انطلاق ماراثون التعديلات الدستورية.. "مش كتب مقدسة".. برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور: "إنجاز المشروعات الكبرى"

أهل مصر

انطلق اليوم ماراثون التعديلات الدستورية، والتي بدأت بتصويت المصريين في الخارج على التعديلات الدستورية، ويسابق أعضاء مجلس النواب الزمن لشرح المواد المقترح تعديلها مع إيضاح آرائهم للعلن في التعديلات الدستورية المقبلة، "أهل مصر" استطلعت آراء عدد منهم.

برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور

الدساتير ليست كتب مقدسة، كلمات قالها النائب عمر وطني، عضو مجلس النواب عن حزب مستقبل وطن بدائرة الشرابية والزاوية الحمراء، موضحًا أن المواد الموضوعة بالدستور الحالي قابلة للتعديل، ويمكن إدخال أي تعديلات عليها طبقًا للمتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، التي تشهدها الدولة.

برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور

وتابع وطني، في تصريحات لـ"أهل مصر" أن التعديلات الدستورية تأتي لدعيم مسيرة الاستقرار للوطن سياسيًا واقتصاديًا، علاوة على أهمية المادة التي تعيد مجلس الشيوخ باعتباره الغرفة الثانية للبرلمان المصري، إضافة إلى زيادة نسبة المرأة التي تعد سابقة لم تحدث من قبل وجود كوادر نسائية داخل الأجهزة التنفيذية في الدولة، مطالبًا الشعب المصري بضرورة المشاركة والنزول إلى صناديق الاقتراع في مختلف محافظات الجمهورية سواء بالتأييد أو الرفض.

برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور

وفي السياق نفسه، قالت نانسى سمير، عضو مجلس النواب عن حزب المؤتمر، إن التعديلات الدستورية تأتي استمرارًا لعمليات الإصلاح التى يخطوها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتة إلى أن 4 سنوات مدة قصيرة لإنجاز المشروعات الضخمة التى يخطط لها الرئيس.

اقرأ أيضا.. استفتاء المصريين بالخارج.. الجالية المصرية في السعودية تشارك في التصويت على التعديلات الدستورية (صور)

وأضافت "نانسي" في تصريح خاص لـ"أهل مصر"، أنه يحق للبرلمان عرض أية تعديلات دستورية عليه ثم البت فيها، وتأتي الخطوة الثانية في استفتاء الشعب على هذه الإجراءات وفقًا للدستور، متابعة: "فترة الرئاسة تحتاج إلى 6 سنوات على الأقل حتى يستطيع الرئيس عبد الفتاح السيسي إكمال ما بدأه من إنجازات، وعلى المصريين أن يشاركوا في الاستفتاء بآرائهم لأن ذلك واجب وطني على الجميع".

برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور

وقال السفير محمد العرابي، وزير الخارجية السابق وعضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب: «أعلنت موافقتي على التعديلات الدستورية داخل مجلس النواب خلال التصويت الذي حدث، فأنا من أنصار فكرة الحفاظ على استقرار الدولة المصرية، والتقدم في علميات البناء والتنمية بغض النظر عن أي آراء تصدر من دول معينة، ونؤكد دائمًا على أن هذه الأمور شأن داخلي مصري، فمصر عندما ترى أنها تسير في الطريق الصحيح إذن ليس من المطلوب أن تتوقف في منتصف الطريق، وعدم النظر إلى الوراء، بل بالعكس التطلع إلى الأمام، وبالتالي التعديلات الدستورية الموجودة من شأنها الحفاظ على قوة الدفع التي يسير بها المجتمع المصري حاليًا في جميع المجالات سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية، وهذا أمر مطلوب».

اقرأ أيضا.. الاستفتاء على التعديلات الدستورية.. توافد غير مسبوق في نيودلهي الهندية

برلمانيون يكشفون أسباب تعديل الدستور

ويسعى البرلمان إلى تعديل عدد من مواد الدستور واستحداث أخرى، أبرزها أن لرئيس الجمهورية أن يعين نائبًا له أو أكثر، ويحدد اختصاصاتهم أو يعفيهم من مناصبهم، وكذلك عودة مجلس الشيوخ على أن يختص بدارسة واقتراح ما يراه كفيلًا لتوسيد دعائم الديمقراطية، فيما نص تعديل المادة 140 من الدستور، ينتخب رئيس الجمهورية لمدة 6 سنوات، تبدأ من اليوم التالي لانتهاء من مدة سلفه، ولا يجوز أن يتولى الرئاسة لأكثر من مدتين رئاسيتين متتاليتين.

كما نص المقترح على مادة انتقالية بأن "تنتهي مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء 6 سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيساً للجمهورية، ويجوز إعادة انتخابه لمرة تالية".

اقرأ أيضا.. استفتاء المصريين بالخارج.. لافتات "نعم" تتصدر المشهد في الإمارات (صور)

كما يستهدف التعديل ترسيخ تمثيل المرأة في مقاعد البرلمان، وأن تكون لها حصة محجوزة دستوريًا لا تقل عن الربع، وذلك بتعديل المادة 102، كما يستهدف إضفاء استمرارية التمثيل الملائم لكل من العمال والفلاحين والشباب والأقباط والمصريين بالخارج وذوي الإعاقة بتعديل المادتين 234 و244.

Instance ID Token

Needs Permission