خلايا نائمة تابعة لنظام البشير قتلت عناصر من الجانبين.. ماذا يحدث داخل الاعتصام السوداني؟

سها صلاح

04:32 م

الثلاثاء 14/مايو/2019

خلايا نائمة تابعة لنظام البشير قتلت عناصر من الجانبين.. ماذا يحدث داخل الاعتصام السوداني؟
الاعتصام السوداني
حجم الخط A- A+

شهد محيط الاعتصام السوداني إطلاق نار، مساء أمس من قوات تضاربت الأنباء عن هويتها، واتهمت المعارضة السوانية المتمثلة في قوات الحرية والتغيير ميليشيات وكتائب النظام السابق، بتدبير الهجوم على المعتصمين، لـ"دق أسفين" بين المعتصمين والمجلس العسكري السوداني الذي يتولي السلطة بشكل مؤقت في الوقت الحالي

ماذا حدث أمس في السودان
وتعليقاً على الحادث، أعلن الجيش السوداني، في مؤتمر صحفي للمجلس العسكري، فجر الثلاثاء، أن قواته وقوات الدعم السريع تعرضت لإطلاق نار ايضاً،واتهم الناطق باسم المجلس العكسري، شمس الدين الكباشي خلايا نائمة تابعة لنظام الرئيس السودان المتنحي عمر البشير بالعمل على تخريب الثورة في وقت يبحث فيه المجلس مع مفاوضي قوى الحرية والتغيير للوصول لتفاهمات حول تأمين الاعتصام معرباً عن تفاؤله في التوصل لاتفاق خلال ساعة واحدة حول السلطة الانتقالية.

وشدد أن الجيش والدعم السريع لم يطلقوا ولن يطلقوا رصاصاً على المتظاهرين، وأكد أن خلايا أطلقت النيران من تجاه النيل قرب جامعة الخرطوم.

اقرأ أيضاً.. عضو بالحرية والتغير السوداني: النظام السابق لديه أسلحة كثيرة ونتوقع هجوم جديد

وكانت قد تصاعدت الأوضاع في محيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني، وأغلق المعتصمون شارعي "النيل"، و"المطار"؛ وهو ما أدى إلى ازدحام حركة المرور ادى الي شلل تام في العاصمة.

ماذا يحدث داخل الاعتصام في السودان؟
طغت الاصوات المنددة بتسليم السلطة لحكومة مدنية ومحاكمة جميع المتورطين بقتل المتظاهرين على رأسهم مدير جهاز الامن المقال صلاح قوش وعلي عثمان محمد طه واعتبر احد المتحدثين ان مكان قوش السجن وليس التحفظ عليه في إقامة جبرية، تمهيدا لمحاكمته بتهمة القتل، وان يسلم الرئيس المخلوع عمر البشير إلى المحكمة الجنائية ومحاكمته بتهمة الإبادة الجماعية في دارفور.

موكب مصالحة بين النوبة والبني عامر بالقضارف
وداخل موكب طاف به المعتصمين من أبناء النوبة والبني عامر، رفعوا لافتة لتعزيز المصالحة بين الأطراف المتصارعة في ولاية القضارف السودانية، وكشف صحيفة التغيير عن تشكيل لجنة من الثوار استطاعت الوصول الي المجموعتين ونزع فتيل الازمة وقال ان أبناء القصارف قادرين على حسم الامر دون الحاجة الي تدخل أي قوات خارجية.

اقرأ ايضاً..وفاة 10 ممرضين نتيجة التعرض للإشعاع الكيميائي في السودان

اقبال كبير على القراءة في مكتبة الاعتصام
وسط هذه الأجواء تلجأ اعداد ليس بالقليلة من المعتصمين الي ركن المكتبة في الجزء الشرقي من محيط القيادة، حيث تعرض مزيج من كتب الشعر،الرواية، الفلسفة،السياسة، علم الاجتماع ،تاريخ السودان.

ويتوزع القراء في الأرصفة الاسمنتية، كل ممسكا بكتابه، حيث تسمح المكتبة بالاطلاع مجانا وللجميع، بينما تباع الكتب بأسعار بسيطة تترواح مابين ٧٠-١٥٠جنيها حسب حجم الكتاب ونوعه، وأصبحت منطقة القراءة مركز تجمع العديد من الشعراء والكتاب والصحفيين، كما تقام فيها الندوات الشعرية ومؤانسة مع الكتاب ووجد كل ذلك تجاوبا وتفاعلا من الحضور.

وقالت الصحيفة أن التنسيق جري مع عدد ٣ من دور النشر وهي دار المصورات،الريم، رفيقي بجانب كتب الكاتبة ايماض بدوي ومشاركة الكاتب الوراق عبد العزيز عيساوي،وكشف عن تنامي الطلب على كتب فتحي الضو المحظورة امثال العنكبوت، الخندق، ووعد بتوفيرها.




موضوعات متعلقة