الاتحاد الأوروبي يستثني مناهضة إسرائيل والصهيونية من "معاداة السامية"

08:39 م

الخميس 06/ديسمبر/2018

حجم الخط A- A+

استثنى الاتحاد الأوروبي مناهضة الصهيونية وإسرائيل من معاداة السامية، في قرار شكل خيبة أمل للأخيرة، وفق إعلام عبري، وبحسب صحفية"هارتس"، فإن الاتحاد الأوربي لم يعتبر، في قراره، مناهضة الصهيونية وحملات مقاطعة إسرائيل، ممارسات معادية للسامية، الأمر الذي يشكل خيبة أمل لإسرائيل ومناصريها.

أما صحيفة "يسرائيل هيوم"، المقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فقالت إن القرار جاء بمبادرة من حكومة النمسا و"الكونجرس اليهودي الأوروبي"، وأقره وزراء الداخلية والعدل في دول الاتحاد الأوروبي، في بيان مشترك، لتعزيز مكافحة معاداة السامية في أوروبا.

ورفضت عدة دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي أن تشمل الممارسات التي يصنفها الاتحاد الأوروبي بأنها معادية للسامية، المواقف المناهضة للصهيونية، وحملات مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها المعروفة اختصار بـ "BDS".

وأضافت الصحيفة أن بيان الاتحاد الأوروبي لم يتطرق بصراحة إلى ما تصفه إسرائيل ومناصروها، بـ"معاداة السامية الإسلامية" التي تعتبر أشد خطر على الأقليات اليهودية في أوروبا، لكنه تطرق بشكل صريح إلى "مناهضة السامية النابعة من النازية الجديدة".

كما يدعو البيان، دول الاتحاد التي لم تقم حتى الآن بتبني تعريف معاداة السامية الخاص بالتحالف الدولي لذكرى "الهولوكوست" كأداة إرشادية في التعليم، ولدى وكالات إنفاذ القانون في جهودها في التحقيق في الاعتداءات المناهضة للسامية.

موضوعات متعلقة