"الحرية والتغيير" تعقد اجتماعاً طارئاً لبحث تداعيات أحداث العنف بالسودان

وكالات

08:32 م

الأربعاء 15/مايو/2019

الحرية والتغيير تعقد اجتماعاً طارئاً لبحث تداعيات أحداث العنف بالسودان
السودان
حجم الخط A- A+

تعقد قوى الحرية والتغيير في السودان، اليوم الأربعاء، اجتماعا طارئا لمناقشة تداعيات أحداث العنف التي اندلعت مؤخرا، وسقط خلالها قتلى وجرحى في صفوف المعتصمين.

وأكدت "الحرية والتغيير" في بيان، بحسب "سكاي نيوز عربية"، أنها ستواصل الاحتشاد بساحات الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش بوسط الخرطوم والأقاليم، وذلك "حراسةً لمكتسباتنا وانتصاراتنا ووفاءً لعهد قطعناه لشهدائنا ودمائهم الغالية التي خضبت أرض الوطن."
اقرأ أيضاً: منظمة حقوقية تكشف الجهة المتورطة في قتل معتصمي ساحة وزارة الدفاع بالخرطوم
وشددت على رفضها التام "لأي محاولة لقمع شعبنا في ممارسة حقه المشروع في التعبير السلمي، ونحمل المسؤولية لأي جهة تساهم في القمع"، وحذرت قوى التغيير والحرية من استمرار "الاعتداءات التي تشكل امتداد لممارسات أجهزة أمن النظام الساقط لا محالة ومليشياته، كما نحمل المجلس العسكري المسئولية الكاملة عن هذه الاعتداءات السافرة، وفشله في لجم ووقف هذه القوات التابعة له، والتي ربما تقود لتكرار سيناريو مجزرة 13 مايو 2019 وسفك مزيد من الدماء السودانية الغالية.
اقرأ أيضاً: المجلس العسكري السودانى يرفض إسقاط حكم الإعدام بحق رئيس الحركة الشعبية بالخرطوم
في وقت متأخر من مساء الاثنين، شهد ميدان اعتصام الخرطوم إطلاق نار مكثف، خلف مقتل ضابط سوداني و5 متظاهرين على الأقل، فيما أصيب، مساء اليوم الأربعاء نحو 7 متظاهرين على الأقل برصاص قوات ترتدي الزي العسكري بمحيط ميدان الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش وسط العاصمة الخرطوم.

وناشدت قوى إعلان الحرية والتغيير المعتصمين الالتزام بمنطقة الاعتصام المحددة منذ 6 أبريل أمام القيادة العامة للجيش، وعدم "الاستجابة للاستفزازات المقصودة لجرنا لدائرة العنف"، مؤكدة أن السلمية هي الرادع لكل محاولات الالتفاف على "مكتسبات ثورتنا وشعبنا".

موضوعات متعلقة