مقتل 62 مسلحا من "حركة الشباب"الصومالية في ضربات جوية أمريكية

أهل مصر

أعلن الجيش الأمريكي مقتل 62 مسلحا يشتبه في انتمائهم لحركة الشباب الصومالية بغارتين جويتين، على مدينة غاندرشي الواقعة بين مقديشو وماركا، العاصمة الإدارية لإقليم شابيلي السفلى.

وقالت القيادة الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم)، في بيان له، اليوم الاثنين، أنه "قتل 62 مسلحا يشتبه في انتمائهم لحركة الشباب بغارتين جويتين يومي السبت والأحد الماضيين، على مدينة غاندرشي الواقعة بين مقديشو وماركا، العاصمة الإدارية لإقليم شابيلي السفلى"، وذلك وفقا لـ"رويترز".

وأوضح البيان: "ضربة نفذت يوم 15 ديسمبر وأسفرت عن مقتل 34 مسلحا"، مضيفا "كما نفذنا ضربة أخرى يوم 16 ديسمبر أسفرت عن مقتل 16 آخرين".

وأضافت أفريكوم: "نفذت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) وشركاؤنا الصوماليون تلك الضربات الجوية لمنع الإرهابين من استغلال المناطق النائية كملاذ آمن للتآمر وتوجيه الأوامر والتجنيد والإيعاز بشن هجمات مستقبلية". وأكدت: "نقيم حاليا إن كانت هذه الضربة الجوية أصابت أو قتلت أي مدنيين".

ويشهد الصومال منذ سنوات، صراعا داميا بين حركة الشباب، التي تتبنى فكر "تنظيم القاعدة" وقوات الحكومة المركزية في الصومال. وتهدف حركة الشباب للسيطرة على الدولة الواقعة في منطقة القرن الأفريقي، وحكمها وفقا لتفسيرها المتشدد للشريعة الإسلامية.

يذكر أيضا أنه في عام 2011 طرد مقاتلو حركة الشباب من العاصمة مقديشو، وفقدت منذ ذلك الحين كل الأراضي التي كانت تسيطر عليها تقريبا، بعد هجوم شنته القوات الحكومية الصومالية وبعثة الاتحاد الأفريقي لحفظ السلام، ولكن الحركة ما زالت تشكل خطرا كبيرا، وكثيرا ما تشن هجمات على أهداف عسكرية ومدنية سواء في مقديشو أو خارجها.

Instance ID Token

Needs Permission