المشرف العام على التحرير داليا عماد

شيخ الأزهر ينعي المفكر الإسلامى الدكتور أحمد كمال أبو المجد: "كانت له أخلاق العلماء وعظمة الأصلاء"

أهل مصر
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف
الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف

نعى فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد كمال الدين، وقال في بيان له: أحتسب عند الله الأستاذ الدكتور أحمد كمال أبو المجد، المفكر الإسلامى الكبير وزير الإعلام والشباب الأسبق عضو مجمع البحوث الإسلامية رئيس المحكمة الإدارية للبنك الدولى بواشنطن، الذى رحل إلى جوار ربه فى أعقاب ليلة الإسراء والمعراج، وبعد عُمر طويل مبارك قضاه مجاهدًا فى سبيل العلم والدفاع عن الحق والعدل والحرية.

اقرأ أيضا: رئيس الطائفة الإنجيلية: شيخ الأزهر يمثل قامة ورمزًا وطنيًا لكل المصريين

وأضاف الإمام الأكبر فى بيانه: وقد عرفته رحمه الله وأسكنه فسيح جناته فعرفت فيه أخلاق العلماء، وعظمة الأصلاء، وسماحة الإسلام، كما زاملت سيادته – رحمه الله - فى مجمع البحوث الإسلامية لأكثر من خمسة عشر عامًا، وفى كثير من المؤتمرات فى الداخل والخارج، وكان دائمًا مثار الإعجاب والفخر لدى الجميع.

اقرأ أيضا: صحيفة "صوت الأزهر": رسالة عالمية للأمم المتحدة من الأزهر "ضد الكراهية"

ولفت شيخ الأزهر إلى أنه قد أثرى الأستاذ الجليل المكتبة الإسلامية بثروة لا تقدر بثمن من المؤلفات القيمة التى امتازت بأصالة الفهم، وعمق الفكر، وقوة العرض، وكان بحقٍّ مدرسة الوسطية الإسلامية بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.

فداحة المصاب

وتابع الإمام الأكبر أن الأزهر وهو يشعر بفداحة المصاب ليضرع إلى الله تعالى أن يتقبل هذا العالم الجليل بواسع رحمته ومغفرته ورضوانه، وأن يُسكنه فسيح جناته جزاء ما قدَّمه لدينه وأمته ووطنه. ويتقدم شيخ الأزهر لأسرته الكريمة ولأصحابه ومُريديه وتلاميذه وكل محبيه بخالص العزاء وجميل الصبر والتسليم لقضاء الله وقدره، وإِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.

إحصاءات فيروس كورونا حول العالم (تحدث لحظيا)
مصر
المصابون
المتعافون
الوفيات
العالم
المصابون
المتعافون
الوفيات

Instance ID Token

Needs Permission