تقارب الأديان والتعايش السلمي.. ماذا دار في لقاء أمين البحوث الإسلامية ووزير الخارجية الأمريكي؟

مصطفى هريدي

01:04 م

الجمعة 11/يناير/2019

تقارب الأديان والتعايش السلمي.. ماذا دار في لقاء أمين البحوث الإسلامية ووزير الخارجية الأمريكي؟
الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامي
حجم الخط A- A+

أكد الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، خلال لقائه بوزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو، أن مصر تعد نموذجا حضاريا مشرفا للتعايش المشترك بين أبناء الوطن على اختلاف فئاتهم وأطيافهم، وهو ما أكده السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما افتتح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح بالتزامن مع عيد الميلاد المجيد، وقد تجلى هذا التعايش أيضا من خلال "بيت العائلة المصرية" الذي يترأسه فصيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا، ويعكس وحدة المصريين تحت راية واحدة تعلي مصلحة الوطن وأبنائه.

وأضاف عفيفي أثناء استقبال وزير الخارجية الأمريكي خلال زيارته لمسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة، الذي أجرى جولة داخل المسجد بعد زيارته لـ"كاتدرائية ميلاد المسيح"، أن مصر التي تعد مبعث الرسالات وأرض الحضارة وحاضنة الثقافات قدمت للعالم على مر تاريخها رسائل تؤكد على أن السلام ضرورة ملحة لتحقيق الأمن العالمي، ونبذ التطرف والعنصرية وقبول الآخر وإقرار السلم المجتمعي، ودعم ثقافة التعددية الدينية والمذهبية والفكرية، حتى يعيش الجميع في أمن وسلام ويرسمون مستقبل أجيالهم بعيدا عن الصراعات العرقية والدينية.

وأوضح الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية لـ"مايك بومبيو" أن الأزهر الشريف بمنهجه الوسطي يؤدي دورا عالميا تتجلى ملامحه في جولات شيخ الأزهر من خلال حوار الشرق والغرب للتقريب بين أتباع الأديان وترسيخ ثقافة التعايش السلمي، كما ينتشر مبعوثو الأزهر في مختلف دول العالم لتصحيح المفاهيم الخاطئة التي تحاول جماعات العنف والإرهاب العالمي تلويث عقول الناس بها واستغلال الدين لتحقيق مصالح شخصية بعيدة كل البعد عن تعاليم الأديان الصحيحة.

موضوعات متعلقة