"نافذة لصناعة البترول والغاز المصرية على العالم".. تفاصيل مؤتمر "إيجبس 2019"

سارة صقر

06:22 م

الإثنين 11/فبراير/2019

نافذة لصناعة البترول والغاز المصرية على العالم.. تفاصيل مؤتمر إيجبس 2019
حجم الخط A- A+

جاء افتتاح الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء فعاليات مؤتمر ومعرض مصر الدولى الثالث للبترول إيجبس 2019، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليكون نافذة مهمة لصناعة البترول والغاز المصرية على العالم؛ لاستعراض النجاحات والخطط والفرص الاستثمارية؛ ليوفر منصة لتبادل المعلومات والرؤى والأفكار حول أهم القضايا المتصلة بالصناعة .

عقد المؤتمر اليوم الاثنين تحت رعاية الرئيس، ويستمر ليوم 13 فبراير، بمشاركة عدد من وزراء البترول العرب والأفارقة ومسئولى ورؤساء كبرى المنظمات الدولية والإقليمية والشركات العالمية العاملة فى مجال صناعة البترول، تحت شعار "شمال إفريقيا والبحر المتوسط: تلبية احتياجات الغد من الطاقة" .

ويناقش المؤتمر لأول مرة هذا العام موضوعات التكنولوجيا الرقمية فى مجال الطاقة وتمكين الشباب، كما يشارك بالمعرض المصاحب 400 شركة و13 دولة بأجنحة فى المعرض.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، خلال كلمته، في مؤتمر إيجبس 2019، إن مؤتمر إيجبس أصبح محفلًا يضم الخبراء والمسئولين المعنيين بشئون الطاقة، مضيفًا أن التحديات الصعبة لم تضعف الشعب المصري، واجتاز معركة البناء والتنمية، وأكد أننا نجني ثمار مجهودات رؤية مصر للتنمية، وشهدت بذلك بيانات المؤسسات الدولية.

وأضاف رئيس الوزراء أن البرنامج الاقتصادى ركز على قطاع البترول لدوره الهام فى التنمية، مؤكدا أن المؤتمر فرصة سانحة للتعاون بين قطاع البترول والشركات العالمية، كما أن زيادة إنتاج الغاز الطبيعى تأتي بالتزامن مع بدء تشغيل حقول جديدة.

وتابع مدبولي، خلال كلمته فى مؤتمر إيجبس 2019، أن الرئيس عبد الفتاح السيسى ينقل فخره وترحيبه بمؤتمر إيجبس 2019 خلال تواجده الآن فى أديس أبابا.

ولفت رئيس الوزراء إلى دور قطاع البترول الحيوى للدفع بعجلة الإنتاج وإمداد المشروعات الاقتصادية والتنموية باحتياجاتها بالطاقة اللازمة لتشغيلها، مؤكدا أنه حجر الزاوية فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية لمصر.

وقال الدكتور طارق الملا، وزير البترول، خلال كلمته، في مؤتمر إيجبس 2019، إن المؤتمر يشهد هذا العام توسعًا ملموسًا، ويشارك به 400 شركة عارضة، مضيفًا أن قطاع البترول نفذ استراتيجية طموحة لتحقيق الاستفادة من الثروات الطبيعية، بجانب العمل على جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية.

وأضاف وزير البترول والثروة المعدنية أنه على مدار الأربع سنوات الماضية توحد أبناء مصر مع مؤسسات دولتهم، وضربوا المثل فى الصبر والمثابرة لإرساء أساس متين للتنمية الاقتصادية، وبالفعل تحرك الشعب والحكومة سويًا لتنفيذ برنامج شامل للإصلاح الاقتصادى فى إطار استراتيجية مصر 2030، التى تستهدف تحسين الأوضاع الاقتصادية من خلال عدد من المشروعات التنموية العملاقة وتوفير العديد من فرص العمل.

وتابع أن مصر قطعت شوطًا إصلاحيًا اقتصاديا طويلًا، بالإضافة إلى إجراء إصلاحات هيكلية فى مختلف القطاعات، وساهمت هذه الإصلاحات فى تحسين المؤشرات الاقتصادية والتصنيف الائتمانى لمصر بشهادة العديد من المؤسسات الدولية.

وأعلن الملا تمكن قطاع البترول هذا العام من تحقيق قصص نجاح ملموسة فى كافة مجالات صناعة البترول، كانت لها أصداء إيجابية على المستوى المحلى والإقليمى والعالمى، ويأتى على رأسها التحول الهائل لمصر خلال ثلاث سنوات من أحد أكبر مستوردى الغاز فى العالم لتحقيق الاكتفاء الذاتى، بل واستئناف التصدير بالدعم الكبير من رئيس الجمهورية وتضافر جهود عدة جهات بالحكومة والتى أدت لاستعادة ثقة الشركاء من الشركات العالمية، من خلال خفض المستحقات المتأخرة بأكثر من 80%، وهو ما انعكس على جهودهم وزيادة استثماراتهم خلال تلك الفترة.

موضوعات متعلقة