استجابة لما نشرته "أهل مصر".. "القومي للطفولة" يتواصل في سيدة عذبها طليقها

شيماء الهوارى

01:01 ص

الجمعة 10/مايو/2019

حجم الخط A- A+

تواصل المجلس القومي للطفولة والأمومة برئاسة عزة العشماوى "أهل مصر" بعد نشر خبر تناول أزمة سيدة كفيفة وأعتداء طليقها علي أبنهما بالضرب باستخدام الخرطوم علي عينه، محدثا له إصابات خطيرة.

اقرأ أيضًا..

أهل مصر في منزل "الميت الحي".. حدوتة "طباخ حلوان" عاد من الموت بعد دفنه بـ3 أيام (فيديو وصور)

حيث تقدم المجلس القومى للطفولة والامومة، ببلاغ الى النائب العام وأوضح في البلاغ مدى تعرض الطفل للضرب علي يد والده أنتقاما لزواج والدته وتطالب بحق الطفل.

وأوضحت الدكتورة عزة العشماوي، الأمين العام للمجلس القومى للطفولة والأمومة، أن خطة نجدة الطفل ( 16000 )، وسجل البلاغ رقم 155448 ) فى واقعة التعدى على الطفل.

الجدير بالذكر أن "أهل مصر" التقت بالسيدة هدى والتى تعانى من فقدان بصرها، كان حلمها هو الزواج وتكوين أسرة صغيرة وتزوجت ولكن لم يشاء القدر وتحقق أحلامها حيث عاشت مع زوجها الذى جعلها تحمل على عاتقها كافة المسئولية دون أن يقوم هو بالانفاق عليها وعندما طلقت لم يرحم صغيرهما الذى لا ذنب له فى الحياة .

فاقدة البصر
حيث قالت السيدة هدى " تزوجت من عامل بمحل كشرى يدعى م.م ولم يمر سوى ثلاثة أشهر على حملى حتى أنقلب رأسا على عقب فى معاملته لى بالرغم من أنى انا الذى قمت بتوفير مسكن الزوجية وأتحمل كافة نفقات المأكل والمشرب فأصبحت لا أحتمل معاملته لى مما جعلنى أقف على أعتاب محكمة الأسرة لرفع دعوى خلع منه وعندما علم بذلك عاد الى طالبا الصلح ووافقت .

لم يكن أمامى سوي الأنفصال
وتابعت حديثها " ولكن لاحياة لمن تنادى سرعان ما مرت أيام حتى عاد كما كان وتركنى أنا وأبنى بمفردنا، فوجدت أنه ليس أمامى سوي الأنفصال، وبعد أنهاء الحياة بيننا تقدم الى شخص على خلق حتى يرعانى أنا وأبنى ولكن عندما علم طليقي بهذا أخذ الطفل منى، وكان يحرمنى منه ولم أراه الا فى أوقات قليلة حسب هواها.

أنتقم من فلذة كبده
واكملت قائلة " كنت لم أتمنى سوي أن يعيش معي أبنى ولكن أنتقامه منى أعماه حتى عن فلذة كبده حيث تركه فى عريان زوجة أبية حتى كانت تميز بينه وبين أطفالها وتقوم بتحريض الأب عليه بحجة أنه لم يذاكر دروسه فقام بالتعدى عليه بالضرب مستخدما " الخرطوم" على عينه حتى أحدث له اصابات خطيرة فى عينه .

ضربه علي عينه
وأستطردت هدى قائلة " لم أكن أعرف ما حدث له حتى فى يوم ذهبت لرؤيته فى المدرسة بعد أن رفض والده الرد على اتصالات العديدة ولأنى كفيفة لم أرى الاصابات التى فى طفلى حتى أخبرتنى المدرسة أنه بها اصابات فى عينه وعندما قمت بسؤال طفلى من الفاعل به هكذا، أخبرنى أن والده هو الذى قام بضربه بناء هلى طلب من زوجة أبيه، أخذت الطفل وحررت محضر بالواقعة وعمل تقرير طبى وأنتظر حكم القضاء العادل لأخذ حق طفلى من والده .

موضوعات متعلقة