حكاية كتاب لا تظلموا الملبن ...حسناء الحسن فى معرض الكتاب

اهل مصر

03:41 ص

السبت 12/يناير/2019

حكاية كتاب لا تظلموا الملبن ...حسناء الحسن فى معرض الكتاب
لا تظلموا الملبن
حجم الخط A- A+

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي غلاف أحد كتاب لا تظلموا الملبن ، أحد الكتب المشاركة في المعرض الدولي للكتاب، حيث أثار الإعلان ضجة كبيرة بين النشطاء بسبب اسمه، والذي جاء بعنوان لا تظلموا الملبن .

ووفقًا لما ذكرته دار الياسمين للنشر فمن المتوقع أن يظهر للنور خلال اليوبيل الذهبي لمعرض القاهرة للكتاب، عن دار الياسمين للنشر، يحمل اسم "لا تظلموا الملبن" للكاتبة حسناء الحسن، عاصفة من الجدل وسهام الانتقاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووفقًا لما صورة لغلاف الكتاب، تظهر المؤلفة، واسم الكتاب، والذي أغضب الكثيرين، لتصدر الدار بيانا توضح فيه وترد على تلك الانتقادات اللاذعة عبر صفحتها على "فيس بوك".

وفي سياق مُتصل، أكد ماجد إبراهيم مدير دار الياسمين في تصريحات صحفية إن مؤلفة "لا تظلموا الملبن" حسناء الحسن، عرضت عليه فكرة الكتاب والقضايا التي يتناولها من إبراز لحقوق المرأة ورفض المظالم التي تتعرض لها بكافة أشكالها من تحرش وحقوقها بعد الطلاق وغيرها.

وأضاف مدير دار الياسمين: "الفكرة عجبتني لكن كنا محتارين في اسم الكتاب.. هي اقترحت اسم الملبن باعتبار أن الكلمة تريند حاليا.. وفيه إشارة أيضا إلى أنه مثل أن النساء الأجنبيات ملبن فالمصريات ملبن أيضا".

وأشار إلى أن اسم الكتاب بهذا الشكل أشعرهم بأنه سيثير جدلا كبيرا قائلا: "فاقترحنا أن يكون الاسم (لا تظلموا الملبن) للوصول للمعنى والهدف المراد.. بعد ظلم المصريات، مؤكدا أنه تم وضع صورة الكاتبة على غلاف الكتاب كنوع من "جس النبض"، قبل الاستقرار على الغلاف النهائي وطبع الكتاب، متابعا: «تعرضنا بعد ذلك لهجوم كبير وسب بالأب والأم".

فيما أكدت مؤلفة الكتاب حسناء حسن، أن الصورة التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي هي صورة خاصة بها على صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، التقطتها خلال احتفالات رأس السنة ولا علاقة لها بغلاف الكتاب الذي لم يطبع بعد.

وعن سر نشر دار الياسمين لتلك الصورة قالت: "دار النشر مكنتش أعلنت عن تعاونها معايا عشان الكتاب.. فخدوا الصورة وحطوها الكتاب من باب إعلان التعاقد.. وغير مقصود بها أي حاجة غلط ولكن مجرد إعلان فقط أن في تعاقد ما بينا.. ومحدش قالي أن الإعلان هيكون كدا".

وأضافت أن الكتاب يتحدث عن المرأة، ويتكون من أربعة فصول، كل فصل يتضمن حق من حقوق المرأة المصرية.

وتابعت: "الكتاب عن المرأة المصرية الملبن.. ووصف الرجل للمرأة المصرية بدأ بعد فترات طويلة كان يصفها بالغفر.. هي محاولة لتوثيق انتزاع ذلك الاعتراف من الرجل بالأثونة بدليل أنه أطلق عليها الملبن بنفسه".

وأشارت إلى أن تسمية الكتاب بذلك أيضا هي محاولة للعودة بكلمة "ملبن" لأصلها، كنوع من تدليل المرأة، وليس كما يشاع استخدامها الآن وارتباطها بالتحرش، متابعة: "كان تدليل المرأة في عهد النبي بالقوارير.. فكان يقول الرسول صلى الله عليه وسلم "رفقا بالقوارير".. فإحنا أخذنا معنى مسمى الكتاب أيضا من تلك الجملة بقولنا بصيغة تدليل المرأة في العصر الحالي لا تظلموا الملبن".

موضوعات متعلقة