الخارجية الأمريكية: واشنطن ترحب بالاتفاق التركي الروسي حول إدلب

أهل مصر
سارة هاكابي ساندرز، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية

أعلنت سارة هاكابي ساندرز، المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أن الأدارة الأمريكية، "ترحب بأي جهد صادق من شأنه تخفيف وتيرة العنف في سوريا"، وإقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق النظام ومناطق المعارضة في إدلب، شمال غربي سوريا.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة لم تشارك في المفاوضات بين الحكومتين التركية والروسية، التي أثمرت عن الاتفاق.

ووصفت سارة هاكابي ساندرز إقدام روسيا وتركيا على خطوات للحيلولة دون إقدام النظام السوري وداعميه على شن هجوم عسكري على إدلب بـ"المشجعة".

وأضاف: "يتواصل قلقنا بشأن أعمال النظام السوري المزعزعة للاستقرار في إدلب وأماكن أخرى. لذلك، سنواصل مراقبة الوضع في المنطقة وخطوات النظام عن كثب".

ودعا كافة الأطراف إلى التخلي عن الخيارات العسكرية وتسخير كافة إمكاناتهم لإيجاد حلول سياسية للأزمة السورية، استناداً إلى مفاوضات جنيف وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، بتاريخ 18 ديسمبر2015، والمتعلق بوقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية للوضع في سوريا.

ويعد الاتفاق ثمرة لجهود تركية دؤوبه ومخلصة للحيلولة دون تنفيذ النظام السوري وداعميه هجوما عسكريا على إدلب؛ آخر معاقل المعارضة، حيث يقيم نحو 4 ملايين مدني، ومئات الآلاف منهم نازحون.

Instance ID Token

Needs Permission