرأ أيضاً..«بدوي»: وقف الخسائر وراء طرح شركات قطاع الأعمال بالبورصة (صور)


حيث زادت أهمية الاعتماد على نظم البرمجيات الحديثة في تطوير البنية التحتية لشركات قطاع الأعمال وتحسين كفاءتها الإنتاجية وتنمية حجم أعمالها بما يهدف لإعادة تلك الشركات لمكانتها السابقة وتصحيح مسارها نحو تحقيق الأرباح مجدداً.

تابع المزيد.."قطاع الأعمال": الاعتماد على نظم البرمجيات الحديثة لتطوير الشركات (صور)

من جانبه أكد المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، أهمية دعم شركات قطاع الأعمال بأحدث التقنيات الدقيقة والمتقدمة خلال الفترة المقبلة، ضمن خطة وزارتي الاتصالات وقطاع الأعمال في أطار إستراتيجية الحكومة المصرية ٢٠٣٠ للتنمية المستدامة.

أشار القاضي إلى أن توطين تكنولوجيا المعلومات لتحسين أداء شركات قطاع الأعمال يأتي ضمن آليات التحول الرقمي الذي تنشده الدولة إضافة إلى استعادة نجاح وأرباح تلك الشركات خلال الفترة المقبلة، بما يدعم نمو الاقتصاد المصري.

تابع أيضا.. وزير الاتصالات:دعم شركات قطاع الأعمال بأحدث التقنيات المتقدمة(صور)

ودعا وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات شركات تكنولوجيا المعلومات المتخصصة في التقنيات المتطورة للتعاون مع وزارة قطاع الأعمال لتطوير شركاتها الذين يصل عددها إلى ١٢١ شركة تضم ٨ شركات قابضة.

أقرأ أيضاً..خبير: 4 محاور لتوطين تكنولوجيا المعلومات بشركات قطاع الأعمال

فيما شدد «خالد بدوي» وزير قطاع الاعمال على سعي عدد كبير من الشركات قطاع الأعمال إلى تطوير أعمالها والاتجاه نحو التحول الرقمي وما يمكن أن تقدمه التكنولوجيا لمواجهة التحديات التي تواجه شركات قطاع الأعمال العام.

من جهته قال المهندس خالد العسكري مدير غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات السابق أن توطين تكنولوجيا المعلومات بشركات قطاع الأعمال يقوم على أربعة محاور رئيسية مشيراً إلى أن المحور الأول يتعلق بضرورة الإلمام بنظم المعالجة الإلكترونية لتنفيذ إجراءات التدقيق.

وأضاف العسكري فى تصريح لـ"أهل مصر" أهمية تحليل نظام الالكترونى للرقابة الداخلية وتحديد نقاط الضعف بها فضلا عن واتخاذ القرار بشأن إنشاء أساليب رقابة وقائية لكل نوع من المخاطر فى ظل المعالجة الآلية للبيانات لافتا إلى ان المحور الرابع يتمركز على تحليل البيانات المختلفة وإعادة صياغتها فيما بعد .

من جانبه أوضح المهندس محمد سعيد رئيس شعبة البرمجيات بجمعية "اتصال" لتكنولوجيا المعلومات أن الاعتماد على التقنيات الحديثة ليكون نواة لشركات قطاع الأعمال يساهم فى تحسين كفاءتها الإنتاجية بنسبة تصل إلى 50%.

وأضاف سعيد فى تصريحات خاصة لـ"أهل مصر" أن توطين تكنولوجيا المعلومات بشركات قطاع الأعمال أصبح أمراً حتمياً فى ظل الخسائر المتتالية التى تحققها غالبية الشركات بنسبة تتخطى الـ60% منها مشيرا إلى أهمية اتاحة نظم البرمجيات الحديثة والتطبيقات الالكترونية المتطورة وأبرز الحلول التقنية المتقدمة لتحديث منظومة عملها ومن ثم تطوير كفاءتها الإنتاجية.

موضوعات متعلقة