المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة

نهى نجم

08:26 م

الخميس 06/ديسمبر/2018

المحروسة تغرق في شبر ميه.. استعدادات تقليدية لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
حجم الخط A- A+

عربات شفط مياه، مراجعة شبكات صرف مياه "إن وجدت"، وجولات للمحافظين، إجراءات روتينية تقوم بها جميع المحافظات بنفس المعدل وفي نفس التوقيت، ما ينذر بتكرار نفس أخطاء كل عام، وهي برك من مياه الأمطار والسيول في نفس الأماكن، يواجهها المسؤولين كالعادة بـ"عربات الشفط"، التي تفشل في كل مرة في السيطرة على البرك، التي توشك أن تتحول إلى بحيرات.

المحروسة تغرق في


بالرغم من تحذيرات هيئة الأرصاد الجوية، بأن القاهرة الكبرى، تشهد حالة من عدم الاستقرار بالأحوال الجوية، خاصة وأنها تشهد سقوط الأمطار بغزارة، ويصاحبها رعد على بعض المناطق، إلا أن استعدادات الدولة روتينية وأغلب المحافظين اكتفوا بجوالات ميدانية للميادين والطرق الرئيسية، كلمات يرددها الكثير من المواطنين، فضلًا عن الخبراء. 

المحروسة تغرق في


"الحكومة بتبخل علينا ببالوعات أمطار"، بهذه الكلمات بدأت الدكتورة سهير حواس، خبيرة تخطيط، حديثها معنا، وتحمل المحليات وموظفي الحي مسئولية الضرر الذي لحق بأغلب شوارع القاهرة والجيزة، في الجولة الثانية لموجة الأمطار، وكالعادة الفشل هو المسيطر، وغرق أغلب الشوارع، حتى شهدت المحافظات برك وتجمعات لمياه الأمطار بالطرق الرئيسية. 

المحروسة تغرق في


وقالت خبيرة التخطيط، إن الحكومة تتغافل عن إنشاء شبكات صرف مياه الأمطار بالمحافظات، ودائمًا المبرر واحد، وهو "أن مصر تتمتع بجو لطيف ولا يتسبب موسم الشتاء بأمطاره في كوارث، وإن حدث ذلك فهو يوم واحد فقط في السنة في عدد من الأماكن وليس في مصر كلها".

وأكدت، أن الدولة لا تعلم جيدًا مدى خطورة الأمطار، وأن يوم واحد من الكارثة، يتسبب في خسائر اجتهدت الدولة من أجلها سنين، لذا لابد من تكثيف جهود الدولة للتصدي للأمطار والسيول بقدر المستطاع، وبالإمكانيات المتاحة. 

المحروسة تغرق في


واستطردت حواس، أن الحكومة تبخل علينا بإنشاء بالوعات صرف مياه الأمطار بسبب التكاليف العالية، قائلة: "لو نظرنا على مناطق طبقت فيها شبكات الصرف مثل وسط البلد وشارعي الألفي والشواربي وميدان عرابي ومصر الجديدة، نجد أن التكاليف عالية ولكن وقت الأزمة لا تشتكي تلك المناطق من أي ضرر، مهما كانت قوة الأمطار.. المشروع جاب تمنه".


استعدادات روتينية:

على مدار يومين أجرى اللواء خالد عبد العال، محافظ القاهرة، واللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، جولات ميدانية بعدة مناطق، لمتابعة أعمال شفط المياه من الأحياء والطرق الرئيسية، ونشر عربات الشفط بالطرق العامة، ومراجعة شبكة صرف مياه الأمطار، وفقًا لخطة العمل الروتينية. 

المحروسة تغرق في


وأعلنت المحافظة استعداداتها، لاستقبال موسم المطر بالتعاون مع شركة الصرف الصحي بالقاهرة وهيئة نظافة وتجميل العاصمة، عن طريق مراجعة رؤساء الأحياء، جميع بالوعات صرف الأمطار التابعة لها، والتأكد من عملها بكفاءة وإصلاح التالف منها، خاصة وأنه يوجد بالقاهرة أكثر من 21 ألف بلوعة لصرف الأمطار.

ودفعت محافظة القاهرة كالعادة بـ75 شفاط مياه ونافوري أمس بأحياء المحروسة، إضافة إلى الشفاطات المتوفرة بكل حي، إلا أن أغلب شوارعها لم تسلم من الغرق. 

وتحت شعار "الحي في خدمة المواطن"، قامت الأجهزة التنفيذية بحي الزاوية الحمراء، بتنفيذ التعليمات الروتينية لشفط تجمعات المياه، لعودة الحياه إلى طبيعتها، ومتابعة أعمال تطهير وصيانة الصرف الصحي بشوارع الشركات، وشارع المنياوي القصيرين وشارع مصطفى كامل أمام، بـ 44 مساكن الجديدة مدينة النور. 

المحروسة تغرق في


وفي حي شبرا، قامت الأجهزة التنفيذية لحي شبرا، بنفس الإجراءات الروتينية التي تستعد بها الأحياء، والاهتمام بالشوراع والطرق الرئيسية، وهي متابعة سوء الأحوال الجوية خلال فترة فصل الشتاء، عن طريق فتح بالوعات الأمطار بشارع أحمد بدوي، ونفق أحمد بدوي بشبرا، لإزاحة المياه التي نتجت عن سقوط الأمطار بغزارة. 


"الجيزة" تهتم بمطالع ومنازل الكباري

ونفس الروتين يتكرر في محافظة الجيزة، والتي دفعت أمس بمجرد هطول الأمطار بـ 50 سياره شفط مياه، تابعة للأحياء والهيئة العامة للنظافة والتجميل، وشركة مياه الشرب والصرف الصحي لمواجهه سقوط الأمطار، كثفت من استعدادتها لاستقبال موسم الشتاء، من خلال تجهيز المعدات اللازمة لمواجهة مياه الأمطار بالشوارع، إضافة إلى تطهير بالوعات الصرف بمطالع ومنازل الكباري، والطرق والمحاور الرئيسية لعدم تجمع مياه الأمطار بها.

وركزت محافظة الجيزة على المناطق التي تشهد تجمعات المياه، أهمها الأنفاق ومطالع ومنازل كوبري 15 مايو، وجامعة الدول العربية ومحور صفط اللبن من جهة شارع السودان، وميدان لبنان وكوبري فيصل وكوبري الجيزة وكوبري العمرانية، لما لها من أهمية كبيرة وتأثير على الحركة المرورية بالمحافظة.

وكالعادة عند سقوط الأمطار، يتحرك المحافظ بين الأحياء والطرق الرئيسية، لشفط المياه وآثار الأمطار، التي كانت سبب في غرق الشوارع وتعطل وازدحام الطرق، وقاد اللواء أحمد راشد محافظ الجيزة، ليلاً وحتى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، عمليات شفط مياه الأمطار من الشوارع، للتأكد من عدم إعاقة الأمطار لحركة المارة والسيارات، ووجه المحافظ، بنشر فرق انتشار سريع بسيارات شفط لإزالة أى أثار للأمطار، مشددًا على ضرورة الانتشار السريع للمعدات وفرق الطوارىء، ومواجهة أى تجمعات مياه، وإزالة أي بؤر على الفور. 

المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
المحروسة تغرق "في شبر ميه".. استعدادات "تقليدية" لأمطار غير عادية في القاهرة الكبرى.. والنتائج متكررة
موضوعات متعلقة