"القومي للمرأة" ينعي الناشطة بحقوق المرأة "ماري أسعد"

أهل مصر

ينعي المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي، وجميع عضواته وأعضائه ببالغ الحزن والأسى السيدة ماري أسعد، الناشطة في الدفاع عن حقوق المرأة، والتى وافتها المنية اليوم.

اقرأ أيضًا.. تعرفي على أسهل طريقة لعمل الشكلمة

وأعربت الدكتورة مايا مرسي، عن حزنها الشديد لفقدان الوطن إحدى أهم الأيقونات المصرية الرائدة فى علم الاجتماع والدفاع عن قضايا المرأة المصرية وتقديم العون لهن.

ويذكر أن ماري، قد تخرجت من الجامعة الأمريكية وحصلت على درجة الماجستير فى علم الاجتماع والإنسان واهتمت بالدفاع عن قضايا المرأة وكان لها دورًا كبيرًا فى التنبيه إلى قضية ختان الإناث، كما قامت بعمل دعوة شاملة إلى الجمعيات والمنظمات الأهلية من أجل بحث القضية، وأسسوا لجنة تنمية وصحة لتقديم مساعدات طبية وصحية إلى السيدات والفتيات.

وتعتبر أول امرأة تتولى منصب أمين عام مساعد الأمانة العامة لمجلس الكنائس العالمي سابقًا، وساهمت بجهودها التطوعية الرائدة في العمل التطوعي داخل المجتمع المصري، وفي وسط الكنيسة الوطنية القبطية الأرثوذكسية المصرية أيضًا.

ولم يقتصر دور ماري، على هذا وحسب، بل استطاعت طرح الأفكار على المجتمع وتوجهاته لصالح قضايا المرأة فى مصر ودول أفريقيا وأسست العديد من البرامج مع السيدات في مصر لإلقاء الضوء على مشاكل المرأة، وعملت لسنوات عديدة في مساعدة جامعي القمامة القاطنين في منطقة قرية الزبالين، من حيث توفير الخدمات الصحية لهم والتعليم لأبناءهم، وكان عطاؤها الوافر على المستوى الوطني والإنساني لصالح المرأة المصرية، موضوعًا لرسائل علمية نشرت باللغة الإنجليزية.

Instance ID Token

Needs Permission