المشرف العام على التحرير داليا عماد

إفريقيا في قبضة القاهرة.. مصر "الحضن الكبير" للقارة السمراء: إعانات ومجهودات وتدخلات في التوقيت المناسب

أهل مصر

تأتي رئاسة مصر لأعمال الدورة العادية الثانية والثلاثين لقمة رؤساء الدول والحكومات الأفارقة بالاتحاد، للمرة الأولى منذ نشأته عام 2002 خلفاً لمنظمة الوحدة الإفريقية، تتويجا لجهود مصر الدبلوماسية بقيادة الرئيس طوال أربع سنوات منذ 2014، لتعزيز العلاقات مع القارة الإفريقية سواء على المستوى الثنائى أو متعدد الأطراف، وتجسيداً لاستعادة الدور المحورى المصرى كإحدى الدول المؤسسة لمنظمة الوحدة الإفريقية الأم فى ستينيات القرن الماضي.

وترصد "أهل مصر" أبرز الجهود الدبلوماسية مع دول القارة الأفريقية خلال عام 2018 :

شهد عام 2018 العديد من الزيارات الرسمية للرئيس السيسي إلى كل من تشاد والجابون، ومقابلات السيد الرئيس مع العديد من القادة والزعماء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومنتدى الصين أفريقيا.قامت الوزارة بالتحضير لمشاركات الوزير في الفعاليات الأفريقية والدولية خلال العام، وكذا زيارات سيادته للعديد من الدول الأفريقية وأبرزها زيارات السيد الوزير لكل من إثيوبيا وإريتريا وبوروندي، مما كان له أثر كبير على دفع العلاقات المصرية مع تلك الدول خاصة في ظل تطورات الأوضاع في المنطقة.

وتوجت تلك الزيارات بالتوقيع على عدد من مذكرات التفاهم والاتفاقيات الثنائية بين مصر والدول الأفريقية محل الاهتمام.

لطالما ساندت مصر دولة السودان الشقيقة في العديد من القضايا التي تواجهها، والتي تعتبرها جزءا لا يتجزأ من امن مصر، حيث وقع الجانبان خلال عام 2018، 14 مذكرة تفاهم وبرنامج تنفيذي في مجالات الصحة، والزراعة، والتعليم العالي، والإعلام، والتجارة، والشباب، والرياضة، والهجرة، والتعاون بين معهد الدراسات الدبلوماسية المصري ونظيره السوداني.

وجه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي بإرسال مساعدات غذائية وإنسانية عاجلة للمتضررين من السيول التي شهدتها عدة ولايات ومدن سودانية، حيث قامت القوات المسلحة بنقل تلك المساعدات إلى الجانب السوداني فى أغسطس 2018.

كما تم تنظيم دورة تدريبية لـ25 دبلوماسياً سودانياً في معهد الدراسات الدبلوماسية التابع لوزارة الخارجية عبر الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

كما بذلت مصر جهودا دبلوماسية كثيفة فيما يتعلق بملف مياه النيل والأمن المائي المصري، والمشاركة في اجتماعات المجموعة الفنية المستقلة المعنية بالسد، بالإضافة إلى المشاركة في اللجنة الوطنية الثلاثية المعنية بمتابعة الدراسات الفنية الخاصة بالسد.

كما حرصت مصر خلال عام 2018 على استضافة العديد من الفعاليات الأفريقية مثل خلوة مجلس السلم والأمن الأفريقي خلال الفترة من 29 إلى 31 أكتوبر 2018 بالقاهرة، وخروج نتائجها على النحو الذي يعكس أهمية تفعيل بنية السلم والأمن الأفريقية وتعزيز الدبلوماسية الوقائية.

كما قامت وزارة الخارجية بالتعاون مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى بالإعداد لملف استضافة مصر لمقر وكالة الفضاء الأفريقية، وحرصت مصر على أن تكون في طليعة الدول الموقعة على الاتفاقية المنشئة لمنطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية في القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي في مارس 2018.

كذلك فقد شاركت وزارة الخارجية في الإعداد لمنتدى الاستثمار في أفريقيا يومي 8 و9 ديسمبر 2018 بشرم الشيخ، حيث هدف المنتدى إلى توفير منصة لرؤساء الدول والحكومات، وكذلك قادة القطاع الخاص ورجال الأعمال في أفريقيا والعالم من أجل مناقشة مجموعة واسعة من قضايا الأعمال والتنمية في القارة والتعامل مع بعض أهم الشركاء الاقتصاديين وأصحاب المصلحة في أفريقيا

شاركت مصر بفاعلية فى قمة الإصلاح المؤسسي والمالي للاتحاد الأفريقي في نوفمبر 2018، وقمة الكوميسا العشرين خلال يومي 18 و19 يوليو 2018 في لوساكا، وقمة منتدى التعاون الصين - أفريقيا خلال يومي 3 و4 سبتمبر 2018 في بكين، والاجتماع الوزارى لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في أفريقيا "التيكاد" يومي 6 و7 أكتوبر 2018.

فضلا عن استضافة مصر لكل من المؤتمر السابع لوزراء التجارة الأفارقة بالقاهرة خلال يومي 12 و13 ديسمبر 2018، والمعرض الأول للتجارة البينية الافريقية خلال الفترة من 11 إلى 17 ديسمبر 2018.

كما نافست شركة المقاولون العرب المصرية، عدة شركات من بينها صينية وتركية، لتنفيذ بناء سد ستيجلر جورج على نهر روفينجى، في تنزانيا، وكان العطاء المالى للشركة المصرية الأقل، والحكومة التنزانية أرسلت وفداً إلى مصر لتفقد التجربة المصرية فى المشروعات القومية.

وأخيرا جاء آخر الجهود الدبلوماسية في مجال كرة القدم التي تعبر عن زعامة مصر وكانتها بين دول القارة الأفريقية، بعد إعلان الاتحاد الأفريقي لكرة القدم اختيار مصر لاستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019، ليحسم "معركة تنظيمية" بدت شبه محسومة، وإن شابها مفاجآت في اللحظات الأخيرة.

إحصاءات فيروس كورونا حول العالم (تحدث لحظيا)
مصر
المصابون
المتعافون
الوفيات
العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

Instance ID Token

Needs Permission