ما بين التطبيق والتأجيل.. نظام التعليم الجديد صداع في رأس الأزهر (تقرير)

مصطفى هريدي

09:52 م

الخميس 06/ديسمبر/2018

ما بين التطبيق والتأجيل.. نظام التعليم الجديد صداع في رأس الأزهر (تقرير)
صورة ارشيفية
حجم الخط A- A+

حالة من الجدل والتخبط شهدتها المعاهد الأزهرية في الآونة الأخيرة حول تطبيق منظمة التعليم الجديدة التي تسعي إليها المؤسسة الأزهرية في حملتها لتطوير التعليم بداية من مرحلة رياض الأطفال ونهاية بالمرحلة الجامعية، وذلك وفق خطة محكمة من قيادات الأزهر الذى بدوأ فى وضع الخطة النهائية للنهوض بالتعليم الأزهري، بداية من التعهد للطلاب ببدء التعليم باستخدام التابلت ختاما بتطبيق امتحان الفترتين، وهما الأمران اللذان لم يحدثا بعد حتى الآن دون الإفصاح عن وجهة نظر القطاع في ذلك الشأن.

وما بين التخبط والترقب الذي يسيطر على عقول الطلاب وأولياء الأمور من النظام الذي تم الإعلان عنه ولم يري منه تطبيق إلى الإعلان حسب وصف الطالب "أحمد. ع الطالب بالصف الأول الثانوي الأزهري: "احنا لحد دلوقت مفيش أي جديد أخدناه نفس النظام هو هو، قالولنا هنبدأ السنة وكل واحد يستلم مننا تابلت بس مشفناش حاجه لحد دلوقت"، تقاجئ إدارة قطاع المعاهد الأزهرية الطلاب بنشر النماذج الأولية لامتحانات الصف الأول الثانوي، وذلك في خطوة من الادراة علي تدريب الطلاب علي نظام الامتحانات الجديد المقرر تطبيقه منذ العام الدراسي الجديد، والذي لم تستقر إدارة القطاع حتي الأن علي تطبيقه من عدمه.

وأكد الشيخ علي، خليل القائم بأعمال رئاسة قطاع المعاهد الأزهرية، في تصريحات صحفية أنه بدأت مختلف المناطق الأزهرية بالجمهورية فى عقد الإجتماعات الأخيرة إستعدادًا للإمتحانات، وذلك لعرض التوصيات الأخيرة التى قمنا بعرضها على روؤساء المناطق، بعد أن عرضنا النماذج الأولية لإمتحانات الصف الأول الثانوي، والتي تمثلت هذه التوصيات في الآتي:-

1- عدم تخلف أو غياب جميع الطلاب والطالبات من المعهد حتى ينتهي المنهج، ولا يفاجأ الطالب بالأسئلة ويقول: "أنا لم أتعرف عليها أو المدرس لم يشرح هذا الموضوع".

2- التنبيه على جميع المعلمين والمعلمات الانتهاء من المنهج يوم 20 ديسمبر، وليس قبل ذلك أو بعده.

3- يعلق شيخ المعهد لوحة كبيرة في مكان بارز للجميع، ويُكْتَب فيها نظام الامتحانات والمواعيد.

4- تشكيل غرفة عمليات بكل منطقة، تكون مهمتها متابعة فعاليات النظام الجديد، والتواصل البناء مع الإدارة العامة للتعليم الثانوي، والإدارة المركزية للامتحانات بقطاع المعاهد الأزهرية، ورصد المعوقات ووضع حلول مناسبة لها.

5- استدعاء مديري الإدارة التعليمية والوكلاء لتوضيح هذا الأمر، وتحملهم المسئولية عن نشر هذا الموضوع، ويكون دور مدير الإدارة تشكيل لجنة من الإدارة برئاسته، ومعه الوكيل وبعض الموجهين ذو المستوى الثقافي، ولجنة من المعهد مكونة من شيخ المعهد والوكيل وبعض المدرسين.

6- تشكيل لجنة من قِبَل المنطقة، مكونة من الوكيل الثقافي والشرعي، ومدير التعليم الثانوي، ومدير الامتحانات، وموجهي العموم بالمنطقة، تكون مهمتها نشر ثقافة النظام الجديد لطلاب الصف الأول الثانوي بجميع المعاهد، من خلال الاجتماعات مع الطلاب، وتهيئتهم لهذه الامتحانات.

ومن المقرر أن تبدأ امتحانات الصف الأول الثانوي الأزهري في منتصف شهر ديسمبر الجارى، لطلاب المراحل ما قبل التعليم الجامعى، عدا الشهادات الابتدائية والأعدادية المقرر لهم الامتحانات نهاية الشهر الجاري وبداية 2019، ومن الواضح من تصريحات إدارة قطاع المعاهد الازهرية عزمها علي تطبيق نظام التعليم الجديد في الوقت الذي تراجع تطبيقه في الشريك الأساسي وهو الثانوية العامة ومع عدم توفير متطلباته.

والسؤال الذي لم تتم الإجابة علية إلي الآن إلي أين سينتهي مصير نظام التعليم الجديد في الأزهر؟

موضوعات متعلقة