المشرف العام على التحرير داليا عماد
اعلان

الشباب الجزائري يحذرون من التدخل الإخواني في الاحتجاجات.. ناشط تركي يدعو لتشكيل ميلشيات مسلحة ويحاول الاندساس وسط المتظاهرين

أهل مصر
الشباب الجزائري

حذر الشباب الجزائري من حملة على شبكات التواصل الاجتماعي من ناشط إخواني قالوا إنه يسعى إلى الاندساس في صفوف المتظاهرين، بهدف نشر دعاوى التطرف والعنف،ويقيم هذا الناشط في تركيا ويدعى "رضا بودراع"

واكدت صحيفة الاندبندت وفقا لمصادرها أن "بودراع" كان وراء محاولات رفع صور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأعلام تركيا خلال التظاهرات التي جرت في 1 مارس في العاصمة الجزائرية، وهي المحاولات التي رفضها المتظاهرون.

حملة التحذير من هذا الناشط الإخواني جاءت إثر تصريحات مثيرة للجدل قال شباب الحراك الجزائري إنه أدلى بها لقناة تلفزيونية تبث من تركيا، داعياً إلى تشكيل "جيش حر" وميليشيات مسلحة في الجزائر.

وظهر بودراع في إحدى الصور وهو يلقي خطاباً في أنقرة على منصة تحمل شعار حزب "مؤتمر الأمة" الذي صنَّفه تحالف دول الاعتدال العربية ضمن لائحة المنظمات الإرهابية.

شباب الحراك الجزائري تداولوا أيضاً صورة مثيرة للجدل يظهر فيها بوذراع في معرض للأسلحة، وهو يستقي معلومات عن نوع محدد يستعمله القناصة للرماية من بُعد.

وتساءل المدونون الجزائريون عن سر اهتمام بودراع بأسلحة القنص، في حين أنه يعرف عن نفسه في القنوات التلفزيونية، التي تبث من تركيا.

شبكات التواصل الاجتماعي، التي يستعملها شباب الحراك الجزائري لترتيب نشاطاتهم والتنسيق فيما بينهم، تشهد استياءً متزايداً مما يسميه النشطاء الجزائريون "ألاعيب إخوانية" تهدف إلى الزج بالحراك الاحتجاجي الجزائري في مستنقع العنف، لجعله بمثابة "ربيع عربي 2".

وكان القيادي الإخواني المصري وجدي غنيم أثار ردود فعل عاصفة من قبل شباب الحراك الجزائري، قبل أسبوعين، إثر شريط فيديو انتقد فيه التظاهرات الاحتجاجية في الجزائر لأنها "تنادي بالديموقراطية بدلاً من المطالبة بتطبيق الشريعة وإقامة الدولة الإسلامية".

الدعوات الإخوانية المنادية بـ "عدم تمكين العلمانيين" في الحراك الجزائري تشهد تزايداً لافتاً منذ حوالي أسبوع، خصوصاً منذ مطالبة قائد الأركان الجنرال أحمد قايد صالح بتفعيل إجراءات شغور منصب رئيس الجمهورية، للتسريع بإيجاد تسوية سياسية للأزمة. ما يتعارض مع الدعوات الإخوانية الهادفة إلى زج الحراك الاحتجاجي الجزائري في مآل مشابه لما شهدته ثورات "الربيع العربي".

لكن تلك الدعوات الإخوانية لا تجد أي صدى في الحراك الاحتجاجي الجزائري، فقد تعرضت العديد من الوجوه الإخوانية، التي حاولت الانضمام إلى التظاهرات، للطرد من قبل الشباب الرافض لمحاولات الإخوان الاندساس في الحراك، ومن بين هؤلاء رئيس حزب "جبهة العدالة والتنمية"، عبد الله جاب الله، والإعلامي نور الدين ختال.

اعلان
عاجل
عاجل
مد مهلة السداد.. بيان هام من التعليم بشأن المصروفات الدراسية