حبيبة تطلب الخلع: "جوزي قالي أنا متجوزك علشان جسمك"

شيماء الهوارى

01:19 م

الجمعة 21/ديسمبر/2018

حبيبة تطلب الخلع: جوزي قالي أنا متجوزك علشان جسمك
صورة أرشيفية
حجم الخط A- A+

حبيبة صاحبة الخامسة وعشرين عاما تجلس على سلالم محكمة الأسرة ترتدى عباءة سوداء ونقاب يغطى ملامح وجهها لم يظهر منه سوى عيناها الحمرواتين من كثرة البكاء لتقيم دعوى خلع من زوجها بعد عامين من الزواج مبررة ذلك باستحالة العشرة معه بعد أن قام بضربها وطردها من المنزل لأنها طلبت منه بعض النقود لشراء مستلزمات البيت قائلا لها: "أنا متجوزك عشان أمارس العلاقة مش عشان أصرف عليكى أكل وشرب أنتى ولية نكدية ".

تقول حبيية فى مستهل حديثها " عندما بلغت الثانية والعشرون من العمر كنت على قدر من الجمال فكل من يرانى يتمنى نظرة من عيونى وكنت أقيم فى المنصورة حتى رأنى ذات مرة رجل يعمل مهندسا زراعيا أتى لزيارة بعض أقاربه فى بلدتنا وكان يكبرنى بـ ١٠ أعوام، من سكان القاهرة وما أن رآنى حتى قرر أن يقوم بخطبتى قبل أن يعود للقاهرة ووافق أهلى وتمت الخطبة وسط جو عائلى ملئ بالبهجة .

وأضافت الزوجة "وما أن مر شهرين حتى تم تحديد موعد الزفاف وانتقلت معه للعيش بالقاهرة ، وكان منبهرا بجمالى حيث قضى شهرين بالمنزل لا يذهب لعمله من أجل أن يمارس العلاقة معى ، حتى مر عام وطوال هذه المدة لم أطلب منه شيئا لأنى أهلى شهريا كانوا يرسلون لى الخزين الشهرى من الأطمعة واللحوم الكثيرة.

وأكملت حبيبة والدموع تسيل من عينها: "وحملت في طفلى وبدأ أهلى ينقطعون فى إرسال الطعام لى، وطلبت من زوجى أن يعطينى مصاريف للمنزل لشراء المتطلبات الأساسية للمأكل والشراب وجدته يرفض ويقول لى "مش معايا فلوس اتصرفي خلى أهلك يبعتولك"، فهنا نشأت الخلافات بيننا وقام بضربي وطردى خارج المنزل بملابس البيت وأنا حامل فى الشهور الأخيرة من الحمل.

واستطردت الزوجة، "وآخر كلمات سمعتها من زوجى هى "أنا متجوزك عشان حلوة وهتبسطينى فى العلاقة مش عشان تقولى عايزة فلوس وعايزة مصاريف ولادة غورى فى داهية" ، تعاطف معى أحد الجيران وقاموا باعطائى ملابس ونقود حتى تمكنت أن أعود الى أهلى وبعدها إلى محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع ومازالت الدعوى منظورة أمام القضاء.

موضوعات متعلقة