الأنبا أرميا من "جناح الأزهر": مصر قدمت أعظم نموذج للتنوع والتعددية من خلال بيت العائلة

ads

مصطفى هريدى

07:28 م

الثلاثاء 29/يناير/2019

الأنبا أرميا من جناح الأزهر: مصر قدمت أعظم نموذج للتنوع والتعددية من خلال بيت العائلة
حجم الخط A- A+

في إطار سلسلة الندوات والفعاليات التي يحتضنها جناح الأزهر الشريف في معرِض القاهرة الدولي للكتاب، عقدت، اليوم الثلاثاء، ندوة تحت عنوان "إدارة التنوع في مصر.. بيت العائلة نموذجًا"، حاضر فيها الدكتور محمد أبوزيد الأمير، المنسق العام لبيت العائلة المصرية، ونيافة الأنبا آرميا، الأسقف العام، الأمين العام المساعد لبيت العائلة المصرية.

في بداية الندوة، أوضح الأنبا آرميا أن التنوع نعمة من الله للإنسان، وهو سمة من سمات الحياة، كما أنه يمثل اعترافًا رسميًا بتقبل الاختلاف وتعدد الآراء والأديان دون شقاق، مؤكدًا أن مصر قدمت أعظم نموذجًا للتنوع والتعددية من خلال بيت العائلة المصرية، الذي أثبت أن التنوع فرصة جوهرية لتصحيح الأخطاء ومحاولة التعرف على الآخر.

الأنبا أرميا من جناح


وأكد الأنبا آرميا، أن التنوع يعمل على تحاشي أسباب الصراعات، وأن الحوار الواعي له دور كبير في تغيير الفكر وتقبل الآخر، مبينًا أن التحاور والتعايش مع الآخر، لن يتحقق إلا بالعمل الجاد المضني الذي يرسخ لجوهر قيم الأديان، من احترام البشر والسعي للسلام وبناء الأوطان، مختتمًا كلمته بأن نموذج بيت العائلة المصرية، وصل لدرجة كبيرة من التعاون والتكامل والتناغم.

من جانبه قال الدكتور محمد أبو زيد الأمير، إن التنوع والتعدد سنة من سنن الفطرة، ويجب توظيفه من أجل تعزيز وحدة الشعوب، وهذا الأمر لابد من تطبيقه على أرض الواقع وليس بالكلام.

وأوضح "الأمير"، أن ما يقوم به بيت العائلة المصرية، يعد تجسيدًا واقعيًا لما تعيشه مصر تعددية وتنوع، فالأزهر يعرف قدر ومكانة الكنيسة، كما تعرف الكنيسة قدر ومكانة الأزهر، ما جعلهما يتقاربا ويجتمعا من خلال هذا النموذج الفريد، فالشرائع السماوية مبنية على التعددية والتنوع وقبول الآخر، دون النظر إلى دينه أو عرقه أو لونه أو جنسه.

ويشارك الأزهر الشريف – للعام الثالث على التوالي - بجناحٍ خاصٍّ به في معرض القاهرة الدولي للكتاب، وذلك انطلاقًا من مسؤولية الأزهر التعليمية والدعوية في نشر الفكر الإسلامي الوسطي الذي تبناه طيلة أكثر من ألف عام.

ويقع جناح الأزهر في قاعة التراث بالمعرض رقم "4"، حيث يمتد على مساحة نحو ألف متر، تشمل عدة أركان، مثل قاعة للندوات، وركن للفتوى، وبانوراما الأزهر، وركن للخط العربي، فضلا عن ركن للأطفال والأنشطة والورش الفنية.

موضوعات متعلقة