بطانة الرحم المهاجرة وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب وكيفيه علاجها

منة موسى

02:21 م

الإثنين 11/فبراير/2019

بطانة الرحم المهاجرة وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب وكيفيه علاجها
حجم الخط A- A+


مرض بطانة الرحم المُهاجرة تُصاب به العديد من النساء، دون وعي بأعراضه التي تستدعي الكشف المُبكر، أو الأسباب المؤدية للتلف الذي يحدث لبطانة الرحم .. إذن ماهي بطانة الرحم المهاجرة؟

هجرة بطانة الرحم أو انتباذها عن جداره، مرض مزمن مجهول الأسباب، تُصاب به الإناث، ويحدث فيه أن تترك بعضًا من خلايا بطانة الرحم مكانها وتنمو في مكان وعضو آخر ليس من الطبيعي أن تنمو فيه، مثل قناتي فالوب والمبيضين، وقد تنمو في المثانة أو الأمعاء، لذا سُميت بالمهاجرة.

تتسبب هذه الحالة غير الطبيعية في مشاكل للمرأة أثناء فترات "البيريود" والطمث، حيث لا تخرج من المهبل مع دم الطمث، تنزف في مكانها تتسبب بحدوث تقراحات و ندوب على هذه الأعضاء وتشكل الخرجات، كما أن الدم الناتج عنها قد يتجمع وبالتالي تكون الأكياس، وفي حالة تكرار هذا العَرَض مع كل مرة تحدث بها الدورة الشهرية، تؤدي إلى تضخم هذه الأجزاء وزيادة في سمكها و سمك نسيجها .


بطانة الرحم المهاجرة


بطانة الرحم المهاجرة وعلاقتها بتأخر الحمل والإنجاب وكيفيه علاجها

هل هناك علاقة بين بطانة المهاجرة .. والعقم ؟ 

بالتأكيد قد يتسبب هذا المرض في حدوث عقم فإذا كانت بطانة الرحم متواجدة في المبيضين أو في قناتي فالوب فإنها تسبب بحدوث مشاكل في الإباضة، كما أنها تكون سبب مباشر في انسداد قناتي فالوب، و بالتالي قد تقل الخصوبة لدى السيدات المصابات أو يتأخر الإنجاب و قد يحدث عقم .

أعراض مرض بطانة الرحم المهاجرة 

ألم في الحوض والمبيضين، وإزدياد الألم خلال فترة الدورة الشهرية. 

اضطرابات في الدورة الشهرية والطمث وحدوث نزيف شديد أثنائما أو قبلها. 

قد يكون تأخر الإنجاب مؤشر على الإصابة ببطانة الرحم المهاجرة. 

الشعور المستمر بالاكتئاب والضيق والارهاق والتعب، مع حدوث ألم أثناء التبول واضطرابات في المعدة.
  
حدوث ألم متكرر أثناء الجماع و عدم الرغبة بذلك. 

علاج مرض بطانة الرحم المهاجرة 

لم يُذكر حتى اليوم علاج لهذا المرض أو التوصل لعلالجات له، ولكن هناك بعض من العلاجات التي تخفف من حدة تفاقم المرض.. منها: 

العلاج الهرموني: من خلال تناول حبوب منع الحمل، وتناول هرمون الأندروجين، الذي يكون على شكل حبوب لفترات طويلة جدًا، وله دور كبير في تحفيز الغدة النخاميّة على إفراز هرموناتها المنشطة للمبايض. 

تناول الأدوية التي تعمل على تسكين الآلام، فهي تحد من آلام المرض فترة الدورة الشهرية. 

العلاج بالجراحة، فإذا كنتِ في سن الخصوبة ولديكِ رغبة في إنجاب الأطفال يمكنكِ إجراء عملية جراحية يتم من خلالها إزالة الأنسجة المهاجرة والملتصقة بالأكياس الدموية المتكونة باستخدام المنظار. 

يمكن إزالتها أيضًا بالحرارة أو بالليزر، أمّا إذا لم تكن رغبة المرأة في إنجاب الأولاد موجودة وكان المرض لديها متقدم وشديد سيتم استئصال الرحم والمبيضين. 

موضوعات متعلقة