‏‫خريطة منافذ الداخلية لبيع السلع الغذائية بتخفيضات 40%

أهل مصر

يبدو أن أمريكا بدأت تغير خططها في الشرق الأوسط خاصة مع اقتراب انتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة، حيث يحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كسب تعاطف بعض الأطراف الجديدة، وإظهار مدى حرصه على حقوق الانسان في دول الشرق الاوسط، لذا بدأ بأكثر الأماكن معاناة حالياً،" اليمن" الشقيق التي قضت على أحلام ابناءها الولايات المتحدة لمحاربة إيران بأي ثمن حتى وإن كان على حساب الشعب المنكوب، ربما قررت الولايات المتحدة الانتقال إلى الوضع في اليمن الآن لأنها أحست بفرصة للضغط على السعودية بينما لا تزال المملكة تعاني من الانتقادات الدولية بشأن مقتل جمال خاشقجي، للقبول بـ"صفقة القرن" الفلسطينية، والآن ينادي بإنقاذها، حيث دعا مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي بالتزامن مع دعوة مماثلة صدرت من وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، مطالباً بحضور جميع أطراف النزاع إلى طاولة مفاوضات خلال 30 يوماً يوماً المقبلة.

ودعا بومبيو المملكة العربية السعودية وحلفائها إلى وقف غاراتهم الجوية على المناطق المأهولة بالسكان في اليمن ، ولكن يبدو أن الحوثيين يجب أن يتخذوا الخطوة الأولى بإنهاء الهجمات ضد دول الخليج.

وقال:" لقد حان الوقت الآن لوقف الأعمال العدائية، بما في ذلك الهجمات الصاروخية والطائرات بدون طيار من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون إلى السعودية والإمارات،في وقت لاحق ، يجب أن تتوقف الضربات الجوية للتحالف في جميع المناطق المأهولة بالسكان في اليمن".

كانت هناك العديد من الجهود لوضع حد للقتال في اليمن، والإعلان الأخير هي المرة الأولى أن الولايات المتحدة دعت حلفائها العرب لوقف هجماتها داخل جدول زمني واضح، وقد اندلعت الحرب في اليمن 2015 حيث قتل 10 آلاف شخص وهناك 14 مليون على حافة المجاعة، ويقدر 130 طفل كل يوم نتيجة المرض وسوء التغذية.

وقالت الولايات المتحدة إنها تريد متابعة سريعا لوقف إطلاق النار في محادثات السلام في السويد بوساطة مارتن غريفيث ، مبعوث الأمم المتحدة الخاص بشأن اليمن.

والتقى "ماتيس" نهاية الأسبوع الماضي العديد من المسؤولين العرب على هامش حوار المنامة قائلاً:"علينا أن نقوم بذلك في الثلاثين يوماً المقبلة، وأعتقد أن السعودية والإمارات على استعداد للمُضي في الأمر، وأوضح أن وقف إطلاق النار يجب أن يتم على قاعدة انسحاب المتمردين الحوثيين من الحدود مع السعودية "ثم وقف قصف" التحالف الذي تقوده الرياض والمدعوم من واشنطن.

وفي سياق متصل، حذر اليستير بيرت، وزير الخارجية البريطاني لشؤون الشرق الأوسط ، من أن الجهود المبذولة لتحقيق الاستقرار في اليمن تتعقد بسبب الإدماج المتعمد لـ "المتمردين والإرهابيين" على قوائم الرواتب في القطاع العام.

وتمثل الجهود المبذولة لدفع موظفي الخدمة المدنية وغيرهم من الموظفين الحكوميين أولوية قصوى للوسطاء والمنظمات الإنسانية التي تسعى إلى زيادة الأموال في الاقتصاد ودرء النقص في الأغذية وانحدار البلد إلى الجوع القريب.

وقد سعت الدول المانحة إلى توفير الأموال لكل من الحكومة اليمنية والوزارات التي يديرها الحوثيون في صنعاء حتى يتمكن الموظفون العموميون من سحب الرواتب،كما رفض بيرت الاقتراحات بضرورة إصدار قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في صراع اليمن.

وفي حديثه للبرلمان ، قال بيرت إنه يسترشد بالحاجة إلى تقديم أقصى دعم لجهود مارتن غريفيث ، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ، الذي يحاول استئناف المفاوضات مع المتمردين الحوثيين.

وقال بيرت إن جريفيث الذي كان يجتمع مع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الثلاثاء ، واصل العمل على بناء الثقة بين الأطراف المتحاربة في المفاوضات بعد فشل محاولة بدء جولة جديدة من المحادثات في جنيف في سبتمبر، وأضاف إن قيادة الحوثي كانت مسؤولة عن فشل مبادرة جنيف. وقال إن القمة بين الحكومة اليمنية ومنافسيها من الحوثيين "أحبطها الحوثي" الذي رفض الذهاب للمفاوضات.

كما استمع البرلمان البريطاني إلى دعوة من مروة باعباد ، الباحثة في مجموعة أكسفورد للأبحاث ، للضغط على إيران لتحمل مسؤولية الجماعات الحوثية التي تمولها وتمولها،وقالت "هناك تصور لدى بعض اليمنيين بأن المبعوث الخاص للأمم المتحدة لا يحاسب الحوثيين بما يكفي، وينبغي على حكومة المملكة المتحدة الضغط على إيران لوقف تسليح الحوثيين وتحميلهم المسؤولية عن هجماتهم على سكانهم".

Instance ID Token

Needs Permission