هلال شوال وموعد الفطر فتوى أوربية تحدده مبكرا من الآن تعرف عليها

محمد سليمان

12:31 ص

الخميس 16/مايو/2019

هلال شوال وموعد الفطر فتوى أوربية تحدده مبكرا من الآن تعرف عليها
المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث
حجم الخط A- A+

أعلن المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث عن موعد أول أيام عيد الفطر المبارك معتبر أن أول أيام عيد الفطر المبارك سوف يكون في يوم الثلاثاء الموافق الرابع من يونيو المقبل، وقال المجلس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث إن الحسابات الفلكية الدقيقة بالنسبة لهلال شهر شوال لعام 1440هـ تؤكد أن الإقتران سيكون على الساعة 10:02 حسب التوقيت العالمي الموحد (جرينتش GMT) من يوم الإثنين (03) يونيو2019م الموافق 29 رمضان 1440هـ أي ما يوافق الساعة 13:01 حسب التوقيت المحلي لمكة المكرمة، واعتبر المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث أنه يمكن رؤية الهلال فى اليوم ذاته بعد غروب الشمس في معظم أمريكا الجنوبية، وجنوب أمريكا الشمالية وعليه: سيكون أول شهر شوال (عيد الفطر المبارك) لعام 1440هـ .

هلال شوال وموعد الفطر فتوى أوربية تحدده

وأشار المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث إلى ما أكده المجلس الفقهي الدولي في قراره رقم (18) في مؤتمره الثالث لعام 1986م، وكذلك مقررات الدورة الأولى للجنة التقويم الهجري الموحد المنعقدة وكذلك ما صدر عن المؤتمر العالمي لإثبات الشهور القمرية بين علماء الشريعة والحساب الفلكي الذي عقده المجمع الفقهي برابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة في الفترة من 19-21 ربيع الأول 1433هـ الموافق لـ 11-13 شباط/فبراير 2012م وشارك فيه عدد كبير من الفقهاء والعلماء الفلكيين، وكذلك ما صدر عن الندوة العلمية التى انعقدت بباريس في الفترة 12-13 ربيع الأول 1433هـ الموافق لـ 4 و 5 فبراير 2012م وكان موضوعها:
“بداية الشهور الهجرية والتقويم الهجري” حيث حضرها ثلة من علماء الفقه والفلك وقدمت فيها عدة بحوث ودراسات فقهية وفلكية، وما صدر حديثا عن مؤتمر توحيد التقويم الهجري الدولي الذى انعقد فى استانبول في الفترة 21 – 23 شعبان 1437ه الموافق 28 – 30 مايو 2016م، وشارك فيه أكثر من سبعين دولة ممثلة في مندوبيها، وعدد من وزارات الأوقاف، ودور الإفتاء، والعلماء، والفقهاء، والفلكيين، بالإضافة إلى ممثلي معظم المجامع والمجالس الفقهية في العالم، والتي أقرت مجموعة من المبادئ والمعايير الأساسية ومن أهمها أن الأصل في وجوب صيام رمضان هو دخول الشهر وإثبات ذلك بوسيلة قطعية، وأن الحساب الفلكي العلمي يخبرنا مسبقا وبشكل قطعي عن توقيت الرؤية الصحيحة، ولا يمكن أن يعارض تحققها، وأنه لا عبرة باختلاف المطالع؛ لعموم الخطاب: ” صُومُوا لرُؤيَتِه وأفْطِرُوا لِرُؤيَته” متفق عليه، وقوله صلى الله عليه وسلم: «صومكم يوم تصومون، وفطركم يوم تفطرون، وأضحاكم يوم تضحون». أخرجه أبو داود، وابن ماجه، والترمذي وصححه.

موضوعات متعلقة