الحكومة الفرنسية تحذر من عناصر راديكالية تسعى لإسقاط النظام في باريس

12:57 م

الجمعة 07/ديسمبر/2018

الحكومة الفرنسية تحذر من عناصر راديكالية تسعى لإسقاط النظام في باريس
حجم الخط A- A+

تعتقد الحكومة الفرنسية أن "عناصر راديكالية" تحاول استغلال احتجاجات "السترات الصفراء" لإسقاط النظام في البلاد، محذرة من أن الرد عليهم سيكون "مناسبا وحاسما"، وأفاد المتحدث باسم الحكومة بنجامين غريفو في حديث لصحيفة "لوباريزيان" الفرنسية في تعليقه على الفعالية الاحتجاجية المزمعة قرب قصر الإليزيه في باريس غدا: "عناصر مسيّسة وراديكالية تحاول استغلال الحراك. هم يريدون الإطاحة بالسلطة"، وأعرب المتحدث عن قلقه إزاء احتمال "انتشار الأسلحة النارية" بين المتظاهرين، وقال: "قتل أربعة أشخاص وأصيب مئات آخرون خلال الفعاليات الاحتجاجية.

وتابع: "السترات الصفراء" الحقيقيون يجب ألا يكونوا دروعا بشرية. يوجد في صفوف المتظاهرين من يمنع الشرطة من شن حملات التوقيف"، كما نصح غريفو المواطنين بعدم المشاركة في احتجاجات السبت في باريس، محذرا من أن "أي اعتداءات خلال التظاهرات ستواجه برد مناسب وحاسم"
وأكد أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيلقي كلمة في وقت قريب حول الوضع في البلاد على خلفية الاحتجاجات الأخيرة.

وفي وقت سابق من اليوم صرح رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية ريشار فيران لوكالة فرانس برس بأن ماكرون سيلقي خطابا "مطلع الأسبوع المقبل" حول أزمة "السترات الصفراء" التي تشهدها فرنسا، موضحا أنه اختار هذا الموعد لتجنب "صب الزيت على النار" قبل تظاهرات السبت، وتستعد الحكومة للأسوأ بعد ثلاثة أسابيع من التعبئة الشعبية احتجاجا على زيادة أسعار المحروقات، كما تخطط لنشر 89 ألف شرطي بينهم 8 آلاف في باريس وحدها لاحتواء مظاهر العنف المتوقعة.

الكلمات المفتاحية
موضوعات متعلقة