نظرة على الميركاتو الشتوي.. ماذا يحتاج الزمالك في يناير؟

محمود دراهم

01:30 م

الأحد 09/ديسمبر/2018

حجم الخط A- A+

بدأت جماهير الزمالك عبر منصات التواصل الاجتماعي تطالب إدارة النادي بإبرام عدد من الصفقات لتدعيم الفريق خاصة أن الفريق يُعاني من النقص في بعض المراكز، وفي ظل التنافس الدائم بين القطبين الكبيرين يرغب جمهور كلا الفريقين في التدعيم بصفقات من العيار الثقيل، تساعد الزمالك علي الاستمرار في القمة من ناحية وتساعد الأهلي على الزحف نحو القمة من ناحية أخرى خاصة بعد التعثرات الأخيرة التي شهدها الفريق على المستويين الإفريقي والعربي، إضافة إلي الخسارة الأخيرة في الدوري المصري أمام المقاولون العرب، والتي جعلت الجمهور يصب جم غضبه علي مجلس الإدارة بقيادة محمود الخطيب والذي بدأ بالفعل بالتحرك وإبرام عدد من الصفقات، أبرزها محمد محمود من وادي دجلة واللاعب الفلسطيني الملقب بـ"ميسي غزة" محمود السلمي، وأخيرا محمود وحيد ظهير أيسر الفريق الفيومي مصر للمقاصة، وهو ماجعل القلق يبدأ بالتسرب لجماهير الزمالك خاصةً أن الفريق لم يُبرم أي صفقة حتي الآن، ونستعرض في هذا المقال شرحا فنيا لما يحتاجه فريق كرة القدم الأول بنادي الزمالك في يناير والمراكز التي يجب فيها التدعيم.

في البداية يجب علي جمهور الزمالك ألا يقلق، فهذ الموسم مختلف وبالطبع لن تقوم الإدارة بجلب 15 أو 16 لاعب وتغيير القائمة بالكامل كما كان يحدث في الأعوام الماضية، علي العكس فالزمالك في الأغلب و طبقا لتصريحات أمير مرتضى منصور المشرف على الكرة بنادي الزمالك، سوف يعقد صفقتين أو ثلاثة على الأكثر وهذا هو سر هدوء مجلس الإدارة وعدم إبرام صفقات حتى الآن للتروي واختيار اللاعب المناسب الذي يضيف لقائمة الفريق.

ووفقا لتصريحات المشرف على الكرة بنادي الزمالك بأن الفريق لا يحتاج التدعيم سوى بصفقتين أو ثلاثة، فهذا يكفي احتياجات الفريق إلي حد ما ولكن إذا نظرنا إلي مايحتاجه الزمالك فعليا فالزمالك يحتاج الي التدعيم في المراكز التالية:

- أولا: مركز الظهير الأيسر:
يمثل مركز الظهير الأيسر صداعاً في رأس الجماهير البيضاء، منذ رحيل محمد عبد الشافي إلي الأهلي السعودي، حيث تعاقد الزمالك منذ ذلك الوقت مع العديد من اللاعبين لشغل هذا المركز ولكن لم ينجح أيا منهم في ملأ الفراغ الذي تركه عبد الشافي، ومن هنا تأتي ضرورة تعاقد الزمالك مع ظهير أيسر دولي يستطيع إحداث الفارق في هذه الجهة، فاللاعبين المحليين جميعهم مستوياتهم متقاربة، والجميع رأى الفرق بين اللاعب الدولي مثل التونسي حمدي النقاز وأي ظهير أيمن آخر داخل الدوري المصري، فلاعب النجم الساحلي التونسي السابق رغم التعاقد معه بمبلغ كبير إلا أنه حقق مقولة " الغالي تمنه فيه "، حيث أحدث اللاعب فرقا كبيرا في الجهة اليمنى وأصبح أحد أهم مفاتيح لعب الزمالك في الفترة الأخيرة، وبالتالي فأفضل الخيارات المتاحة أمام الفريق لتدعيم هذا المركز تتمثل في الآتي:

- اللاعب الكاميروني جوزيف نجويم لاعب الجونة، فهو لاعب متميز ويقدم مستويات رائعة، منذ بداية الدوري ويشارك مع منتخب الكاميرون بصفة أساسية وقدم اللاعب مستوى جيد مع منتخب الكاميرون في بطولة الأمم الأفريقية الأخيرة.

- اللاعب التونسي أيمن بن محمد ظهير أيسر الترجي الرياضي التونسي والذي ظهر بمستوى رائع فى بطولة دوري أبطال أفريقيا الأخيرة، التي تُوج بها الترجي علي حساب الأهلى خاصةً أن اللاعب مازال صغير السن وينتظره مستقبل باهر في هذا المركز.

- ثانيا: مركز قلب الدفاع:
ويمتلك الزمالك في هذا المركز كلا من محمود الونش ومحمود علاء، بالإضافة لمحمد عبد الغني واللاعب الناشىء محمد عبد السلام، ويحتاج الزمالك إلى لاعب يمتلك الخبرة ليكون بديل أول للونش وعلاء، في ظل خوض العديد من البطولات هذا العام وافتقاد عبد الغني وعبد السلام للخبرة الكافية، رغم أن المدافع الشاب محمد عبد السلام ينتظره مستقبل كبير وواعد بالقلعة البيضاء، و يفاوض الزمالك حاليا عدد من اللاعبين، علي رأسهم ياسر ابراهيم لاعب سموحة ولكن مغالاة النادي السكندري في سعر اللاعب جعلت المسئولين يتجهون إلي محمود مرعي مدافع وادي دجلة، وإن كان من المُحبذ عودة إسلام جمال من الإعارة فهو يمتلك من الخبرة ما يؤهله للتواجد في خط دفاع نادي الزمالك وفي نفس الوقت لن يكلف الفريق أي تكاليف، وهناك أسماء أخرى أيضا مثل محمود متولي لاعب الإسماعيلي وأحمد أيمن منصور لاعب بيراميدز وإن كان هناك صعوبة في استغناء أيا من الفريقين عن لاعبيهم.

- ثالثا: مركز رأس الحربة:
وهو الحلقة الأضعف في منظومة السويسري كريستيان جروس، الزمالك يمتلك ثلاثة لاعبين في هذا المركز، اللاعب الكونغولي كاسونجو وعمر السعيد والمغربي الشاب حميد أحداد.
وبالنظر لهذا المركز نجد جروس يعتمد على كاسونجو كمهاجم أساسي للفريق، ويأتي عمر السعيد كبديل له فيما لم يحصل حميد أحداد علي فرصة نهائيا في ظل منظومة جروس، رغم أنه أغلي لاعب تعاقد معه الزمالك هذا الموسم وكان هداف فريقه الدفاع الحسني الجديدي، وهو ثاني هدافي دوري أبطال أفريقيا لهذا العام رغم توديع فريقه للبطولة مبكرا، جماهير الزمالك تطالب بإعطاء اللاعب فرصة للمشاركة للحكم عليه فمن غير المعقول رحيل اللاعب في يناير دون حصوله علي فرصة واحدة خاصة أن كاسونجو لم يستطع إقناع الجماهير بما يقدمه رغم إصرار جروس على إشراكه كأساسي في أغلب المباريات، وكذلك لم يقدم عمر السعيد في المباريات القليلة التي شارك فيها سواء كأساسي أو بديل المردود الذي يجعله المهاجم الأساسي لنادي الزمالك، ومن هنا فمن الواضح أن الحل لهذا المركز يتمثل في رحيل كاسونجو والتعاقد مع مهاجم أفريقي قوي يستطيع قيادة هجوم نادي الزمالك، وأبرز اللاعبين المتاحين علي المستوى القاري الآن هم ماكوسو مهاجم نادي فيتا كلوب، والذي لفت الأنظار بشدة في البطولة الكونفدرالية الأخيرة ويأتي من بعده مالانجو لاعب مازيمبي، فهما أبرز مهاجمين داخل القارة السمراء الآن، خاصةً فى ظل صعوبة التعاقد مع لاعبين أمثال بغداد بو نجاح وعمر السومة أوعمر خربين، لارتفاع القيمة التسويقية للاعبين بالإضافة لارتفاع عقودهم بشكل يفوق امكانيات النادي المادية بمراحل، وأخيرا لابد من إعطاء حميد أحداد فرصة قبل يناير لتقرير ما إذا كان سيستمر أم سيرحل والتعاقد مع مهاجم بديل، بالإضافة لعودة مصطفي محمد المهاجم الشاب المتميز المعار لطلائع الجيش، فاللاعب يقدم مستويات رائعة تؤهله لقيادة الهجوم الابيض رغم صغر سنه.

هذه هي المراكز الثلاثة الواجب تدعيمها في يناير، إذا أراد الأبيض الاستمرار فيما هو عليه، ولكن هذا لاينفي حقيقة احتياج الزمالك لصانع ألعاب يشغل مركز رقم 10، يستطيع قيادة الفريق ومنحه مفاتيح لعب أكثر، وأفضل لاعب متاح الآن هو عبد الله السعيد فرغم كبر سن اللاعب إلا انه مازال قادر على العطاء ويستطيع الاستمرار لعامين مقبلين علي الأقل، خاصة في ظل الأقاويل الأخيرة بأن اللاعب مرحب باللعب للقلعة البيضاء وفي هذه الحالة يمكن رحيل محمد إبراهيم علي سبيل الإعارة لأي فريق لحين استعادة اللاعب لمستواه المعهود، ويحتاج الزمالك أيضا وإن كان بشكل أقل إلحاحا من المراكز السابقة، الي لاعب في مركز رقم 6، يكون بديل للدولي التونسي فرجاني ساسي لأنه في حالة غياب اللاعب يكون بديله محمود عبد العزيز، والذي هبط مستواه بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة، وفي حالة تطبيق قرار اعتبار لاعبي شمال أفريقيا لاعبين محليين يصبح أفضل حل هو عودة معروف يوسف فاللاعب يقدم مستوي مميز في الدوري العراقي وكذلك كان يقدم مستوي مميز قبل رحيله.

الجدير بالذكر أن الزمالك يمتلك الآن أربعة لاعبين أجانب وفي حالة تطبيق قرار اعتبار لاعبي شمال افريقيا لاعبين محليين، يصبح الزمالك يمتلك أجنبي واحد وهو كابونجو كاسونجو، ويصبح بإمكان الفريق التعاقد مع ثلاثة لاعبين أجانب، وفي ظل الرحيل المحتمل لكاسونجو، يستطيع الفريق التدعيم بأربعة لاعبين أجانب بالإضافة لوجود حمدى النقاز وفرجاني ساسي وحميد أحداد، أي أن القرار يصب في مصلحة الفريق بشكل كبير.

وهكذا نكون قد عرضنا أهم التدعيمات التي تحتاجها القلعة البيضاء في نظرة فنية على الميركاتو الشتوي.

موضوعات متعلقة