بعد 35 سنة زواج.. نعيمة في دعوى خلع: "مش عايزة أموت وأنا على ذمته"

شيماء الهوارى

11:53 ص

الأربعاء 05/ديسمبر/2018

بعد 35 سنة زواج.. نعيمة في دعوى خلع: مش عايزة أموت وأنا على ذمته
حجم الخط A- A+

كانت نعيمة صاحبة الـ52 عامًا تجلس على أحد مقاعد محكمة الأسرة بشمال الجيزة، مرتدية جلبابًا أسود وعليه طرحة سوداء ونظارة، شاردة الذهن وكأنها تحمل هموم الدنيا على كتفيها، حسبها الجميع في البداية أنها تأتى مع ابنتها ولكن كان لا يوجد معها أحد، تنتظر الحاجب أن يقوم بمناداتها للدخول إلى قاضى الأسرة لحضور أولى جلساتها في دعوى الخلع التي أقامتها تحمل رقم 1105 لسنة 2018 ضد زوجها بعد 35 سنة زواج، مبررة ذلك بقولها "مش عايزة أموت وأنا على ذمته"، وباقتراب كاميرا "أهل مصر" منها لمعرفة ماسآتها كشفت تفاصيل ما تعانيه، وقالت "نعيمة": "تزوجت من 35 عامًا من فلاح وكنت صغيرة ولم أدرك أي شىء، ولكن أهلي أجبروني على الزواج منه، وبعد الزواج طلب مني أن أعمل معه في الحقل وأخدم في بيت العائلة ووافقت حتى تستقر حياتي ولا أدخل في خلافات معه، واستمرت الحياة معه بهذا الشكل، العمل طوال النهار والاستيقاظ من الفجر لتلبية متطلبات العائلة".

وأضافت: "حتى رزقني الله وأنجبت طفلين وكنت في شهور الحمل لم يرحمني حتى أصبحت في دوامة ليلا ونهارا، كل هذا وكان لا يعجبه وتزوج من امرأة أخرى صغيرة في السن، وكان يقضى معها طوال الأيام ويهجرني، عشت معه في ذل وقسوة، ولكن غلطتي أنني تحملت هذا من أجل أهلي لأنهم رفضوا أن أطلب الطلاق".

وتابعت: "تحملت حتى طلب منى أن أعمل في سوق العبور أحمل الخضروات للبائعين، رفضت فقام بضربي وأجبرني على ذلك، وخرجت للعمل وعند رجوعي من العمل يأخذ منى النقود ويعطى لى رغيف من الخبز وقطعة من الجبن لأتناولها أنا وأطفالي، وكنت أسخط الحياة معه".

وأكملت: "بعدها قررت أن أترك له المنزل وذهبت إلى منزل أهلي، وطلبت الطلاق ولكن كالعادة رفض أهلي، فعشت في بيت أهلي 18 عامًا وأنا غاضبة من زوجي حتى كبر أولادي وتوفى أبي وأمي وكبر بى السن، وأوشكت على الموت وأملى في الحياة أن لا أبقى على ذمته عند موتى فجئت إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع، ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء".

موضوعات متعلقة