"ما كان من الأول.. لازم الناس تعمل حملات مقاطعة".. تخفيض أسعار تذاكر الدرجة الثالثة بعد حملة "#خليها_تفضى".. وتراجع مبيعات السيارات بسبب "خليها تصدي".. ومافيا تجار اللحوم تواجه خليها تعفن

أهل مصر

07:37 ص

الأربعاء 15/مايو/2019

ما كان من الأول.. لازم الناس تعمل حملات مقاطعة.. تخفيض أسعار تذاكر الدرجة الثالثة بعد حملة #خليها_تفضى.. وتراجع مبيعات السيارات
صورة أرشيقية
حجم الخط A- A+

"اسمعوا طيب، الأسعار عايزين تسيطروا عليها؟ الحاجة اللي تغلى ماتشتروهاش" بهذ الكلمات أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية تكريم المرأة المصرية والأم المثالية، نصيحة للشعب المصري، لمواجهة غلاء الأسعار، وكأنه يقدم روشتة علاج مبسطة وهي الفلسفة التي وعاها الشعب المصري وطبقها فعليا على أرض الواقع؛ حيث انتشرت في الآونة الأخيرة عدد من الحملات التي كانت بمثابة صرخة في وجه الجشع، مع اختلاف توجهاتها على الرجوع عن طريق التعقيد، والسير في ركب التسهيل في الزواج والسيارات واللحوم والخضروات وتذاكر مباريات كرة القدم، لتبقى لغة المقاطعة وسيلة للنتائج الإيجابية.. وتحاول أهل مصر في هذا التقرير تقديم رؤية شاملة عن هذه الحملات ونتائجها.


ما كان من الأول..

خليها تفضى.. انتصار مشجعي الدرجة الثالثة 

بعد أن أثيرت حالة من الغضب حول أسعار تذاكر مباريات كأس أمم أفريقيا، التي وصلت إلى 200 جنيه لتذكرة الدرجة الثالثة، و400 جنيه للدرجة الثانية و600 جنيه للدرجة الأولى و500 جنيه للدرجة الأولى العلوية و2500 جنيه للمقصورة الرئيسية، دشن مجموعة من المغردين والمدونين هاشتاجًا تحت عنوان "#خليها_تفضى"، يدعون فيه إلى عدم شراء التذاكر أو الذهاب للمباريات وأن يشاهد الجهور المباريات عبر الكافيهات والقهاوي.

بينما دشن آخرون أيضًا هاشتاجًا تحت عنوان "خليها تخسر" في دعوة منهم لحث الناس على الامتناع عن ذهاب المباريات؛ بسبب أن أسعارها باهظة. فالظاهر من حملتي خليها تفضى على مواقع التواصل الاجتماعي وحملة خليها تخسر، أنهما دعوتان لتحريك المياه الراكدة لتعاطف المسئولين معهم وحثهم على تخفيض الأسعار الباهظة.

ما كان من الأول..

ويبدو أن الحملتين أتيتا ثمارهما، حيث أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة الأمم الأفريقية برئاسة المهندس هاني أبو ريدة في بيان لها فجر اليوم الأربعاء، تخفيض أسعار تذاكر الدرجة الثالثة لمباريات مصر في البطولة خلال دورها الأول إلى 150 جنيهًا بدلاً من 200 جنيه.

وأضافت اللجنة المنظمة للبطولة قي بيان لها، أن ذلك القرار جاء حرصًا منها على تخفيف العبء عن جماهير كرة القدم المصرية وزيادة تواجدها في المدرجات لتشجيع منتخب بلادها والاستمتاع بالبطولة التي تقام على أرض مصر.

ما كان من الأول..

وأشارت إلى أن هناك العديد من الدراسات أجريت في هذا الشأن وروعي فيها عدد من العوامل المحددة لأسعار التذاكر مقارنة بالبطولات السابقة وعدد السكان ومتوسط دخل الفرد وتكاليف تجهيز الاستادات والقيمة التسويقية للبطولة الحالية.

واختتمت اللجنة المنظمة للبطولة أنها كانت تود لو باستطاعتها تخفيض قيمة تذاكر الدرجة الثالثة لأقل من ذلك أو جعلها مجانية، إلا أن عوامل تحديد أسعار التذاكر في البطولات الكبيرة حالت دون ذلك.

ما كان من الأول..

خليها تصدي.. صرخة في وجه الارتفاع الجنوني لأسعار السيارات

أما حملة خليها تصدي فكانت بمثابة صرخة في وجه جشع التجار المسيطرين على سوق السيارات، ورغم محاولاتهم المستميتة لإنهاء هذه الحملة فلا تزال الحملة المصرية لمقاطعة شراء السيارات، تحقق المزيد من المكاسب، والتي تم إطلاقها اعتراضا على "الارتفاع الجنوني" لأسعار السيارات في مصر، ومحاربة الغلاء.

ورغم تصريحات شعبة السيارات في اتحاد الغرف التجارية المصرية، التي أكدت مرارا وتكرارا أن حملات المقاطعة التي دشنت لمقاطعة شراء السيارات "لم تؤثر على السوق بشكل كبير"، إلا أن الشهور الماضية وبالتحديد منذ بداية العام الجديد 2019، شهدت تراجعا كبيرا في أسعار السيارات.

بل العجيب في الأمر ووسط هذه التصريحات التي تحاول تثبيط القائمين على هذه الحملة، فإن هناك تقارير كثيرة تحدثت عن أسعار السيارات، وأن 6 شركات سيارات خفضت أسعار بسبب ضغوط حملة "خليها تصدي" بعد صراع بين وكلاء السيارات والتجار وبين المستهلكين المشاركين في الحملة والتي تجاوز أعضاؤها مليون و600 ألف شخص مقاطع لشراء السيارات.

خليها تعفن.. مافيا تجار اللحوم تواجهها

من الحملات التي وقفت في وجه تجار اللحوم والخضراوات، وعلى ما يبدو أن حملة "خليها تعفن" لمقاطعة شراء اللحوم والخضراوات، التى أطلقها عدد من رواد موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك - تويتر"، بدأت تؤتى ثمارها وتنتشر كالنار فى الهشيم على مستوى محافظات الجمهورية، فى محاولة لمواجهة ارتفاع أسعار اللحوم بالمدينة عن باقي المدن الأخرى، حتى وصل الأمر مؤخراَ إلى محافظات الوجه القبلي والبحري على حد سواء.
والحملة أطلقت على غرار حملتي "خليها تصدي"، و"خليها تعنس"، اللتين لاقتا هما الأخرتين نجاحاَ كبيراَ لمواجهة ارتفاع أسعار السيارات، وارتفاع تكاليف الزواج، كانت بمثابة الحل الأمثل، أمام زيادة أسعار اللحوم، واستمرار جشع بعض الجزارين دون وجود رقابة صارمة من الأجهزة المعنية. 


وكما حدث في حملة خليها تصدي فإن مافيا تجارة اللحوم والمواشي لم ترتضي لهذا الحملات الشعبية التى شكلت خطورة على تجارتهم الرائجة من وجهة نظرهم، ما أدى خلال الفترة الماضية للتصدى لهذه الحملات الشعبية مثل "خليها تعفن" من خلال التعدي على أفراد تلك الحملات وكل من يعلن التبنى لها ومساعدة أفرادها عن طريق إلحاق الأذى والضرر بهم مثل قتل المواشى والتعدى على أعضاء الحملة. 

ما كان من الأول..

خليها تعنس.. دعوة لتيسير الزواج

أثارت حملة "خليها تعنس"، والتي أطلقها مجموعة من الشباب بهدف مقاطعة الزواج لارتفاع التكاليف والمهور والمطالبات الغير منطقية خارج قدرتهم المادية، حالة من الغضب لدى الكثير من الفتيات اللائي قمن بالرد على الشباب بإطلاق حملات أخرى مثل "خليه يخلل"، "خليك فى حضن أمك" وكلها حملات ساعدت في تشكيل الوعي، وتغيير العادات المتوارثة البالية، وهو ما يشير إليه مؤسس الحملة محمد المصري أنه لم يقصد الفتيات في أي شيء من خلال الحملة، وإنما المقصود من الحملة الأهل، بمعنى إني لما بقول "إن الأهل لو ما اتعاونوش مع الشاب اللي متقدم بنتك هتفضل جنبك وانت الخسران"،انطلقت عدة مبادرات وحملات شعبية ورسمية للحث على تيسير الزواج، وذلك على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد أيام من تصدر حملتا "خليها تعنس" و"خليك في حضن أمك"، التي شكلت ضجة كبيرة في الشارع المصري ووسائل الإعلام.

ومن المبادرات الجديدة، التي ردت على هذه الحملة مبادرة دشنتها دار الإفتاء المصرية، عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت عنوان "خلي المأذون يكتب"، وتضمنت الحملة بعض النصوص القرآنية والأحاديث الشريفة والتوعية بخصوص الزواج، وتفضيل التيسير.

موضوعات متعلقة