ألاف المتظاهرين الفلسطينيين يفتحون بوابة الأقصى المغلقة منذ 16 عامًا

ads

محمد سعيد

09:33 م

الجمعة 22/فبراير/2019

ألاف المتظاهرين الفلسطينيين يفتحون بوابة الأقصى المغلقة منذ 16 عامًا
حجم الخط A- A+

توجه آلاف الفلسطينيين، إلى المسجد الأقصى للصلوات والاحتجاجات اليوم الجمعة، بسبب التهديدات الملموسة للوضع الراهن في الحرم المقدس، ولإعادة فتح إحدى قاعات المسجد، الذي أﻏﻠﻘﺘﻪ اﻟﻘﻮات اﻹﺳﺮاﺋﻴﻠﻴﺔ لمدة ١٦ ﻋﺎﻣﺎ، وذلك على الرغم من الانتشار المتزايد للقوات الإسرائيلية عبر البلدة القديمة (القدس).

يأتي ذلك بعد أن اعتقلت قوات الشرطة الإسرائيلية 60 فلسطينيا على الأقل، في غارات ليلية في القدس الشرقية المحتلة بين يومي الخميس والجمعة، قبل المظاهرة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد في بيان، إن القوات "اعتقلت 60 مشتبها به متورطين في التحريض على العنف" قبيل الاحتجاج، مضيفًا أن "الشرطة ستواصل الاعتقالات وتعمل على ضمان إقامة صلاة الجمعة في (الحرم القدسي) باحترام "، مستخدماً المصطلح الإسرائيلي للمسجد الأقصى.

وقد أقام المصلين والناشطين الفلسطينيين صلاةً اعتيادية ونظموا تظاهرات احتجاجية بالقرب من بوابة الرحمة التابعة للمسجد الأقصى منذ الأحد الماضي، بعد أن وضعت القوات الإسرائيلية سلاسل جديدة على سور يمنع الوصول إلى البوابة منذ عام 2003.

وجاءت أحدث التوترات بعد أن قام أعضاء "الوقف" - وهو الوقف الإسلامي المسؤول عن الموقع المقدس الذي زاد عدد موظفيه مؤخرا - بفتح بوابة الرحمة بالمسجد الأقصى في 14 فبراير والصلاة في قاعتها، فيما ردت القوات الإسرائيلية يوم الأحد بإغلاق البوابة بسلاسل حديدية.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا" أن المصلين والمتظاهرين دخلوا قاعة بوابة الرحمة اليوم الجمعة للمرة الأولى منذ 16 عاماً، حيث صلى الفلسطينيون داخل القاعة ورفعوا العلم الفلسطيني بتحد. وقيل إن "الوقف" أعلن أنه سيبقي القاعة مفتوحة بشكل دائم، غير أنه يبقى أن نرى ما إذا كانت السلطات الإسرائيلية ستسمح بالفتح الدائم.

ولم ترد على الفور تقارير عن اعتقالات أو مشاجرات بين القوات الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين في الأقصى نفسه اليوم الجمعة.

وكان ما لا يقل عن 19 فلسطينيا قد احتجزوا في الأقصى في وقت سابق من الأسبوع أثناء المشاحنات مع القوات الإسرائيلية التي حاولت تفريق الاحتجاجات في مقابل السلاسل الجديدة. وقد تم الإفراج عن غالبية المعتقلين قبل أمس الخميس من احتجاز الشرطة، مع منعهم من العودة إلى الأقصى لمدة شهرين على الأقل.

وبينما انتزعت إسرائيل السيطرة على القدس الشرقية والضفة الغربية من الأردن في حرب عام 1967، احتفظت المملكة الهاشمية ببسط سيطرتها على المسجد الأقصى نفسه من خلال الأوقاف الإسلامية التي تدير الموقع المقدس.

يذكر أنه لطالما كان وضع المسجد الأقصى مصدرًا للتوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، حيث يعتقد الإسرائيليون اليهود أن المسجد الأقصى، وهو ثالث أقدس موقع في الإسلام بعد مكة المكرمة والمدينة المنورة يقع في المكان الذي كان فيه الهيكل الثاني قائما، وبعض الناشطين الإسرائيليين اليمينيين المتطرفين طالبوا بتدمير الأقصى لإفساح الطريق لمعبد يهودي ثالث.

وعلى الجانب الآخر، يرى الفلسطينيون أي محاولة من جانب إسرائيل لتغيير الوضع الراهن في الأقصى وباقي القدس القديمة - بما في ذلك المواقع المقدسة من الديانات الأخرى - كمحاولة لمحو المطالب الفلسطينية بالقدس الشرقية المحتلة كعاصمة للدولة الفلسطينية، كجزء من حل الدولتين.

هذا وإن تزايد عدد المستوطنين الإسرائيليين الذين يتجولون في المسجد الأقصى المبارك، تحت حماية الشرطة، على الرغم من اللوائح المتعلقة بعبادة غير المسلمين في الموقع، قد أثار قلق "الوقف" من أن إسرائيل قد تدفع باتجاه تهويد الأقصى.

موضوعات متعلقة