حرب مبادرات بين "التضامن" و"الصحة" على تنظيم الأسرة: كله في صالح المواطن.. الوزارتان يقدمان أدوية مجانية وقوافل وأنشطة.. وصيدلي: مشاركة اجتماعية

فكرية محسن – محمد سعد

04:02 م

الأربعاء 13/مارس/2019

 حرب مبادرات بين التضامن والصحة على تنظيم الأسرة: كله في صالح المواطن.. الوزارتان يقدمان أدوية مجانية وقوافل وأنشطة.. وصيدلي:
وزارة الصحة والسكان
حجم الخط A- A+

بعدما أطلقت وزارة الصحة والسكان عددًا من الحملات والمبادرات الرئاسية التي تهتم بصحة المواطنين وتقدم خدماتها بالمجان دخلت وزارة التضامن الاجتماعي في مهام الصحة بإطلاقها حملة «اتنين كفاية» لتحديد النسل، وعليه ردت وزارة الصحة بعدد من حملات التوعية بتنظيم الأسرة في إطار مبادرة «حقك تنظمي» في 9 محافظات في الوقت الذي ظهر فيه نقصًا بأدوية منع الحمل الموجودة في الصيدليات.

وأعلنت وزار التضامن الإجتماعي مبادرة «اتنين كفاية» للحد من الزيادة السكنية للمستفيدات من برنامج الدعم النقدي المشروط تكافل في 10 محافظات هي «أسوان والأقصر وقنا وسوهاج وأسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم والجيزة والبحيرة»، تحت شعار «عيلتين على القد.. مكسب بجد» ويستهدف المشروع 1.148 مليون أسرة من المستفيدين لمعاشات الدعم النقدي «تكافل» ممن لديهم 3 أطفال أو أقل.

وأوضحت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي، أن استمرار معدلات الإنجاب المرتفعة لن يؤثر فقط على نوعية الحياة وإنما يشكل تهديداً للأمن القومي المصري، لذا أطلقت الدولة في عام 2015 الاستراتيجية القومية للسكان والتي أسندت لكل وزارة دور محدد تقوم به بالتعاون مع المجتمع المدني.

وأوضحت الدكتورة راندا فارس، منسق عام حملة «2 كفاية»، أن الملف السكاني عانى من الإهمال خلال السنوات الأخيرة، وأن معدلات النمو لا تتماشى مع النمو الاقتصادى، وأدى ذلك إلى ارتفاع نسبة البطالة والأمية، مؤكدة على ثقتها من نجاح الحملة بمحافظة الجيزة، فى ظل الاهتمام الذى لمسته من المسؤلين والقيادات التنفيذية، وجمعيات المجتمع المدنى بالمحافظة.

وأشادت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة بفكرة الحملة الإعلانية «2 كفاية» والتى تسعى إلى توعية المواطنين والمواطنات بالآثار السلبية المترتبة على الزيادة السكانية، ومواجهة المفاهيم والموروثات الثقافية الخاطئة والتى يتبناها البعض في ريف وصعيد مصر على مدار أعوام والمتعلقة بالعزوة والسند وكثرة الأبناء وإنجاب الولد.

وعلى الجانب الآخر ردت وزارة الصحة بمبادرة لزيادة الوعي لدى كافة المواطنين، بأهمية تنظيم الأسرة، تحت شعار «حقك تنظمي» في 9 محافظات، حيث أشارت الدكتورة سحر السنباطي، رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، إلى أن هذه المبادرة، تندرج ضمن مبادرة «أيامنا أحلى»، وتهدف ليمتع جميع المواطنين بأفضل مستوى من المعرفة، والمعلومات، والخدمات الآمنة لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، عبر تعزيز قدرة الأزواج، والأفراد على ممارسة حقهم الأساسي في أن يقرروا بحرية عدد الأطفال، والفترات الفاصلة بين إنجاب كل طفل وآخر، كما أن المبادرات التي يطلقها قطاع تنظيم الأسرة والسكان، تهدف لزيادة الطلب على خدمات تنظيم الأسرة، وزيادة معدل استخدام وسائله، وخفض نسبة التوقف عن استخدامها، كما تعمل على خفض نسبة الاحتياجات غير الملباة مع التأكيد على صرف خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية والأدوية بالمجان ضمن المبادرة، عبر عيادات ثابتة، ومتنقلة، وفي المراكز الحضرية، والمستشفيات، ومراكز رعاية الأمومة والطفولة، مع الاستعانة بأخصائيين نساء وتوليد لإجراء الكشف الطبي على المنتفعات وتقديم خدمات المشورة والصحة الإنجابية.

وأضافت «السنباطي» لـ«أهل مصر» أن المبادرة تستهدف كلاً من المراهقين والشباب والأزواج، والسيدات في سن الإنجاب، والفتيات المقبلات على الزواج، والسيدات المتزوجات حديثاً ويرغبن في المباعدة بين الولادة، والسيدات فيما بعد سن الإنجاب سواء أمهات أو حموات، والرجال في مراحل العمر المختلفة.

وأكدت رئيس قطاع السكان وتنظيم الأسرة، أنه سيتم عقد حملات توعوية تحت شعار «أسرتنا مثالية»، بالتزامن مع الحملات وقوافل الصحة الإنجابية التخصصية، بالإضافة إلى تنظيم لقاءات للرجال تحت شعار «كلام رجالة»، ولقاءات للسيدات من ربات البيوت تحت شعار «خمسة لصحتك»، ولقاءات للحموات تحت شعار «حماتي حياتي»، ولقاءات للسيدات العاملات في سن الإنجاب تحت شعار «نظمتي!»، ولقاءات للشباب تحت شعار «أسرتنا مثالية»، بالإضافة لتنفيذ عروض مسرحية، وأنشطة ثقافية في قصور الثقافة، ومراكز الشباب، فضلا عن توعية الفئات المجتمعية المختلفة حول مخاطر الحمل المتكرر، والمتقارب، والمبكر، والمتأخر، وفوائد المباعدة بين الولادات، وتصحيح المفاهيم الخاطئة عن تنظيم الأسرة والرد على الشائعات.

من جانبه، أوضح الخبير الدوائي والحقوقي هاني سامح في تصريحات لـ«أهل مصر»، أن أدوية منع الحمل من المفترض أن مصدرها الأساسي هي وحدات الصحة والأسرة والتابعة لوزارة الصحة والسكان والمنتشرة في كل ربوع مصر وليس الصيدليات ويتم صرفها بالمجان ولكن بالفعل هناك نقص بعدد من أصناف منع الحمل وذلك على فترات متفاوتة، كما أن هناك أقراص لمنع الحمل بها نواقص ومسئولية وزارة الصحة العمل على توفير الأدوية فلدينا نظام احتكاري وإذا تم السماح لفتح نظام «البوكسات» فإن عدد كبير من الأدوية سيتم توفيرها.

وعن فكرة إطلاق وزارة التضامن لحملة «اتنين كفاية» لتحديد النسل، أشار سامح إلى أنها هي مسئولية مجتمعية بغض النظر أن بعض الحملات تكون من اختصاصات وزارات معينة، موضحًا أن وسائل منع الحمل مختلفة ومتعددة .

نقلا عن العدد الورقي.

موضوعات متعلقة