الستة السود في القاهرة.. قهوجي يقتل ابنه المعاق.. وسيدة تخنق رضيعها.. وحرامي منحوس يشنق مسنة

فاطمة مرشدى

03:27 م

الخميس 11/أكتوبر/2018

الستة السود في القاهرة.. قهوجي يقتل ابنه المعاق.. وسيدة تخنق رضيعها.. وحرامي منحوس يشنق مسنة
قهوجي يقتل ابنه المعاق - أرشيفية
حجم الخط A- A+



6 أيام دامية شهدتها محافظة القاهرة، وقعت فيها 5 جرائم قتل مأساوية، بينها أب قتل ابنه ودفنه، وأم قتلت رضيعها. وفي هذا التقرير ترصد "أهل مصر" أبرز تلك الجرائم:

خنقها بـ«إيشارب» لسرقتها.. ولم يعثر على شيء

شهدت منطقة السلام جريمة قتل مأساوية، عندما أقدم عامل على قتل سيدة مسنة؛ لسرقتها، ولم يعثر على شيء.
تعود الواقعة عندما تلقى قسم شرطة السلام أول بلاغًا بوجود سيدة متوفاة بالعقار رقم 2 شارع الشيخ مصطفى من شارع أبو كستور. وبالانتقال والفحص وجدت جثة "حياة تمام"، 68 سنة ربة منزل، ملقاة على ظهرها أعلى أريكة بصالة الشقة، ترتدي ملابسها كاملة وبها كدمات وآثار دماء على الوجه ويجد إيشارب أسود اللون ملفوف حول رقبتها. تم نقلها لمشرحة النيابة، وتبين بعثرة محتويات الشقة. وبسؤال نجليها قررا تلقيهما اتصالًا هاتفيًّا من الجيران، يفيد وفاتها، ونفيا علمهما بملابسات وفاتها. وبالتحري وصلت معلومات لفريق البحث مفادها أن وراء ارتكاب الواقعة "إيهاب م."، 28 سنة عامل بمصنع بلاستيك.

بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وقرر أنه نظرًا لوجود علاقة نسب بينه وبين أهل المجني عليها علم أنها تعمل في تجارة السلع الغذائية، وتحتفظ بمبالغ كبيرة بمسكنها، فخطط للتخلص منها وسرقة ما بحوزتها من مبالغ، وفي سبيل ذلك توجه لمسكنها بدعوى شراء بعض المواد الغذائية، واعتدى عليها بالضرب، وكتم أنفاسها باستخدام الإيشارب المعثور عليه حول رقبتها، حتى تأكد من وفاتها، وفتش الشقة بحثًا عن أي مبالغ مالية أو مقتنيات ثمينة، إلا أنه لم يعثر على شيء، وفر هاربًا.

قهوجي يقتل ابنه المعاق ويدفنه تحت مصطبة أسمنتية بمصر القديمة

تجرد أب من كل مشاعر الأبوة والآدمية، عندما أقدم على قتل ابنه ودفنه تحت مصطبة أسمنتية داخل غرفته بمنطقة مصر القديمة.

تعود أحداث الواقعة عندما تلقى قسم شرطة مصر القديمة بلاغًا من الأهالي بالعثور على جثة شاب مدفون تحت مصطبة أسمنتية في غرفة داخل عقار، وتوصلت التحريات إلى أن المتهم والد الشاب، ويدعى "خالد أ."، 52 عامًا قهوجى، قتل ابنه المعاق ذهنيًّا، واعترف المتهم بتفاصيل قتله، وقال إن ابنه كان مصابًا بالعظم الزجاجى، وبعد تعرضه لضغوط حياتية شديدة وإصابته بنوبة عصبية ألقى بابنه على الأرض، ولكونه مصابًا بمرض العظم الزجاجى، توفي فى الحال، فغلف جثته بأكياس بلاستيكية، وبنى مصطبة أسمنتية باستخدام الطوب، ووضع الجثة بداخلها وردمها عليه. وأضاف المتهم أنه كان متزوجًا من ابنة خاله، وبحكم زواج الأقارب جاء ابنه "أحمد" معاقًا ذهنيًّا، خلاف إصابته بمرض العظم الزجاجى الذى أودى بحياته، وتابع أنه انفصل عن زوجته منذ أكثر من 20 عامًا، مضيفًا في اعترافاته أن الحياة ضاقت به، وأصبح غير قادر على مصاريف ابنه، فعرضه على إحدى دور الرعاية لتكفله، ولم يقبله أحد، وتابع "وأنا خلاص قربت أموت، وعندي 52 سنة، ومستنى قضاء ربنا، وكان لازم أتخلص منه عشان أرتاح، وهو كمان يرتاح"!!

ربة منزل تتخلص من زوجها بمساعدة عشيقها بالمطرية


تعود تفاصيل الواقعة عندما تلقى قسم شرطة المطرية بلاغًا من موظف بغياب نجله (32 سنة حاصل على بكالوريوس نظم ومعلومات) عن مسكنه الكائن بدائرة القسم، وجرى تشكيل فريق بحث جنائى لكشف غموض الواقعة، وتوصلوا إلى وجود شبهة جنائية فى غيابه، وأن المتغيب كان على خلاف دائم مع زوجته "أنسام ج. أ."، 27 سنة ربة منزل، مقيمة بدائرة القسم، ومرتبطة عاطفيًّا بـ"محمد ك. ن."، 32 سنة عاطل، مقيم بدائرة قسم شرطة الوايلى، وأنهما وراء اختفائه، وألقي القبض عليهما.

ربة منزل تتخلص من زوجها بمساعدة شقيقها بالبساتين

بدأت الواقعة عندما بتلقى قسم شرطة البساتين بلاغًا من الأهالى، بنشوب مشاجرة وسقوط قتيل بدائرة القسم، وبالانتقال والفحص عثر على جثة "ط.ط."، فى العقد الرابع من العمر، مصابًا بعدة طعنات فى أنحاء متفرقة من الجسم، ودلت التحريات على أن وراء ارتكاب الواقعة عاطلاً طعنه بسبب خلافات عائلية، وتم ضبط المتهم وشقيقته، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة.

رية منزل تخنق رضيعها بسبب كثرة بكائه

ألقى ضباط مباحث قسم المقطم القبض على ربة منزل؛ لاتهامها بقتل رضيعها خنقًا بسبب كثرة بكائه. تحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

تلقى ضباط مباحث قسم المقطم بلاغًا من عامل يتهم زوجته بقتل نجله الرضيع (6 أشهر) بسبب كثرة بكائه. على الفور تشكل فريق بحث للتحرى حول الواقعة، وأسفرت التحريات عن صحة البلاغ، وتبين أن المتهمة لديها ولدان توأم، قتلت أحدهما بسبب كثرة بكائه.

موضوعات متعلقة