صدق أو لاتصدق كتابة القرأن كاملا بدم الرئيس العراقي صدام حسين

أيسن النزاوى

02:41 م

الإثنين 11/فبراير/2019

صدق أو لاتصدق كتابة القرأن كاملا بدم الرئيس العراقي صدام حسين
القرأن كامل بدم صدام حسين
حجم الخط A- A+

صدق أو لاتصدق كتابة مصحف كامل بدم الرئيس العراقي صدام حسين في تسعينات القرن الماضي، ويبلغ عدد صفحاته 605 صفحه متوسطة الحجم يشمل جميع سور القرآن الكريم، وكتبت حروفه بما يزيد على 27 لترا من دماء صدام حسين، كما قام بكتابته الخطاط والفنان العراقي المقيم حاليا بالأردن عباس شاكر جودي.

وتعود حكاية كتابة المصحف بدم صدام حسين إلى التسعينيات بعدما تعرض عدي صدام حسين إلى محاولة اغتيال نذر إثرها صدام حسين أن يكتب المصحف كاملا بدمائه إذا نجى ابنه من إثر عملية الاغتيال.

وقال الخطاط عباس شاكر جودي،إنه لقد "استدعاني صدام حسين إلى مستشفى ابن سينا في بغداد حيث كان يزور ابنه عدي الذي تعرض لمحاولة اغتيال قبل أيام، وطلب مني أن أخط القرآن بدمه، كان الأمر عبارة عن نذر بالنسبة إليه"، وقد بدأت مباشرة العمل لكتابة الـ114 سورة من القرآن في مهمة استغرقت سنتين، حيث عرض العمل بعد الانتهاء منه في متحف أم القرى ببغداد.

وتابع عباس شاكر، أنه "في كل مرة كان ينتهي مخزوني من دم صدام حسين كنت أطلب المزيد، وكان حراس يقومون آنذاك بجلب قمع عليه ملصق مستشفى ابن سينا"، مشيرا إلى "أنني كنت في بعض الأحيان أنتظر عدة أيام أو حتى أسابيع لأن صدام حسين كان مشغولا".

وكانت نسخة المصحف الذي كتب بدماء صدام حسين قد أخفيت أثناء الحرب الأمريكية على العراق في بيوت متعددة لبعض الشيوخ والأئمة المسلمين، خوفا عن تبديده على يد القوات الأمريكية، ثم بعد ذلك تم إيداعه في مسجد أم القرى ببغداد، داخل مبنى رخامي مسدس الأضلاع في مئذنته الخاصة.

موضوعات متعلقة