هشام زعزوع يكشف حقيقة تحول مارينا العلمين إلى عشوائيات.. ويرد على شائعات السوشيال ميديا

أهل مصر
هشام زعزوع وزير السياحة الأسبق

أكد هشام زعزوع وزير السياحة الأسبق أن ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تحول مركز مارينا إلى منطقة عشوائية غير صحيح تماماً. وأضاف فى تصريحات صحفية، ردًا على تلك الشائعات، التى أثارت مخاوف ملاك وحدات مارينا العلمين، بأن تواجده على رأس الشركة وقبوله المهام التنفيذية لها منذ الصيف الماضى فقط جاء لخدمتهم ولصالح هذه البقعة الغالية من أرض مصر الساحلية، بعد أن عانت مرارة الإهمال خلال السنوات الماضية

وتعهد زعزوع ببذل قصارى جهده لعودتها إلى مكانتها الطبيعية، بما يأمله ملاك وحداتها، والدولة باعتبارها شريكا أساسيا فيها، والتى لم تدخر جهدًا سواء معنوي أو مادي فى إعادة صيانة البنية التحتية لها.

ونفى صحة ما تناقلته مواقع التواصل الاجتماعى من إزالة السور أو السماح بإدخال التكاتك إلى منطقة مارينا العلمين، قائلًا: "انتظروا مارينا العلمين صيف 2019"، والذى سيكون أبلغ رد على الشائعات التى يحاول بثها بعض المغرضين لافتعال الأزمات.

وأوضح زعزوع أنه سيتم إعادة استزراع واستصلاح ما يزيد على مائة فدان زراعى من إجمالى 300 فدان كمرحلة أولى، نظرا لقلة الموارد المائية والمالية الكافية لتلك المساحة، مشيراً إلى قيام الحكومة بتمويل ودعم صيانة البنية التحتية هذا العام، حيث إن إمكانيات شركة الإدارة تعجز عن تمويل إصلاح البنية التحتية، موضحا أن تمويل الحكومة يرد ويكذب الشائعات التى أطلقها المغرضون بأن الحكومة تتعمد إتلاف وتشويه مارينا.

وكشف أنه جارٍ التفاوض حالياً مع شركة كير سرفيس للأمن والنظافة لمارينا العلمين من الآن ، للعمل بدءا من الصيف المقبل بكفاءة عالية وتفادى أزمة الصيف الماضى.

وأعلن زعزوع أنه قرر إجراء الجمعية العمومية القادمة والمقرر لها مارس المقبل، فى القاهرة، وذلك استجابة للقاعدة العريضة من ملاك وحدات مارينا العلمين، حيث إنه يتابع كل ما يكتب على السوشيال ميديا، ولكن وقته لا يسمح بالرد على تلك الشائعات، التى إذا تفرغ للرد عليها سيحقق للمتربصين بمارينا العلمين أهدافهم فى استقطاع وقت من الاهتمام بمارينا العلمين ومصالح ملاك الوحدات، مشيراً إلى أن الأفعال وحدها على الأرض كفيلة بالرد على تلك الشائعات، وهى السياسة التى تنتهجها الدولة حالياً وكذلك الشركة.

وأضاف أنه قرر إجراء الإنتخابات المباشرة لأول مرة لاختيار ممثلى أعضاء ملاك الوحدات بمجلس إدارة شركة الإدارة "مركز مارينا العلمين" فى جلسة خاصة للجمعية العمومية للشركة خلال الفترة القادمة بعد توفيق أوضاع الشركة وفقا لقرار جهة الإدارة وضمان تمثيل الملاك فى الشركة تمثيلا عادلا وقرارتها مستقبلا بالقاهرة، قبل بداية الصيف المقبل، مطالبا ملاك الوحدات بالتحالف والتكاتف يدا واحدة ضد أصحاب المصالح الشخصية وشهوات المناصب وضرورة إنكار الذات المرحلة القادمة للحفاظ على مارينا العلمين.

وناشد زعزوع ملاك وحدات مارينا العلمين، عدم السعى وراء الشائعات المغرضة، ومنحه مهلة من الوقت لإثبات حسن النوايا وتحقيق طموحاتهم فى إقامة هادئة، والاستمتاع بمارينا العلمين فى شكلها الجديد صيف 2019.

وأشار زعزوع إلى أنه سوف يحد من استصدار الدعوات الخاصة "الكارنيهات" لدخول مارينا، والتى أسيء استخدامها فى فترات سابقة، وهو الأمر الذى أدى لدخول أشخاص غير مرغوب فيهم، ومضايقة ملاك الوحدات، الأمر الذى أثار استياءهم.

وأعلن زعزوع لأول مرة أنه قطع شوطا كبيرا فى المفاوضات بدعم من رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولي، لإعادة معظم الأنشطة وعوائدها لإدارة وخدمة ملاك وحدات مركز مارينا العلمين، مؤكداً أنهم سيتمتعون بشواطئهم وعددها 11 شاطئا مجانا باستثناء أربعة شواطئ خاصة، بموجب عقود سارية تم توقيعها الفترة الماضية.

وكشف عن تصريح سابق صادر عن د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء بأن عدد الوحدات التى يتم بناؤها حاليا فى حدود 47 وحدة سيتم الاقتصار عليها فقط وليس الأعداد السابق ذكرها والموافقة عليها والتى كانت تقدر بمئات الوحدات ضمانا لخصوصية هذه المنطقة السياحية الغالية.

وأكد زعزوع اهتمام رئيس الوزراء، ومتابعته اللحظية لكل ما يتم تنفيذه على الأرض وإعطاءه تعليمات مباشرة بتوفير كافة سبل الدعم لمارينا العلمين، وهو ما سوف يلمسه ملاك الوحدات الصيف المقبل، وتطوير الممشى السياحى من بوابة ٤ بما يتوافق مع خصوصية المكان.

وأخيراً طالب زعزوع ملاك وحدات مارينا العلمين بالتكاتف لمعاونته فى عودة مارينا لأفضل مما كانت عليه، مؤكداً حرص الدولة على بقاء مارينا منتجعا سياحيا خالصا حفاظا عليها، وأنه لن يتوانى عن الانسحاب من المشهد حال عدم تحقيق ما يصبو إليه من آمال وطموحات يستهدف تحقيقها لمارينا العلمين.