أبو هريرة روايته للحديث وحياته وكنيته وسبب شهرته بها

محمد سليمان

08:09 م

الأحد 21/أبريل/2019

 أبو هريرة روايته للحديث وحياته وكنيته وسبب شهرته بها
سيدنا أبو هريرة
حجم الخط A- A+

يشتهر سيدنا أبو هريرة بأنه من أكثر الصحابة الذين روا الحديث عن النبى صلى الله عليه وسلم ، واسمه هو أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي (المتوفي سنة 59 ه/678م) وهو صحابي محدث وفقيه وحافظ أسلم سنة 7 ه، ولزم النبي محمدا، وحفظ الحديث عنه، حتى أصبح أكثر الصحابة رواية وحفظا للحديث النبوي. لسعة حفظ أبي هريرة، التف حوله العديد من الصحابة والتابعين من طلبة الحديث النبوي الذين قدر البخاري عددهم بأنهم جاوزوا الثمانمائة ممن رووا عن أبي هريرة. كما يعد أبو هريرة واحدا من أعلام قراء الحجاز، حيث تلقى القران عن النبي محمد، وعرضه على أبي بن كعب، وأخذ عنه عبد الرحمن بن هرمز. تولى أبو هريرة ولاية البحرين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، كمل تولى إمارة المدينة من سنة 40 ه حتى سنة 41 ه. وبعدها لزم المدينة المنورة يعلم الناس الحديث النبوي، ويفتيهم في أمور دينهم، حتى وفاته سنة 59 ه.

أبو هريرة اسمه وكنيته وسبب شهرته بها

اختلف في اسم أبي هريرة على عدة أقوال، أرجحها «عبد الرحمن بن صخر»، وقيل «عبد الرحمن بن غنم»، وقيل «عبد بن غنم»، وقيل «عبد نهم بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن عامر»، وقيل «عمير بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن صخر»، وقيل «عامر بن عبد غنم»، وقيل «عبد الله بن عامر»، وقيل «سكين بن دومة»، وقيل «عبد عمرو بن عبد غنم»، وقيل «عمرو بن عبد غنم»، وقيل «سكين بن مل»، وقيل «سكين بن هانئ»، وقيل «عمر بن عبد شمس»، وقيل «عمر بن عبد نهم»، وقيل «سكين بن جابر»، وقيل «يزيد بن عشرقة»، وقيل «عبد الله بن عائذ»، وقيل «سكين بن وذمة»، وقيل «برير بن عشرقة»، وقيل «سعيد بن الحارث»، وقيل أن اسمه الذي ولد به كان «عبد شمس» أو «عبد الله» أو «سكين» أو «عامر» أو «برير» أو «عمرو» أو «سعيد» أو «عبد عمرو» أو «عبد غنم» أو «عبد ياليل» أو «عبد تيم» وبعد إسلام أبي هريرة، غير النبي محمد اسمه القديم، وسماه «عبد الرحمن» أو «عبد الله». وعن كنيته «أبو هريرة» التي اشتهر بها، فقيل أنه وجد هرة برية، فأخذها في كمه، فكني بذلك، وقيل أنه كان يرعى غنما لأهله، فكانت له هريرة يلعب بها، فكناه أهله بها.

يشتهر سيدنا أبو هريرة بأنه من أكثر الصحابة الذين روا الحديث عن النبى صلى الله عليه وسلم ، واسمه هو أبو هريرة عبد الرحمن بن صخر الدوسي (المتوفي سنة 59 ه/678م) وهو صحابي محدث وفقيه وحافظ أسلم سنة 7 ه، ولزم النبي محمدا، وحفظ الحديث عنه، حتى أصبح أكثر الصحابة رواية وحفظا للحديث النبوي. لسعة حفظ أبي هريرة، التف حوله العديد من الصحابة والتابعين من طلبة الحديث النبوي الذين قدر البخاري عددهم بأنهم جاوزوا الثمانمائة ممن رووا عن أبي هريرة. كما يعد أبو هريرة واحدا من أعلام قراء الحجاز، حيث تلقى القران عن النبي محمد، وعرضه على أبي بن كعب، وأخذ عنه عبد الرحمن بن هرمز. تولى أبو هريرة ولاية البحرين في عهد الخليفة عمر بن الخطاب، كمل تولى إمارة المدينة من سنة 40 ه حتى سنة 41 ه. وبعدها لزم المدينة المنورة يعلم الناس الحديث النبوي، ويفتيهم في أمور دينهم، حتى وفاته سنة 59 ه.

أبو هريرة اسمه وكنيته وسبب شهرته بها

اختلف في اسم أبي هريرة على عدة أقوال، أرجحها «عبد الرحمن بن صخر»، وقيل «عبد الرحمن بن غنم»، وقيل «عبد بن غنم»، وقيل «عبد نهم بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن عامر»، وقيل «عمير بن عامر»، وقيل «عبد شمس بن صخر»، وقيل «عامر بن عبد غنم»، وقيل «عبد الله بن عامر»، وقيل «سكين بن دومة»، وقيل «عبد عمرو بن عبد غنم»، وقيل «عمرو بن عبد غنم»، وقيل «سكين بن مل»، وقيل «سكين بن هانئ»، وقيل «عمر بن عبد شمس»، وقيل «عمر بن عبد نهم»، وقيل «سكين بن جابر»، وقيل «يزيد بن عشرقة»، وقيل «عبد الله بن عائذ»، وقيل «سكين بن وذمة»، وقيل «برير بن عشرقة»، وقيل «سعيد بن الحارث»، وقيل أن اسمه الذي ولد به كان «عبد شمس» أو «عبد الله» أو «سكين» أو «عامر» أو «برير» أو «عمرو» أو «سعيد» أو «عبد عمرو» أو «عبد غنم» أو «عبد ياليل» أو «عبد تيم» وبعد إسلام أبي هريرة، غير النبي محمد اسمه القديم، وسماه «عبد الرحمن» أو «عبد الله». وعن كنيته «أبو هريرة» التي اشتهر بها، فقيل أنه وجد هرة برية، فأخذها في كمه، فكني بذلك، وقيل أنه كان يرعى غنما لأهله، فكانت له هريرة يلعب بها، فكناه أهله بها.

موضوعات متعلقة