"هيام" أمام محكمة الأسرة: "أبنائي أجبروني على خلع والدهم"

شيماء الهواري

12:47 م

الإثنين 24/سبتمبر/2018

هيام أمام محكمة الأسرة: أبنائي أجبروني على خلع والدهم
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+


عاشت "هيام" 20 عامًا من الضيق والحزن والتعاسة الزوجية مع زوجها، الذى كان يعاملها معاملة سيئة، وتحملت الظلم من أجل أطفالها، وما إن كبروا حتى أجبروها على اللجوء لمحكمة الأسرة لرفع دعوى خلع حملت رقم ١٨٣٨ لسنة ٢٠١٨.

بدأت "هيام" قصتها عندما تقدم لها زوجها، وكان يكبرها بأعوام وهى كانت تبلغ من العمر ١٧ عاما، ورفضت بشدة لإنها لم تتقبله من أول وهلة وقع نظرها عليه، ولكن أمها أصرت على زواجها، لأن والدها توفي وهى لا تستطيع تحمل مسئوليتها، وبالفعل تم الزواج رغم رفضها.

حاولت "هيام" أن تتأقلم مع الحياة الزوجية الجديدة بكل الطرق، وأن تتقبله ولكنه كان يعاملها معاملة قاسية ويضربها على أتفه الأسباب، إلى جانب بخله الشديد، فكان لا يصرف على أولاده إلا بعد إلحاح منها.

استمرت معه حوالى ١٥ عامًا، وأنجبت خلالها ٤ أطفال ولكن بقى الحال كما هو عليه، حتى توفت والدة الزوجة، وهنا قررت أن تأخذ أبنائها وتعيش بهم في بيت أهلها وبمساعدة أقاربها استطاعت تربية أطفالها حتى التحقوا بالجامعات.

إقرأ ايضاً..الإعدام شنقًا لعاطل قتل جاره في مشاجرة في دار السلام

ولكن الزوج لم يتركها في حالها، بل كان يذهب إليها ويضربها أمام أبنائها دون أي شفقة، حتى كرهته زوجته ونزع اتجاه الحب من قلب أولاده.

وأضافت "الزوجة" أنها كرهت الحياة الزوجية معه الى الحد الذي أصبحت العشرة بينهما غير محتملة، وأن أبنائها أصبحوا لا يطيقون سماع اسم أبيهم بجوار اسمهم، ولا يتحملون أفعاله تجاه والدتهم فذهبوا إليه ليطلبوا الطلاق لأمهم، فرفض مما جعلهم يجبرون والدتهم على رفع دعوى خلع بمحكمة الأسرة.

موضوعات متعلقة