الدكتور هشام ماجد يرد على عبدالله النجار: الرؤية قضية نفسية وليست دينية

الدكتور هشام ماجد

09:29 ص

الخميس 20/ديسمبر/2018

حجم الخط A- A+

قال الدكتور هشام ماجد نائب رئيس مستشفي العباسية للصحة النفسية وعلاج الإدمان، إن تهميش دول الأب في حياه الطفل والإكتفاء برؤية ساعتين كل أسبوع في مكان عام يعد كارثة ويؤثر هذا التهميش وغياب الأب في نمو الطفل النفسي والجسدي وذلك حسب المراجع الطبية العالمية، وهو ما يثبت عدم صحة تصريحات الدكتور عبدالله النجار التي قال فيها أن "الثابت الآن لدي أعضاء مجمع البحوث الإسلامية، أن أي تغيير في قانون الرؤية الحالي سيؤثر علي نفسية الطفل ويصيبه بالتشتت وعدم التوازن".

وأضاف "ماجد" أن المراجع الطبية العالمية توضح أن غياب دور الأب يؤدي الي إختلال مفهوم الذات لدي الأطفال، وإنعدام الأمان الجسدي والعاطفي حيث يميل هؤلاء الأطفال بإستمرار الي الشعور بالتهميش عندما لا ينخرط آباؤهم في حياتهم، كما يعانون من مشكلات سلوكية وصعوبات في التكيف الإجتماعي، وأن 71% من المتسربين من المدارس الثانوية يفتقرون الي وجود الأب في حياتهم ويحققون نتائج ضعيفة في إختبارات القراءة والرياضيات ومهارات التفكير، كما يؤدي غياب الأب الي الجنوح وجرائم الشباب بما في ذلك الجرائم العنيفة حيث أثبتت الدراسات أن 85% من الشباب في السجون لديهم أب غائب، بالإضافة الي أن الفتيات غائبي الأب أكثر عرضة للإستغلال الجنسي من قبل الرجال وذلك لمواجهة الخسارة العاطفية الناتجة عن غياب الأب، كما أنه من المرجح أن يدخن الأطفال الذين ليس لديهم أب أو يشربون الكحول أو يتعاطون المخدرات في مرحلة الطفولة والبلوغ أكثر من الأطفال في الأسر المستقرة، ويتضح أيضا أن 90% من الأطفال الهاربين لديهم أب غائب ويكونوا أكثر عرضة ب 5 مرات للإستغلال وسوء المعاملة ويتعرضون لخطر أكبر من الإيذاء الجسدي والعاطفي والجنسي، والأطفال الذين يتعرضون لغياب الأب معرضون بشكل أكبر لكثير من أعراض المرض الجسدي مثل الألم الحاد والمزمن والربو والصداع وآلام المعدة وكذلك إضطرابات نفسية خاصة القلق والإكتئاب ومعدلات أعلي في الأفكار والميول الإنتحارية.

وناشد مجلس النواب عند مناقشة مشروعات قوانين الأحوال الشخصية أن يعوا أضرار الرؤية وأن يأخذوا برأي الطب النفسي في المواد التي تخص الطفل كسن الحضانة والرؤية وعدم الإعتماد علي الآراء الفقهية فقط في هذه المواد لما يعانيه رجال الدين من جمود في الفكر وهو ما أنتقده الرئيس السيسي في أكثر من موقف، كما أن تهميش الطب النفسي في مثل هذه القوانين لا يصب في مصلحة أحد ويخلق أجيال مشوهه غير قادرة علي خدمة الوطن في المستقبل.

موضوعات متعلقة