السفارة الأمريكية في مدريد تعبر عن استيائها بسبب سحب الفرقاطة "منديز نونيز"

وكالات

03:28 م

الأربعاء 15/مايو/2019

السفارة الأمريكية في مدريد تعبر عن استيائها بسبب سحب الفرقاطة منديز نونيز
حجم الخط A- A+

عبرت السفارة الأمريكية في مدريد بشكل غير رسمي عن استيائها من وزارة الخارجية الإسبانية لأنها لم تبلغها مسبقا بقرار سحب الفرقاطة "منديز نونيز" مؤقتا من المجموعة القتالية، بقيادة حاملة الطائرات الأمريكية "أبراهام لينكولن"، التي تم إرسالها إلى الشرق الأوسط.

سحب الفرقاطة "منديز نونيز"
وأفادت صحيفة "البايس"، اليوم الأربعاء 15 مايو، أن القرار اتخذ من قبل وزارة الدفاع الإسبانية، التي أبلغت البنتاغون من خلال قنواتها الخاصة. ومع ذلك فإن السفارة الأمريكية في مدريد والبعثة الدبلوماسية في واشنطن لم تكونا على علم بهذه الخطوة.

وزارة الدفاع الإسبانية

وأشارت الصحيفة إلى أن وزارتي الخارجية والدفاع الإسبانيتين درستا مسألة انسحاب الفرقاطة لفترة طويلة. وتم اتخاذ القرار في نهاية المطاف من قبل القائمة بأعمال وزير الدفاع مارغاريتا روبليس.
وذكرت الصحيفة أن "منديز نونيز" اتجهت نحو مومباي، حيث ستنتظر مغادرة المجموعة القتالية للخليج العربي. ووفقا للصحيفة فإن روبليس لم تستثن أن يكون انسحاب الفرقاطة نهائيا. وقد تنضم الفرقاطة إلى العملية البحرية الأوروبية لمكافحة القرصنة "أتلانتا".

وأوضحت القائمة بأعمال وزير الدفاع في وقت سابق، أن قرار سحب الفرقاطة من المجموعة القتالية بقيادة حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" يعود إلى تغيير الولايات المتحدة للمهمة الأصلية. ووفقا لروبليس فإن هذه الخطوة لا تحمل طابعا سياسيا. في حين صرحت القائمة بأعمال المتحدث الرسمي لمجلس الوزراء الإسباني إيزابيل سيلا أن قرار انسحاب "منديز نونيز" القرار يعود إلى حذر مدريد بسبب عدم إمكانية التنبؤ بقرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

اقرأ أيضا..هولندا تسير على خطى ألمانيا وتعلق مهام بعثتها في العراق لأسباب أمنية
وكان مستشار رئيس الولايات المتحدة للأمن القومي جون بولتون قد أعلن، يوم 5 مايو، أن بلاده سترسل مجموعة قتالية بحرية بقيادة حاملة الطائرات "أبراهام لينكولن" ومجموعة تكتيكية من القاذفات.

وقد أدرج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرس الثوري الإسلامي الإيراني ضمن قائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية، يوم 8 أبريل. واعترف المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بالقيادة المركزية الأمريكية كمنظمة إرهابية، ردا على الإجراءات الأمريكية.

موضوعات متعلقة