"اتصال" تستهدف مشاركة 10 شركات خلال المرحلة الأولى من برنامجها التصديري eXport IT

أهل مصر

أعلنت منظمة اتصال، "نواة منظمات المجتمع المدني لصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات"، عن انطلاق المرحلة الأولى من برنامجها التصديري eXport، والذي تستهدف به الشركات الأعضاء فيها بالقاهرة والمحافظات المحتلفة، والمقرر أن يبدأ خلال النصف الثاني من يناير 2019.

أكد المهندس حسام مجاهد، أمين الصندوق لـ "اتصال"، وعضو مجلس إدارتها، ورئيس لجنة إدارة وتطوير مشروع البرنامج التصديري، أن اتصال تسعى جاهدة لمساعدة الشركات الأعضاء، لتصدير منتجاتها وزيادة العائدات من العملات الأجنبية للبلاد، من خلال برنامجها التصديري، الذي يتم بالتعاون مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات "ايتيدا"، باعتبارها الشريك الاستراتيجي لـ "اتصال"، مشيرًا إلى أن "بعد نجاح المرحلة التجريبية من المشروع، والتي ساعدت الشركات في تصدير منتجاتها للخارج، في كل من الصين ودولة الإمارات العربية المتحدة، تسعى اتصال لتعظيم الاستفادة من البرنامج الجديد، من خلال فتح الباب على مصراعيه أمام الشركات، للتقدم لهذا البرنامج، واختيار 10 شركات في مرحلتها الأولى، من إجمالي 45 شركة، كانت تقدمت للاشتراك في هذا البرنامج".

وأضاف مجاهد: "أن المرحلة التجريبة، كانت بمثابة حجر الأساس لتطوير المشروع بشكل عام، ووضع أسس ومعايير محددة، لاختيار كل من الأسواق المراد التصدير لها، بالإضافة لاختيار وكلاء البيع في الأسواق المختارة، كذلك وضع معايير لاختيار الشركات الأعضاء القادرة على تصدير منتجاتها أو خدماتها للخارج، والتغلب على العقبات التي واجهت الشركات خلال المرحلة التجريبية".

وأوضح، أنه تم تشكيل مجموعة عمل مختارة تضم عدد من قيادات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وجميع أطياف الصناعة تضم 10 متخصصين، سواء من ايتيدا أو من أعضاء اتصال، من خلال اختيار ممثل لكل شعبة من شعب اتصال، بالإضافة لوجود مسؤلي اتصال عن المنظمات الدولية، مثل الويتسا وافيكتا، لاختيار الأسواق المستهدفة، وكيفية تحقيق نتائج ملموسة من وراء التصدير، مشيرًا إلى أنه تم تحديد الدول المستهدفة في المرحلة الأولى للمشروع، وهي الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا، بهدف التصدير الفعلي للمنتجات والخدمات.

وعن آليات اختيار السوقين الأميركي والأوروبي، أوضح أن هذا الاختيار جاء بعد دراسة متأنية للأسواق المستهدفة من خلال مجموعة من الشركاء خارج مصر "شركاء البيع"، وأثبتت الدراسات، أن هذين السوقين هما الأكبر للشركات المصرية في الوقت الحالي، موضحًا أن اللجنة التي ستقوم باختيار الشركات المستفيدة من هذا البرنامج، تضم كل من: الدكتور عبد الحميد عابد، أمين خير الدين، أحمد السبكي، حسام الجمل، وائل أمين.

وتابع مجاهد قائلًا: إن البرنامج لن يقتصر على الشركات العشرة فحسب، بل يمتد لتأهيل باقي الشركات التي لم تسنح لها الفرصة، باختيارها في هذه الفترة لافتقادها لبعض المقومات، التي تؤهلها للانضمام للبرنامج التصديري، ولذلك ستقوم اتصال بإعدادهم وتجهيزهم للتصدير، من خلال برامجها التدريبية والتأهيلية، وبرامج الاستشارات الفنية وأيضًا من خلال برنامج "جاهزية الشركات للتصدير"، والذي يعد جزء أساسي من البرنامج التصديري، كما أكد أن الشركات التي ستنجح في التصدير، ستستطيع التقدم للاشتراك في برنامج "أكسبورت آي تي"، الذي تقدمه ايتيدا، والذي بمقتضاه تحصل على دعم إضافي للتصدير.

ويستهدف البرنامج، في خطته المستقبلية، التصدير لكل الدول، بما فيها دول الخليج والدول الأفريقية، لتعظيم الفائدة من برنامج التصدير الذي تتبناه اتصال، باعتبارها حلقة الوصل بين الشركات الأعضاء، وبين الشركات الخارجية "وكلاء البيع"، بحيث تعمل على تقديم كل سبل المساعدة، وتذليل الصعوبات التي تواجه الشركات المصدرة.

وأوضح، أن دور اتصال، لا يتمثل في أنها حلقة الوصل بين الشركات الأعضاء ووكلاء البيع فحسب، بل يتمثل دورها الأساسي في المتابعة الدقيقة للمشروع، وإعداد تقارير دورية عن مراحل تطور تنفيذ العقود المبرمة خلال الـ 18 شهر، ومدة تنفيذ المشروع لكل شركة على حدة، بالإضافة للدعم الذي تقدمه المنظمة بالتعاون مع ايتيدا، ومن المقرر أن تصل نسبة الدعم إلى 75% في الشهور الستة الأولى للمبادرة للشركة الواحدة، مؤكدًا أن اتصال بالتعاون مع الشركات الأعضاء فيها، تعمل على تحسين الصورة الذهنية للشركات المصرية في الخارج، تصدير منتجات وحلول وخدمات على أعلى مستوى احترافي، المساهمة في زيادة العملة الصعبة للبلاد، ومساعدة الصناعة في خلق فرص تصديرية جديدة، تتناسب مع احتياجات الأسواق المستهدفة.

Instance ID Token

Needs Permission