مايك بومبيو "الطائر سولو" في الشرق الأوسط.. جولة لـ7 دول عربية من أجل إيران وغزة.. أبرزهم مصر والعراق والسعودية

سها صلاح - سارة صقر

03:07 م

الخميس 10/يناير/2019

مايك بومبيو الطائر سولو في الشرق الأوسط.. جولة لـ7 دول عربية من أجل إيران وغزة.. أبرزهم مصر والعراق والسعودية
وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو
حجم الخط A- A+

وصل إلى مطار القاهرة أمس، وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو في زيارة رسمية لمدة يومين، يلتقي خلالها الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب، وقداسة البابا تواضروس الثاني بطريرك الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بالإضافة إلى زيارة مسجد الفتاح العليم وكنيسة ميلاد المسيح بالعاصمة الجديدة غداً الجمعة.

وبحسب مصادر فإن وزير الخارجية الأمريكي، وصل على متن طائرة خاصة قادماً من العاصمة العراقية بغداد، وتم إنهاء إجراءاته من استراحة كبار الزوار بالمطار.

وتهدف الزيارة التي يقوم بها "بومبيو" للشرق الأوسط إلى حث الحكومات على محاولة تغيير إيران من سلوكها ، كما يقدم تأكيدات حول جهود مكافحة الإرهاب الأمريكية في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لسحب قواتها من سوريا، وقبل زيارته إلى مصر، زار بومبيو زيارات مفاجئة الأربعاء إلى أربيل وبغداد في العراق.

وقال بومبيو للصحفيين قبل مغادرته إربيل في اشارة إلى تنظيم دعش "هناك تفاهم مشترك بأن المعركة ضد داعش ومقاومة داعش والقتال من أجل مواجهة ايران حقيقية ومهمة."

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة أكدت التزامها "بمعالجة التحديات الأمنية في العراق ، بما في ذلك استمرار شراكتنا الأمنية مع قوات الأمن العراقية".



زيارة بولتون
جاءت زيارة بومبيو للعراق بعد زيارة مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون إلى تركيا، حيث رفض الرئيس رجب طيب أردوغان مقابلته، وفقاً للإذاعة الأمريكية.

رفض أردوغان نداءات بولتون بحماية وحدات حماية الشعب الكردية السورية (YPG) كشرط مسبق لانسحاب القوات الأمريكية من سوريا،وفي يوم الأربعاء ، قال بومبيو إن واشنطن وأنقرة استمرتان في إجراء محادثات حول انسحاب القوات الأمريكية بينما أكملت "مهمة سحب العناصر الأخيرة لخلافة (داعش) قبل مغادرتنا".

وفي الوقت الذي أقر فيه بومبيو بالتهديد الذي تواجهه تركيا من قبل الإرهابيين ، قال إن الولايات المتحدة تريد التأكد من حماية المقاتلين الأكراد السوريين.

القوات الأمريكية في سوريا
وتأتي زيارة بومبيو بعد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ في الشهر الماضي أنه سيسحب جميع القوات الأمريكية البالغ قوامها 2000 جندي من سوريا ، مما يسبب القلق بين حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة.

أشار تقرير صدر مؤخراً عن مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن إلى أن استراتيجية الدفاع الوطني الأمريكية في ظل إدارة ترامب أوجزت تحركاً من إجراءات مكافحة الإرهاب ضد العناصر الفاعلة غير الحكومية مثل القاعدة والدولة الإسلامية إلى الأمن والاقتصاد، المنافسة مع دول مثل روسيا والصين وإيران وكوريا الشمالية.

وقال التقرير، الذي يقوده مدير مشروع التهديدات العابرة للحدود، سيث جونز، إنه في الوقت الذي تعرض فيه هذه الدول تهديدات شرعية للولايات المتحدة ، إلا أن إعلان النصر بسرعة كبيرة ضد الإرهاب، ثم تحويل الكثير من الموارد بعيداً عن مكافحة الإرهاب سيكون أمراً محفوفاً بالمخاطر.

بدأ كبير الدبلوماسيين الأمريكيين جولته الثلاثاء في الأردن حيث تعهد بمضاعفة الجهود الدبلوماسية والتجارية "لضغوط حقيقية على إيران" لتغيير ما قالت إدارة ترامب بأنه عدد من السلوكيات الخبيثة في المنطقة.

وتشمل الرحلات الأخرى في رحلة بومبيو البحرين والإمارات العربية المتحدة وقطر والمملكة العربية السعودية وعمان والكويت.

موضوعات متعلقة