رسائل السيسي للمصريين في الندوة التثقيفية.. قرار الحرب كان انتحارا.. ومشاكلنا لن تحل إلا بالصبر والعمل.. وهنحاسب هشام عشماوي

أهل مصر

12:38 م

الخميس 11/أكتوبر/2018

رسائل السيسي للمصريين في الندوة التثقيفية.. قرار الحرب كان انتحارا.. ومشاكلنا لن تحل إلا بالصبر والعمل.. وهنحاسب هشام عشماوي
الرئيس عبد الفتاح السيسي
حجم الخط A- A+

شهد الرئيس السيسي، صباح اليوم الخميس، الندوة التثقيفية للقوات المسلحة للاحتفال بانتصارات أكتوبر المجيدة، واستمع الرئيس السيسي للفريق يوسف عفيفي أحد أبطال حرب أكتوبر، الذي كان قائدا للفرقة 19 مشاة إبان الحرب، واستمع أيضا لكلمة من أحد أبطال العملية الشاملة بسيناء 2018 ، وشاهد فيلما عن انتصارات أكتوبر.

ونرصد في التقرير التالي أهم وأبرز الرسائل التي وجهها السيسي للمصريين في كلمته أثناء الندوة التثقيفية.

1) السيسي: عشت تجربة نكسة 67 وأتذكر كل تفاصيلها.. ومرارتها لا يمكن أن تنسى

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إنه عاش تجربة هزيمة عام 1967، وأنه يتذكر كافة التفاصيل في ذلك الوقت وكافة المقالات التي كتبت حول الهزيمة، مشيرًا إلى أن مرارة الهزيمة التي عاشتها مصر لايمكن أن تنسى.

وأضاف الرئيس، لم نفقد الإرادة بعد 67 وعملنا على إعادة بناء القوات المسلحة، مشيرا إلى أن الرأي العام بعد هزيمة 67 مثل ضغطا بشكل كبير على القيادة السياسية من أجل استعادة الأرض.

وأشار الرئيس، إلى أن مصر حاليًا تعيش معركة لها مرارة، ولكنها تختلف عن معركة 67، حيث أن الأخيرة كانت معالمها واضحة وكانت مصر تعلم جيدًا الخصم وإمكانياتها بعد الهزيمة.

2) السيسي: قرار حرب أكتوبر كان انتحارا من أجل الكرامة

فيما قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الرئيس الراحل أنور السادات اتخذ قرار الحرب رغم أن المقارنة بين القدرات العسكرية لم تكن في صالح مصر.

وأكد السيسي، أن القوات المسلحة اتخذت قرار الحرب من أجل كرامة البلاد رغم التحديات، واصفًا قرار حرب 73 بـ"الانتحار" من أجل كرامة الوطن.

وأشار السيسي، إلى أنه أيام حرب 73 كان أقصى إنجاز هم الـ20 كيلو الذي تم عبورهم، خاصة أن المقارنة كانت ضعيفة وكانت قدرات العدو أكبر بكثير مننا.

ولفت السيسي، إلى أنه من الدروس المستفادة من الحرب، أنه على المواطنين استيعاب الواقع الحقيقي الذي تواجه الدولة لأنه أمر حتمي لإنجاح أي قرار.

3) السيسي: "الجيش المصري اللي هزم إسرائيل مرة قادر يعملها تاني"

وواصل الرئيس حديثه قائلا: إن الخسائر الضخمة التي تكبدها العدو أحد الأسباب التي دفعت إسرائيل لقبول السلام، حيث كان عدد المصابين والقتلى منهم يقدر بالآلاف.

وأضاف الرئيس، "أن الجيش عملها مرة واستطاع هزيمة إسرائيل وهو قادر على أن يفعلها مرة أخرى"، مشيرًا إلى أن خسائر 73 لم تتكرر منذ ذلك الحين حتى الآن. بالنسبة للعدو.

4) السيسي يشبه القدرات العسكرية لمصر وإسرائيل في حرب أكتوبر بـ"السيات والمرسيدس"

شبه الرئيس عبد الفتاح السيسي، القدرات العسكرية بين مصر وإسرائيل في حرب أكتوبر، بالعربية السيات والعربية المرسيدس، ووجه تحيته للجيش المصري على قدرته لهزيمة الجيش الإسرائيلي، قائلًا: "تستحقوا أن يقال لكم برافو".

5) السيسي للمصريين: مشاكل مصر لن تحل غير بالعمل والصبر.. و2020 هتشوفوا دولة تانية

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن كل المطلوب من المصريين في تلك المرحلة هو الفهم والصبر، قائلًا: "كل ماتبقى زعلان ابني أكتر".

ووجه الرئيس حديثه لكل طالب وتلميذ، أنه لابد أن يفهم معنى كلمة دولة ويقرأ كثيرا عنها حتى يستطيع حمايتها بعد ذلك.

وأضاف السيسي، قائلًا: "والله العظيم مابزعلكم.. هي دي الحقيقية ظروفنا الاقتصادية كدا ولازم العمل والصبر"، مؤكدًا أن 30 يونيو 2020 هتشوفوا دولة تانية".

6) السيسي: "متابع مصر حتة حتة عشان لما أخد قرار منلبسش في الحيط"
وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن معركة الحروب والتصدي للمشاكل لم تنته إلى الآن، ولكنها مستمرة بتحديات وأشكال مختلفة، حيث تغيرت الوسائل والأدوات المستخدمة من جيل لجيل آخر.

وشدد "السيسي" خلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ29 للقوات المسلحة، على حرصه وخوفه على وطنه قائلًا: "متابع تفاصيل مصر حتة حتة ومتابع اخبار من 50 سنة علشان لما أخد قرار ملبسش مصر في الحيط".

ووجه "السيسي" رسالة للمصريين قائلًا: "لن نجعلكوا تعيشون في الوهم، ونواجهكوا بالتحديات والمشاكل التي تواجه الدولة بكل مصداقية".

ونوه بأن الدولة تعمل على صياغة الوعي الحقيقي للمشهد الحالي في عقول المصريين قائلًا: "متفكرش في نفسك وفكر في بلدك لأن لو حصل العكس أي حاجة كانت بتتبني هتتهد"، مقدمًا التحية والتقدير للقوات المسلحة ولكل من شار ك في حرب 73.

7) السيسي: "محتاجين هشام عشماوي عشان نحاسبه"

وعلق الرئيس عبد الفتاح السيسي على إلقاء القبض على هشام عشماوي، إن هناك فرقا كبيرا بين الشهيد أحمد المنسي والإرهابي هشام عشماوي، وأكد السيسي أن الاثنين كانوا في وحدة عمل واحدة فأحمد المنسي استمر في الحفاظ على اسمه والدفاع عن الوطن، أما الإرهابي عشماوي محتاجينه علشان نحاسبه.

موضوعات متعلقة