قمة "ترامب وكيم".. حلبة "هانوي" من سيربح أمريكا أم كوريا الشمالية؟

سها صلاح

01:38 ص

الأربعاء 27/فبراير/2019

قمة ترامب وكيم.. حلبة هانوي من سيربح أمريكا أم كوريا الشمالية؟
حجم الخط A- A+

في الوقت الذي يتوقف فيه نجاح إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إلى حد كبير على إحراز تقدم في إزالة الأسلحة النووية لكوريا الشمالية، فإن ما يشكل نجاحًا لـ"بيونج يانج" هو أكثر غموضاً، حيث يتوق كيم، مثل ترامب، لحظات دراماتيكية وتاريخية كبيرة يقف فيها الزعيمان،جنباً إلى جنب لإعلان نهاية سياسية للحرب الكورية،أن نكون واضحين: مثل هذا الإعلان لن يكون بمثابة معاهدة سلام تنهي الحرب رسمياً،لكن يكفي أن يعود كيم بشعبه إلى وطنه كنصر دعاية.

كان إنهاء الحرب الكورية هدفا لم ينجزه والده أو جده قبل أن يموت، لإنجاز تلك المهمة من شأنه أن يعزز سلطته داخل كوريا الشمالية كرجل دولة رئيسي واستراتيجي عسكري، ومثل هذا الإعلان سيسمح لكيم بأن يحول تركيز البلاد بعيداً عن الحرب ونحو الاقتصاد، كما ستبدأ عملية طويلة للتفاوض على معاهدة سلام رسمية مع الصين والأمم المتحدة والولايات المتحدة.

والأهم من ذلك، أن "كيم" سيسعى للحصول على تنازلات اقتصادية مقابل التقارب والوعود بالتخلي عن عناصر برنامجه النووي، و رفع العقوبات التي فرضتها امريكا على كوريا الشمالية يشكل أولوية بالنسبة إلى كيم،وبمجرد تخفيف العقوبات، تستعد كوريا الجنوبية على وجه الخصوص لاستئناف المشاريع الاقتصادية المشتركة التي يمكن أن تكون بمثابة شريان الحياة الاقتصادية لبيونج يانج، فضلاً عن إعادة بناء البنية التحتية المتدهورة لكوريا الشمالية، بالإضافة إلى ذلك يتعين على سيول الانتظار للحصول على امتيازات نووية ملموسة من كوريا الشمالية لتبرير رفع العقوبات الثنائية الخاصة بها منذ عام 2010.

بالنسبة لكيم، فإن خارطة طريق ناجحة لنزع الأسلحة النووية في "هانوي" من شأنها أن تمهد الطريق لعودة كوريا الشمالية إلى الحظيرة الدولية، سياسياً واقتصادياً، في الوقت الذي تؤخر فيه التخلي الكامل عن أصوله النووية الثمينة لعدة سنوات قادمة.
"كيم جونج أون" لديه عدة طرق لتحقيق الفوز في هانوي - ولسوء الحظ يبدو ترامب مصمما على تحقيق ذلك، حيث يكسب "كيم" فوزًا متواضعًا من خلال إظهاره وتكرار أدائه في سنغافورة - حيث يُنظر إليه على أنه يشارك الولايات المتحدة كقوة نووية، ويكتسب فرصًا جديدة للدبلوماسية والتجارة، ويزيد من فرصة تخفيف العقوبات من بكين وسول.

وبينما كان يجلس مع ترامب في "هانوي"، يستمر جهاز الطرد المركزي في الدوران وتواصل مصانع الصواريخ البناء،تساعده المفاوضات على اجتياز لحظة غير مستقرة في برنامجه النووي، وشراء الوقت لتوسيع ترسانته وخفائها ونشرها،الضمانات الغامضة والشاشات الرمزية لم تكلفه شيئا.

من ناحية أخرى، يمكن لكيم أن يفوز بشكل كبير إذا تجاهل ترامب مستشاريه ويقدم بشكل عفوي تنازلا كبيرا مجانا، كما فعل في سنغافورة بوقف التدريبات العسكرية، ويبدو هذا أكثر ترجيحاً لأن مستشاري ترامب يبدون مستعدين لمساعدته على إخفاء أحداث قمة سنغافورة من الكونجرس والشعب الأمريكي، والتخطيط للسماح له بالالتقاء مع كيم وحده.

بالنسبة لترامب، لا يوجد سوى طريق واحد للنجاح: القوة كيم جونج أون لاتخاذ خيار صعب، هل هو مستعد لقبول ترسانة بدائية مقابل علاقات أمنية أفضل واقتصاد أفضل؟،إن الحصول على الإجابة الصحيحة يعني مقاومة إغراء الإعلان عن نصر سهل مبكر، وبدلاً من ذلك اعتماد أهداف أكثر واقعية، وبدء مفاوضات مفصلة حول التحقق، وبذل جهود مستدامة وعملية لتغيير العلاقة، لن يكون هناك سوى العديد من الفرص للقيام بذلك، هم مهمون جدا لإضاعة.

-تجميد التجارة النووية لتخفيف العقوبات
قال "تونغ تشاو" زميل في برنامج كارنيجي للسياسة النووية مقره في مركز كارنيجي - تسينجهوا للسياسة العالمية أنه يتعين على المجتمع الدولي أن يدرك بوضوح الأهداف الاستراتيجية للزعيم الكوري الشمالي فيما يتعلق بما سيحدث خلال قمة هانوي وبعدها.

يبدو أن كيم جونغ أون لديه هدفان استراتيجيان، الأول هو الحفاظ على رادع استراتيجي نووي مستقل لحماية الأمن القومي، وما لم يتم بناء الثقة الحقيقية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، والتي قد تستغرق عقودًا إذا سارت الأمور على ما يرام، فليس هناك ما يمكن أن تفعله واشنطن لجعل ضماناتها الأمنية لبيونجيانج تبدو ذات مصداقية ولا رجعة فيها.

ولهذا السبب، لا ينبغي للمجتمع الدولي أن يتوقع أي تنازلات من كوريا الشمالية من شأنها أن تقوض قدرته على الحفاظ على رادعه النووي الحالي في المستقبل المنظور.

إذا كان الرئيس الأمريكي ترامب على استعداد لقبول صفقة تركز على تجميد البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية ومنع تطورها الإضافي، بدلاً من القضاء على العناصر الأساسية لقدراتها الحالية، فإن ذلك سيساعد كيم في تحقيق أهم أهدافه.

ومع ذلك، فإن هذا لن يكون بالضرورة نتيجة سيئة،إن النفوذ الإجباري للمجتمع الدولي محدود للغاية بسبب رغبتنا في تجنب حرب كبيرة مع كوريا الشمالية.

في ظل هذه الظروف، فإن نزع السلاح بالقوة هو أبعد من متناولنا وخطوات ملموسة من قبل كوريا الشمالية لتجميد وحدود نطاق ونطاق برامجها النووية والصاروخية ستكون مساهمات ذات معنى في تخفيضات المخاطر النووية.

موضوعات متعلقة