بعد سحق الجونة.. الهدوء يعود من جديد إلى النادي الأهلي

اهل مصر

02:37 ص

الجمعة 07/ديسمبر/2018

بعد سحق الجونة.. الهدوء يعود من جديد إلى النادي الأهلي
حجم الخط A- A+

بعد الفوز الصعب الذي حققه النادي الأهلي على نادي الجونة بهدفين لهدف في اللقاء المؤجل من الأسبوع السابع لمسابقة الدوري الممتاز، بدأت حالة الهدوء النسبي تعود من جديد إلى النادي.

وفي سياق مُتصل، وصف محمد يوسف، القائم بأعمال المدير الفني للفريق، الفوز وحصد الثلاث نقاط بأنه الهدف الأول، للأهلي في هذه المرحلة الصعبة، للخروج من هذه الكبوة التي يعانى منها الأهلي منذ خسارة لقب دوري أبطال أفريقيا، على يد الترجي التونسي، والخروج من بطولة كأس زايد للأندية الأبطال، أمام الوصل الإماراتي، وما ترتب على ذلك من تغيير للجهاز الفني بإقالة الفرنسي باتريس كارتيرون.

وأكد "يوسف" أن النادي الأهلي، ما زال أمامه مهمة صعبة في الشهر الحالي بحثًا عن مزيد من الانتصارات لاستعادة الثقة من جديد، مشددًا على أن الدوري ما زال في الملعب وأن حامل اللقب قادر على العودة من جديد إلى القمة رغم كل الظروف الصعبة التي مر بها اللاعبون في الأيام الماضية.
وأشاد يوسف بالروح العالية للاعبي الأهلي، أمام الجونة، وقدرتهم على العودة بعد التأخر بهدف في ظروف عصيبة بعد الأمطار، التي هطلت بكثافة قبل وأثناء اللقاء وهو ما زاد من صعوبة اللقاء.
وقال إنه يتطلع لمزيد من التحسن في الأداء والنتائج خلال المرحلة المقبلة دون النظر إلى مسألة كونه مدربا مؤقتا سيرحل بمجرد التعاقد مع مدير فني أجنبي، كونه أحد أبناء القلعة الحمراء، والذين يضعون الصالح العام فوق أي اعتبار.
من جانبه أكد سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة في الفريق، أن هذه المرحلة الصعبة ستنتهي بنهاية الشهر الحالي حين يكمل الأهلي سلسلة اللقاءات المؤجلة بالدوري، وأن لاعبي المارد الأحمر يمتلكون من المقومات الفنية والخبرات، ما يؤهلهم لمواصلة الانتصارات في الأيام القادمة.
على صعيد مختلف، وبعيدًا عن اللقاء، يواصل محمود الخطيب رئيس مجلس إدارة النادي، مشاوراته مع معاونيه، للاستقرار بشكل نهائي على هيكلة قطاع الكرة، بعد قراره بحل لجنة الكرة، في أعقاب الخسارة الأفريقية والخروج العربي.
الحالة الصحية للخطيب، لعبت دورًا مهمًا في تأخر إصدار قرارات طوال الفترة الماضية، بعد عودته من رحلة علاجية في ألمانيا، أجرى خلالها عملية جراحية باستئصال ورم في منطقة الرقبة.

ولم يحسم مسئولو الأهلي، بعد هوية المدير الفني الأجنبي، الذي من المقرر التعاقد معه لقيادة الفريق الأول، بعد تعذر التفاوض مع الأرجنتيني رامون دياز، المدير الفني السابق لاتحاد جدة السعودي بسبب تمسك الأخير بعدم وجود أي فرد مصري بالجهاز الفني، وطلبه إلغاء منصب مدير الكرة، وهو ما أفسد المفاوضات التي كادت أن تصل إلى مرحلة النهاية.
الأكيد أن الإدارة الحمراء، حاليًا مرتبكة في التعامل مع هذا الملف وهو ما جعل البعض متخوفا من التأثير السلبي لهذا التأخير على فريق الكرة الذي يستعد لخوض أولى مبارياته بالنسخة الجديدة من دوري أبطال أفريقيا خلال أيام.

موضوعات متعلقة